لماذا الدب البني من أخطر الكائنات الحية ؟ وما أنواعه؟

الدب البني هو أحد أخطر الكائنات الحية على سطح الأرض وقد يكون أخطارها على الإطلاق.. فترى ما الذي يميز ذلك الحيوان ويجعله خطراً لهذا الحد؟

0

الدب البني هو من أحد أخطر المخلوقات التي تعيش على سطح كوكب الأرض، ورغم أن جميعها تبادر بالهجوم على البشر أو أي كائن يتواجد بمحيطها عند استشعارها للخطر، إلا أن هناك أنواع منها أشد خطورة وهي التي تتسم بشيء من العدوانية، أي أن تكون مهاجمتها ليست بسبب شعورها بالتهديد أو بغرض الافتراس والحصول على الغذاء، ولكن ليس ذلك وحده ما يجعلها مصدراً للخطورة، إنما الخطر الحقيقي هو أنه لا مجال للهرب منها وفرص النجاة في مواجهتها شبه منعدمة!

 الدب البني أخطر كائنات الأرض :

الدب البني يتميز بخصائصه الجسدية الفريدة التي تمنحه قوة خارقة، فترى ما هي تلك الخصائص التي تميزه عن سائر المفترسات الأخرى؟..

 الدب البني أضخم الوحوش :

يعد الدب البني أضخم الوحوش أو الحيوانات اللاحمة المُعاصرة، إذ أن وزن هذا النوع من الدببة يتراوح ما بين 330: 885 كيلوجراماً للذكور، أما إناث الدب البني فأن أوزانها في متوسط 200 كيلوجراماً وقد تصل إلى حوالي 450 كيلوجراماً، أما عن طول الدب البني فأن متوسط طول قوائمه من القدم وإلى الكتف هو 1.5 متراً، أي ما يعادل حوالي 3.25 قدماً تقريباً، وقد سجلت حالات بلغ فيها طول الدب البني المنتصب أكثر من ثلاثة أمتار، وفي حالات نادرة بلغ طول بعض أنواع الدببة هذه أكثر من 8 أقدام كاملة، مما يجعله أضخم أنواع الدببة على أختلافها بل أضخم الحيوانات المفترسة على الإطلاق، ولا ينازعه عرشه سوى ذكور الدب القطبي الذين يماثلونه من حيث الحجم تقريباً، إلا أن الدب البني يتفوق عليه في أغلب الحالات بفروق بسيطة.

 أسلحة الدب البني :

الجبروت الذي يحظى به الدب البني وما أهله لتقلد عرش أضخم الحيوانات وأخطرها لم يأت من فراغ، بل أنه انتزع ذلك اللقب وتلك المكانة بفضل ما يتميز به عن غيره من الدببة، بل وتميزه عن سائر حيوانات البرية اللاحمة على إطلاقها، فـ الدب البني على اختلاف أنواعه يملك أسلحة خارقة للعادة، هي ما تجعل منه خطراً وتجعله الأقوى وتتمثل في :

الفك والأسنان : عضلات فكي الدب البني غاية في القوة بفضل ما ترتكز عليه من عضلات قوية، معززة بعدد غير قليل من الأسنان الطاحنة تقدر بحوالي 42 سن، وهذه الأسنان تقسم إلى عدد 4 أنياب مدببة بالغة الحِدة، مدعمة بـ 12 سن قاطع و10 أضراس طاحنة، ووفقاً لتقدير علماء الطبيعة فأن عضة الدب البني تفوق في قوتها عضة الأسد.

السرعة : مهما بلغت سرعة الفريسة فأنها من الصعب أن تنجو من قبضة الدب البني الفاتكة، حيث أن ذلك الدب تفوق سرعته أعلى السرعات المُسجلة بالأولومبيات، إذ أن الدب البني حين يركض تتعدى سرعته 45 كيلومتراً بالساعة الواحدة.

القوة العضلية : ضخامة الدب البني الهائلة لا تتشكل من الشحوم والدهون فحسب، بل أن تلك الضخامة تتشكل من كتل عضلات متلاحمة بالغة القوة، ولك أن تتخيل أن تلك الحدبة الشبيه بسنم الجمال المتواجدة أعلى كتف الدب، ما هي إلا كتلة عرضية ممتدة من العضلات الهائلة التي تتكون منها ذراعيه، وبغض النظر عن المخالب والأنياب فأن لطمة واحدة من تلك الذراع كفيلة بكسر الأعمدة الفقرية للكائنات الأخرى.

المخالب : المخالب هي أكثر الأسلحة التي يعتمد عليها الدب البني في صراعاته المحتمدة، وتعد المخالب المعقوفة قليلاً لهذا الدب هي الأطوال في عالم الدببة، إذ أن المخالب بالأطراف الأمامية يبلغ طولها حوالي 6 سنتيمترات، أما مخالب الأطراف الخلفية فهي الأطول وتصل إلى حوالي 10 سنتيمرات، إلا أن الدب الأسود يتفوق على منافسه البني من حيث حِدة المخالب، إذ أن مخالبه رغم أنها أقصر طولاً إلا أنها في حدتها أشبه بالشفرات.

 الدب البني والغذاء :

ما مع ذكر عما يتميز به الدب البني من ضخامة وقوة وأسلحة فتاكة، يصبح التصور الأقرب للمنطق هو أن ذلك النوع من الدببة يعتمد على اللحوم كمصدر رئيسي للغذاء، لكن الحقيقة تأتي على نقيض ذلك تماماً، إذ أن الدب البني يقوم بالتغذي على أكثر من 200 نوع مختلف من الأعشاب والنباتات، بل أن ذلك الغذاء النباتي يشكل 75% من مصادر غذاء الدببة، أما نسبة الـ 25% الباقية فأنه تضم أنواع أخرى من الغذاء بجانب أفتراس الثديات الأضعف، فمقدور الدب البني أن يتغذى على الحشرات أو سمك السلمون بالإضافة إلى غذائه المفضل وهو العسل.

 الدب البني والصيد البري :

ضخامة الدب البني وثقل وزنه لم تخل بمهارته كصياد أو براعته كمقاتل، فأمام ما يمتلكه من أسلحة خارقة متمثلة في الأنياب والمخالب والقوة العضلية، تصير احتمالات نجاة أي كائن يدخل في صراعه معه قريبة من 0%، فهو خلال مطاردته لفرائسه يلحق بهم إصابات بالغة بمجرد مسهم بمخالبه الحادة، وما أن تنهك الفريسة حتي ينقض عليها بأنيابه فيجهز عليها في ثواني معدودة.

 الدب البني والصيد المائي :

ضخامة الدب البني وثقل وزنه تشكلا ميزة بالغة الأهمية بالنسبة له، فهما العوامل التي تعينه على التمكن من صيد فرائسه المائية، فهما يمنحاه الثبات حين يقف على ضفاف الشلالات فلا تجرفه الماء، ومن ثم يتمكن الدب البني من التقام أسماك السلمون من قلب المياه.

 أنواع الدب البني :

في الحقيقة أن الدب البني ليس نوع منفصلاً منفرداً بذاته بين الدببة، إنما ذلك المسمى يُقصد به الإشارة إلى جنس من الدببة يندرج تحته أنواع عِدة، جميعها يُطلق عليها اسم الدب البني وكل منها له اسم يميزه وحده ويشار به إليه، بجانب أن جميع هذه الدببة البنية تملك خصائص جسدية متقاربة إلى حد التطابق، وهو ما يجعلها تشكل ذات الخطورة على البشر والكائنات الحية في نطاق ممالكها، وهذه الأنواع البُنية من فصيلة الدبيات هي :

 دب كامتشاتكا: دب كامتشاتكا البني هو أحد أخطر الكائنات الحية في عالمنا اليوم، جاء اسمه هذا نسبة إلى الموقع الذي ينتشر به بكثرة وهو شبه جزيرة كامتشاتكا الروسية، لكنه بجانب ذلك يتوافر نوعه أيضاً في جزيرة باراميشور، وهذا الدب يتميز بجسده المكسو بطبقة من الفراء البني القاتم، ومخالبه القوية السوداء بالغة الحِدة، ومؤخراً هزت روسيا فاجعة مقتل زوجين وتمزيقهما بمخالب هذا الدب البني ،بينما كانوا في نزهة مع الأصدقاء في ضواحي شبه جزيرة كامتشاتكا.

 الدب الأوراسي : ينتشر في شرق قارة أوروبا وكذا يتوافر بكثرة في غابات منغوليا، وذلك النوع من أقل أنواع الدب البني حجماً، ويتميز بمخالبه القوية المائلة قليلاً إلى اللون الرمادي.

 الدب السيبيري : هذا النوع من أنواع الدب البني أيضاً التي اكتسبت مسماها من أماكن استوطانها، فذلك النوع يعيش بكثرة في شرق سيبريا بجانب الأنهار، كما يتخذ أيضاً من كهوف الجبال الواقعة في شمال منغوليا موطناً له، أكثر ما يميزه عن باقية الأنواع الأخرى هي جمجمته الأكبر حجماً، وكذلك ضخامة جسده وقتامة لونه.

 دب كودياك : هو أشهر أنواع الدب البني على الإطلاق وأضخم سلالاتها، وكما هو موضح من مسماه فأنه يعيش بكثرة في محيط جزيرة كودياك، وكذلك يتواجد في جزيرة شوياك التابعة لولاية ألاسكا الأمريكية.

 الدب البني السوري : يتواجد هذا النوع في إطار منطقة القوقاز مروراً بكل من العراق وآسيا الصغرى وإيران، وكذلك يتواجد هذا الدب في نطاق سلسلة جبال الهمالايا وجبال أفغانستان، هذا كله بجانب توفره داخل النطاق السوري ومنه اكتسب المسمى الذي يميزه، وهو يتميز بلونه البني الفاتح الأقرب إلى اللون الأبيض.

 الدب أوسوري : ليس مجرد أحد أنواع الدب البني بل أنه من المعتقد أنه سلف الدب الأمريكي البني، أي أنه من أقدم سلالات الدببة البنية التي عاشت في أرجاء الأرض، وهو يتواجد في روسيا وكذلك بعدد من البلدان الآسيوية مثل الصين وهوكايدو واليابان.

 دب الجبال الأطلسي : هو أحد أنواع الدب البني المنقرضة أي أن الافتراض القائم هو أنه أحد أسلاف الأنواع الحية في زمننا، أغلب الظن أنه كان يسكن شمال قارة إفريقيا وخاصة الجانب الشرقي منها، أي أنه كان يسكن جبال الأطلاس في إطار دولتي المغرب وتونس، يقول البعض أن آخر دب من ذلك الفصيل قد قتل في سبعينات القرن المنصرم في جبال الريف بالمغرب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أربعة + 9 =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر