لماذا تؤثر الأمراض السيكوسوماتية على صحة الإنسان؟

لفظ السيكوسوماتية هو مصطلح يطلق على الأمراض الجسدية ذات المنشأ النفسي فالحالة النفسية للإنسان تأثر بشكل كبير جداً على صحته الجسدية وطبيعة وتوازن أعضاء جسده.

الصحة النفسية للإنسان تأثر بشكل مباشر على حالته الصحية، فكثيراً ما نسمع عن شخص أُصيب بأزمة قلبية أو داء السكري نتيجة تعرضه لصدمة نفسية شديدة، لذلك أُمِرنا أن نترفق بأنفسنا وبالآخرين ولا نحملهم ما لا طاقة لهم به، لكن هل فكرت يوماً إلى أي مدى تؤثر مشاعر الإنسان النفسية على وظائفه العضوية؟ وما سبب هذا التأثير؟ وهل الأعراض التي تسببها الأزمات النفسية دائمة أم مؤقتة؟!

لماذا تؤثر الأمراض النفسية على صحة الإنسان الجسدية وما معنى السيكوسوماتية؟!

تعريف الأمراض السيكوسوماتية (النفس جسدية)

هي أمراض تحدث نتيجة اختلال توازن الهرمونات في الجسم بسبب التعرض للضغوطات أو الصدمات النفسية، فينتج عن ذلك اختلال شديد في وظائف الجسم الحيوية، عادة ما يكون ذلك بسبب انفعالات شديدة جداً تؤثر على توازن الجهاز العصبي اللاإرادي.
من خلال التعريف يتضح أن هذه الأمراض ليس لها أي سبب عضوي، إنما هي مجرد آلام أو اختلال في وظائف الأعضاء نتيجة خلل نفسي انفعالي، لذلك لا تأتي الأدوية الكيميائية المعروفة بنتيجة في هذه الحالات حيث يتطلب الأمر علاج نفسي مكثف.

ما الفرق بين الأمراض السيكوسوماتية والأعراض الهستيرية

الأعراض الهسترية تقتصر على الجانب النفسي فقط، حتى مع حدوث خفقان في القلب أو تشنجات وما إلى ذلك لكن لا يمتد أثرها لحدوث آلام عضوية شديدة كما في حالة الأمراض السيكوسوماتية فالمريض بأحد الأمراض النفس جسدية يتردد على العديد من العيادات والأطباء بحثاً عن الراحة والعلاج لمرضه دون فائدة، وذلك لاختلاط الأمر والتشابه الشديد في الأعراض فيبحث الطبيب عن أسباب فسيولوجية متجاهلاً الجانب النفسي.

أسباب الإصابة بالأمراض السيكوسوماتية

  • تعرض الشخص لضغوط نفسية تفوق احتماله ما يؤدي لنشوء صراع داخلي لدى الفرد ويبدأ في التشكيك بأفكاره ومعتقداته، بالإضافة لصراعات الخارجية مع أسرته والمجتمع من حوله.
  • افتقاد المريض للمرونة التي تمكنه من تحمل التوتر والضغط العصبي فلا يستطيع التعامل مع المتغيرات التي تحدث حوله بسلاسة ويسر.
  • التعرض لأي مشكلة تمس احتياجاته وغرائزه الأساسية دون التمكن من إرضائها ما ينشئ داخلة حقد دفين على المجتمع من حوله.
  • إتباع أساليب خاطئة في التعامل مع الضغوطات كالتدخين أو إدمان الكحوليات والمخدرات ما يزيد من توتره.
  • التعرض لصدمة نفسية شديدة مفاجأة كفقدان شخص عزيز أو التعرض لفشل شديد في حياته العملية.

أعراض الأمراض السيكوسوماتية

  • تغير ملحوظ في مزاجية الشخص وسماته الشخصية فيصبح أكثر عنف وعدوانية بالإضافة لتشوش ذهنه واضطراب أفكاره بشكل ملحوظ.
  • دخوله في حالة نفسية سيئة أو نوبة اكتئاب تمتد لفترة طويلة نسبياً.
  • اضطراب في وظائف الجسم الحيوية فيشعر بتعب وإرهاق شديد بالإضافة لأعراض مرضية أخرى.
  • انعدام فاعلية الأدوية الطبية المعتادة في علاج الحالة المرضية التي يشكو منها.

أمثلة على أشهر الأمراض السيكوسوماتية

  • مرض السكر

    أحد أكثر الأمراض السيكوسوماتية شيوعاً، خاصة لدى المرضى ذوي الاستعداد الوراثي، قد يكون السكر عرض مؤقتاً ينتهي بانتهاء الحالة النفسية وعودة المريض لطبيعته، أما في أغلب الأحيان يلازم المريض بشكل دائما ما بقي من حياته.

  • قرح الجهاز الهضمي

    رغم أنها تتأثر أكثر بالعادات الغذائية للشخص، إلا أن التعرض للضغوط والتعامل معها بشكل خاطئ يزيد احتمالية إصابة الشخص بها، خاصة إذا لجأ الإنسان للتدخين أو تناول الكحوليات بشراهة بدل البحث عن حل لمشكلته.

  • القولون العصبي

    أحد الأمراض المعروفة جداً نظراً لتزايد معدلات الإصابة به، يعرف هذا المرض بأنه حالة مرضية تصيب الشخص عند توتره أو تعرضه للضغوطات، فتتغير حركة أمعاءه وينتج عنها إضرابات في الهضم والإخراج.

  • الإخراج اللاإرادي

    هذه الحالة شائعة بين الأطفال أكثر، حيث يصاب الطفل بتبول اللاإرادي بسبب تعرضه لضغوط نفسيه من قبل الأهل وتصبح الحالة أسوء عند تعرضه للعقاب بسبب فعلته، حيث يجب البحث عن السبب الرئيسي وعلاجه بدل توبيخ الطفل على شيء خارج عن إرادته.

  • زيادة الوزن بشكل مفرط

    عندما يتعرض الشخص لنوبات اكتئاب خاصة الحالات الشديدة تتغير كيمياء الجسم، فيميل لتناول الطعام خاصة السكريات بحثاً عن شيء يرضيه ويعيد إليه شعوره بالسعادة، في نفس الوقت يقوم الجسم بتخزين كافة السعرات الحرارية في هيئة دهون بدل حرقها ما يسبب زيادة كبيرة في الوزن فتصبح حالة المريض النفسية أسوء!

  • تساقط الشعر وظهور العد

    تعود أيضاً لتغير هرمونات الجسم في حالة الانفعال الشديد أو التوتر أو الحزن..إلخ، يتسبب هذا الخلل الهرموني في ظهور حب الشباب وتساقط الشعر خاصة بين المراهقين، يظهر هذا الأمر جلياً بين الطلاب في أيام الامتحانات بسبب التعرض لضغط عصبي شديد.

  • الصداع النصفي

    تتميز نوبات الصداع في هذه الحالة بعدم استجابتها لأي مسكن دوائي، كما يصبح الشخص عصبي جداً وحساس لأي أضواء أو أصوات مرتفعة، في بعض الأحيان تستمر هذه النوبات على مدار اليوم دون انقطاع وقد تنتهي بانهيار عصبي أو بنوبة بكاء هستيري إذا ازداد الضغط والتوتر على الشخص.

  • ارتفاع ضغط الدم

    وذلك بسبب التعرض لنوبات غضب شديدة مع التعود على كتمان المشاعر وعدم التعبير عنها سواء لفظياً أو سلوكياً بشكل صحيح فيصاب الإنسان بارتفاع ضغط الدم.

كيفية تشخيص الأمراض السيكوسوماتية

يعتمد تشخيص هذه الأمراض على بعض الاختبارات النفسية كما يلي:

  • اختبار الانفعال

    يلاحظ الطبيب تغير وظائف الجسم الحيوية في حالات الانفعال الشديد ومدى علاقة الأعراض التي يشكو منها المريض بهذه الحالة.

  • اختبار الشخصيات

    يختلف المرض النفسي عادة باختلاف الطبيعة الشخصية للإنسان، فالشخصيات الحساسة تميل للإصابة بأزمات الربو والجهاز التنفسي أكثر، بينما تتعرض الشخصيات التي يغلب عليها القلق والتوتر لقرح الجهاز الهضمي وهكذا، لذلك يخضع المريض لاختبار تحديد الشخصية.

  • نوع المريض

    هناك بعض الأمراض التي تشيع أكثر بين الذكور مثل أزمات الربو والقرح، بينما تشيع أمراض المرارة والروماتيزم بين النساء، لذلك لابد أن يأخذ الطبيب هذا العامل في الحسبان.

في النهاية، الجسد والروح وجهان لعملة واحدة، فلا يمكن أن يصاب أحدهما دون أن يؤثر على الآخر، لذلك لابد أن يتروى الإنسان ويزن الأمور بعقله ولا يعطيها أكبر من حجمها حتى يُحافظ على نفسه وجسده سليم معافى.

التعليقات مغلقة.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر