لماذا أوت لوك out look أفضل بريد إلكتروني؟ وما مميزاته؟

أن يكون بريداً إلكترونياً مميزاً فهذا طبيعي أما أن يوصف أوت لوك بإنه الأكثر تميزاً، فهذا أمر يجب التوقف عنه لنسأل ” لماذا ؟”، ويدفعنا للبحث عما يميزه

0

أوت لوك هو البريد الإلكتروني الذي تبنت تطويره وإصداره شركة مايكروسوفت، ويراهن خبراء التكنولوجيا الرقمية على هذا البريد، ويرون إن أوت لوك سيكون هو الحصان الأسود خلال السنوات القادمة، وذلك لما يمتاز به من خصائص عديدة ومميزة، تضمن له التفوق على أقوى منافسيه، وهو بريد الإلكتروني جي ميل المملوك لشركة جوجل، وكذلك البريد الإلكتروني الأكثر انتشاراً خلال التسعينات، وهو بريد الإلكتروني ياهو، خاصة وإن ذات الشركة المصدرة لـ أوت لوك ،قد تمكنت من منافسة الياهو على عرشه في الماضي، من خلال بريدها الإلكتروني السابق والذي حمل إصداره اسم هوت ميل.

أوت لوك .. البريد الإلكتروني الأفضل :

استقبال الرسائل وإرسالها وإعادة تحويلها ومشاركتها، هي خصائص عامة تتوفر بكافة أنماط البريد الإلكتروني، وفي سبيل التنافس بين الشركات المقدمة لمثل هذه الخدمات، باتت كل منها تسعى لإضافة مزيد من الخصائص، التي تنفرد وتتميز بها وحدها، وهذا ما فعله فريق شركة مايكروسوفت حين عمل على تطوير بريد أوت لوك الإلكتروني، فضمنه العديد من الخصائص المستحدثة والتي لم يسبقه إليها بريد آخر، ومن أمثلة ذلك ما يلي:

دمج أوت لوك مع مواقع التواصل الاجتماعي :

لا شك إن وسائل ومواقع التواصل الاجتماعي صارت شكل جزءاً رئيسياً من حياتنا اليومية، وبصفة خاصة الموقعين الأشهر موقع فيس بوك وموقع تويتر، لكن دائماً ما كان الصفحات الشخصية على هذه المواقع منفصلة عن البريد الإلكتروني، والانتقال بينهما يتطلب الانتقال بين شرائح المتصفح، كما إن نقل المحتويات والمرفقات بينهما هو أمر بالغ الصعوبة، يستلزم تنزيل المادة على وحدة التخزين هارد ديسك، ثم إعادة رفعها مجدداً في هيئة رسالة على البريد الإلكتروني، وهو أمر معقد ومزعج خاصة بالنسبة لمستخدمي سرعات الإنترنت الضعيفة، ولكن البريد الإلكتروني أوت لوك يسعى لإيجاد حل لتلك المعضلة، إذ سيمكن أوت لوك مستخدميه من الربط بين كل هذا، فيمكنهم تبادل المحتوى بين مواقع التواصل الالكتروني والبريد الإلكتروني بسهولة، بالإضافة إن في حالة تعرض أحد الحسابات للاختراق، يمكن لمالكه استرداده من خلال إثبات شخصيته من خلال الموقع الآخر.

لا حدود لحجم الملفات :

يسعى أوت لوك لجذب المستخدمين والتفوق على أقوى منافسيه، وبصفة خاصة بريد جي ميل “gmail” الذي أصدرته جوجل، وشركة ياهو الرائدة في هذا المجال، ومن بين الخصائص التي يؤكد مطوري أوت لوك إنها ستكفل لها التميز، إنها ستضع حداً أخيراً لمشكلة ضخامة الملفات المرفقة بالرسائل، فإن كنت تعمل بمجال تصميم الجرافيك أو التصميمات الهندسية أو غيرها، فإنك تحتاج دوماً إلى إرسال ملفات كبيرة الحجم، وقد أوجدت كابلات الألياف الضوئية الحديثة حلاً لسرعة الإنترنت، لكنه حل غير كاف وغير مجدي بالنسبة لهؤلاء، إذ كانت آمالاً تصطدم دوماً بالحد المسموح به لحجم الملفات المرفقة، والذي يقدر بـ 20 : 25 ميجا بيت للرسالة الواحدة، أما البريد الإلكتروني أوت لوك ،فهو سيكون مدمجاً مع الخدمة المسماه SkyDrive، والتي تتيح للمستخدمين إرسال رسائل متضمنة لملفات كبيرة الحجم بدون حد أقصى.

أوت لوك لن يضيع بريدك هوت ميل :

من كانوا يستخدمون في وقت سابق البريد الإلكتروني هوت ميل “hotmail”، فلا شك إنهم الأسعد حظاً بين كافة المستخدمين، وذلك لإنهم سينعمون بكافة الخدمات الجديدة التي يوفرها بريد أوت لوك ،وفي ذات الوقت لن يكونوا في حاجة إلى استبدال بريدهم الإلكتروني القديم، والذي صار معروفاً بالنسبة للعملاء والأصدقاء، إذ أن كلا البريدين يتبعان شركة واحدة، هي شركة مايكروسوفت الرائدة في مجال الرقميات والحواسيب، ومن ثم يمكن لمستخدمى هوت ميل إجراء عملية تطوير لحسابتهم لتتبع بريد أوت لوك ،مع العلم بإن ذلك التطوير ليس إجبارياً، وفي حال حدوثه فإن البريد سيصبح منتهي باللاحقة “@outlook.com”، ولكن رغم ذلك ستصلهم كافة الرسائل الموجهة إليهم، حتى وإن قام راسلها بإرسالها على البريد ذو اللاحقة “@hotmail.com”، مما يعني إن مستخدمى هوت ميل سيحصلون على خصائص أوت لوك الجديدة، وفي الوقت ذاته سيحتفظون بتاريخ تعاملاتهم ومراسلاتهم على شبكة الإنترنت.

الأمر نفسه ينطبق على كافة إصدارات شركة مايكروسوفت، فمستخدمو Windows live أوmsn أو Xbox live وغيرهم، جميعهم سيتكمنون من استخدام خدمات أوت لوك ،فقط من خلال إدخال البيانات المسجلة على حسابتهم القديمة على أي مما ذُكِر.

أسلوب عرض الصور :

كم مرة عانيت من تحميل الصور المرفقة مع رسائل البريد الإلكتروني، ثم اكتشفت في النهاية إنها مكررة أو إنها لم تُحمل بالشكل السليم لضعف سرعة الإنترنت؟!، وكم مرة حملتها ثم أدركت في النهاية إنها ليست ذات أهمية بالنسبة لك؟، كل ذلك كان من الماضي، أما اليوم فإن البريد الإلكتروني أوت لوك سيخلصك من ذلك، إذ أن مبرمجيه زودوه بخاصية تتيح عرض الصور على صفحة الإنترنت دون تحميل، ويكون ذلك بأسلوب سلايد شو أو عرض الشرائح، وهو أسلوب عرض يتشابه مع عرض الشرائح عبر برنامج بور بويت “PowerPoint”، وقد يقول البعض بإن بريد الإلكتروني الياهو يتيح هذا منذ الآن، وهؤلاء يرد عليهم مطورو بريد أوت لوك الإلكتروني، بقولهم إن أسلوب عرض الصور الخاص بهم سيعرض الصور بجودتها الأصلية، ومن ثم يمكن تخزينها على الحاسوب بواسطة الاختيار “Save as” مباشرة، دون الحاجة إلى إجراء عملية Download للصور منفردة أو مُجمعة.

لا للتجسس :

عالم التسويق للخدمات المتعلقة بالمراسلات الإلكترونية والإنترنت، لا تكون المنافسة دائماً متسمة بالشرف، بل إن من بين وسائل إبراز كل جهة لمميزات إصدارها، يتمثل في إبراز العيوب والثغرات المتواجدة في إصدارات المنافسين من ذات النمط، ومن أمثلة ذلك منافسة أوت لوك لفريق عمل بريد جوجل “جي ميل”، ومن بينها إتهامهم ضمنياً لجوجل بإنه يقوم بعمليات تجسس على الرسائل الخاصة المستخدميه، والدليل هو إن الإعلانات التي تظهر بجانبي الشاشة عند استخدام جي ميل، تكون بنسبة كبيرة متقاربة مع الإطار العام للحوار الدائر بالرسالة، وقد دافعت جوجل عن نفسها وبرأت ساحتها من الاتهام، بقولها إنها تستخدم أسلوباً تقنيناً يشبه أسلوب “الكلمات المفتاحية”، إي أن هناك مجموعة من الكلمات المخزنة والتي ترتبط بالإعلانات، وحين يتكرر ذكر الكلمة من جانب مستخدم واحد، يفترض إن هذا يعبر عن اهتماماته، وبالتالي فإن الإعلانات التي تصله تكون متوافقة مع اهتمامه، ويفترض فريق العمل إنها ستكون جاذبة له، مما يجعل الفائدة مزودجة بالنسبة للمُعلِن والمُعلَّن إليه، ولكن فريق أوت لوك لا يزال يصر على إن هذا الأمر يعد عيباً، ويؤكد على إن البريد الإلكتروني الجديد آمن ضد الاختراقات والانتهاكات، وأنه يضمن لكافة المستخدمين الخصوصية والسرية.

أوت لوك ودعم مايكروسوفت أوفيس :

من منا يمكنه الاستغناء على حزمة برامج الأوفيس M.S office؟!، الإجابة الأكيد هي “لا أحد”، فهذه البرامج أساسية على أي جهاز كمبيوتر، ولكن المفاجأة هي إن أوت لوك مدعوم بالكامل من قبل هذا البرنامج، إذ أن مُصدر البريد الإلكتروني هي ذات الشركة المصدرة لبرامج أوفيس، ومن ثم فإن الأوفيس يشكل جزءاً أساسياً من تركيب البريد الإلكتروني أوت لوك ،وقد يقول البعض بإن بريد مثل بريد جوجل الإلكتروني، يتيح للمستخدم إمكانية فتح الملفات المحررة بواسطة برامج الاوفيس، ويمكنه من إجراء بعض التعديلات البسيطة عليها، دون الحاجة إلى تنزيل الملف على الحاسوب ثم إعادة رفعه وإرساله، إذاً فما الذي يجعل أوت لوك الأفضل في هذه النقطة؟.. ما يجعله كذلك هو ذكرنا بإن جي ميل يتيح إمكانية إجراء تعديلات “بسيطة”، بينما النافذة التي ستفتح لك عند ضغط أيقونة تحرير على أوت لوك ،ستكون متشابهة بنسبة كبيرة مع تلك التي تظهر عند فتح نسخة أوفيس الأصلية، وتتيح للمستخدم إجراء كافة التعديلات التي يحتاجها على النص قبل إعادة إرساله.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثمانية عشر − خمسة عشر =