لماذا يعد فيلم I Tonya مختلفاً؟ وما يميزه عن غيره؟

أسباب كفلت لـ فيلم I Tonya التفوق والتميز

حقق فيلم I Tonya نجاحاً كبيراً بالعام السينمائي 2017 و اعتبره النقاد أفضل أفلام السير الذاتية .. ترى لماذا ؟ و ما العوامل التي مَيّزت الفيلم عن غيره ؟

0

يُدرج  فيلم I Tonya “أنا تونيا” ضمن تصنيف أفلام السيرة الذاتية الرياضية، الفيلم من تأليف ستيفن روجرز وإخراج كريج جيليسبي وضم طاقم البطولة كل من مارجوت روبي، أليسون جاني، سيباستيان ستان، حقق الفيلم نجاحاً كبيراً على المستوى النقدي حيث حاز على تقييمات مرتفعة على المواقع الفنية الشهيرة وفي مقدمتها روتن توميتوز Rotten Tomatoes وكذلك تلقى العديد من المراجعات النقدية الإيجابية، بالإضافة إلى كل ذلك كان لـ فيلم I Tonya حضوراً كبيراً بمختلف الفعاليات والمهرجانات السينمائية الكبرى في 2017 وقد تلقى ثلاث ترشيحات إلى جوائز الأوسكار وفاز بجائزة واحدة لأفضل ممثلة مساندة، مما يجعله بكل المقاييس أحد أفضل الأفلام التي صدرت بالعام الماضي وفي نظر الكثيرين هو أفضل أفلام السيرة الذاتية في 2017 على الإطلاق.

عوامل تميز فيلم I Tonya عن الأفلام الشبيهة

يرى عدد كبير من النقاد أن فيلم I Tonya كان الأفضل بين كافة أفلام السيرة الذاتية التي صدرت خلال الفترة الأخيرة وخاصة بالموسم السينمائي الماضي، استحق الفيلم هذه الإشادة وذلك لعدة عوامل توفرت به وكفلت له التميز والاختلاف عن غيره من الأفلام المنتمية لذات النوع.

الاهتمام بالجانب الشخصي والنفسي

عند تناول سيرة أي من الشخصيات العامة والشهيرة سينمائياً أو أدبياً فإن تركيز المبدع ينصب بصورة كبيرة على الشق العام في حياة هذا الشخص، حيث تهتم أفلام السيرة الذاتية دائماً برصد إنجازات الشخصيات أو أفعالهم التي انعكست بصورة ما على الشأن العام. إلا أن فيلم I Tonya اختار الوقوف على الجانب الآخر وأن يكون على النقيض تماماً من ذلك الأسلوب النمطي والمعتاد في هذه النوعية من الأفلام السينمائية.

ركز فيلم أنا تونيا بشكل مباشر وصريح على الجانب النفسي للشخصية واهتم بشكل مبالغ برصد أهم الوقائع التي شهدتها حياتها الشخصية البعيدة عن الأضواء والكاميرات والتي كان لها بالغ الأثر على حياتها العامة، وكان هذا أحد العوامل البارزة التي كفلت لـ فيلم I Tonya الاختلاف عن غيره من الأفلام المشابهة أو التي تنتمي لنفس النوع، كما أنه كان أحد عوامل تميزه حيث وضع المشاهد أمام تجربة مشاهدة فريدة ومميزة؛ حيث حَوّل الفيلم من مجرد فيلم سيرة ذاتية تقليدي يرصد وقائع حقيقية متصلة بشخص ما إلى فيلم درامي إنساني مُفعم بالمشاعر والأحاسيس بل ومالمآسي أيضاً.

إبراز الشخصيات المساندة

أحد أبرز العيوب التي يقع بها القائمون على صناعة السينما حين يقدمون قصص السيرة الذاتية على الشاشة هو التركيز بصورة كاملة على البطل المحوري وتهميش دور الشخصيات المساندة، لكن هذا لا ينطبق على فيلم I Tonya الذي يمكن القول بأن الشخصيات المساندة كانت أحد عناصر قوته وتميُزه، والدليل الأكبر على ذلك هو أن جائزة الأوسكار الوحيدة التي فاز بها الفيلم -من بين الترشيحات الثلاث- كانت من فئة أفضل ممثلة في دور مساند والتي ذهبت إلى أليسون جاني.

حصلت الشخصيات المساندة في فيلم I Tonya على مساحات كبيرة على الشاشة تختلف تبعاً لدرجة أهميتها ودرجة تأثيرها في مجرى الأحداث، أبرز مثال على ذلك شخصية الأم ليفونا (أليسون جاني) التي استحوذ على مساحة كبيرة من الأحداث تقارب المساحة التي أتيحت للبطلة نفسها، والأمر نفسه ينطبق على شخصية الزوج جيف جيلولي (سيباستيان ستان)، بينما حصلت الشخصيات الأخرى -الأقل تأثيراً- على مساحات معتدلة مما جعلها أكثر عمقاً وتأثيراً وهذا انعكس على العمل الفني في مجمله بالعديد من الآثار الإيجابية.

اتخاذ موقف محايد

يعد الحياد أحد السمات التي مَيزّت فيلم I Tonya عن غيره من الأفلام التي تناولت المسيرة الحقيقية للشخصيات، حيث أن أغلب الأفلام التي تنتمي إلى ذات النمط السينمائي كانت دائماً تحمل وجهة نظر أصحابها في الشخصيات التي تتناولها، وكان هذا غالباً ما يقودهم إلى الوقوع في فخ المبالغة، إذا كانت الشخصيات إيجابية فهي دائماً تظهر في صورة شبه ملائكية منزهة عن الخطأ، وإذا كانت شخصيات سلبية تكون على النقيض تماماً ويتم تقديم أصحابها في صورة شيطانية.

اختار صُنّاع فيلم I Tonya -خاصة كاتب السيناريو ستيفن روجرز والمخرج كريج جيليسبي الوقوف على الحياد وكان ذلك واضحاً منذ المشهد الأول في الفيلم واستمر حتى المشهد الأخير، لم يتخذ أي منهم موقفاً مناصراً لشخصية تونيا هاردينج وكذلك لم يتخذا موقفاً مضاداً، فقط قاما برصد الوقائع المختلفة وتركا الحكم النهائي للمشاهد وحده، والأمر نفسه ينطبق على كافة الشخصيات الأخرى والتي لعبت دوراً محورياً في دفع الأحداث إلى النقطة الفاصلة والمُتمثلة في مُحاكمة تونيا ومن ثم تغيير مسار حياتها بالكامل.

اختيار شخصية خلافية

إذا نظرنا إلى تاريخ أفلام هوليوود المُدرجة تحت تصنيف أفلام السيرة الذاتية سنجد أن النسبة الأكبر منها تستعرض مسيرة مجموعة من أبرز الشخصيات في التاريخ سواء كانت شخصيات إيجابية مثل المناضلين والمؤثرين ورموز المثابرة والنجاح في تحقيق الأهداف، أو شخصيات متوافق حول كونها شخصيات سلبية مثل أباطرة الجريمة والفاسدين السياسيين وغيرهم.

يمكن القول بأن مؤلف فيلم I Tonya كان شجاعاً حين اختار تقديم فيلماً سينمائياً عن شخصية الرياضية البارزة تونيا هاردينج التي يمكن وصفها بأنها شخصية خلافية نوعاً ما، أي أن هناك انقسام حاد في الآراء حولها، البعض يراها تعرضت لظُلم بَيّن بينما البعض الآخر يرى أن هي الظالمة، ولا تزال حادثتها الشهيرة بالتسعينات التي قدمت على إثرها للمُحاكمة محل خلاف وجدال حتى يومنا الحالي.

عدم التركيز على الحدث البارز

شخصية تونيا هاردينج ليست شخصية مغمورة على الأقل بالنسبة للشعب الأمريكي، كما يمكن ببساطة من خلال الولوج إلى شبكة الإنترنت وقبل مشاهدة الفيلم التعرف على لمحة عامة عن مسيرتها الرياضية، وأبرز الإنجازات التي حققتها خلالها والتي تشكلت من خلالها، والأهم التعرف على التهم التي وجهت إليها وتسببت في إنهاء مسيرتها الرياضية في وقت مبكر جداً وأثارت حالة كبيرة من الجدل آنذاك وشغلت الرأي العام طويلاً.

كان صُنّاع فيلم I Tonya على يقين بأنهم أمام معضلة نوعاً ما، حيث أن المشاهد -خاصة الأمريكي- لديه علم شبه مُفصل بذلك الحدث المحوري في مسيرة تونيا هاردينج ويعلم طبيعته والنتائج التي ترتبت عليه، وقد يكون ذلك كفيلاً بخفض مستويات التشويق إلى الحد الأدنى وإصابة المشاهدة بحالة من الملل. بناء على ذلك أصاب المؤلف والمخرج حين قررا عدم التركيز على ذلك الحدث بصورة مبالغ بها أو اتخاذه ركيزة لبناء الفيلم الدرامي.

يتتبع فيلم I Tonya مسيرة تونيا هاردينج منذ الطفولة وحتى عمر الشباب، وقد قام بالتركيز على كل مرحلة من تلك المراحل مستعرضاً أدق تفاصيلها وتأثيرها على شخصية تونيا ومسارها بالحياة، وخاصة مرحلة المراهقة التي تضمنت العديد من الأحداث التي كانت بمثابة نقاط تحول كبرى في حياتها، كذلك اهتم الفيلم باستعراض علاقة تونيا بالشخصيات المحيطة بها وتأثيرها عليها سلباً وإيجاباً. بينما كان الحدث البارز -المُتمثل في الجريمة والاتهام- أحد تلك المراحل ليس إلا، وبالتالي فإن الفيلم قد نجح في تقديم قصة مختلفة عن القصة المعروفة للمشاهد مُسبقاً وكان لهذا بكل تأكيد أثر إيجابي بالغ على جودة العمل الفني ككل.

خاتمة

يعد فيلم I Tonya بكل المقاييس فيلماً جيداً وجدير بالمشاهدة ويقدم للمشاهد بكل تأكيد تجربة مشاهدة جديدة بالغة التفرد والتميُز، والأهم من هذا وذاك أنه يعد دليل قاطع على أن الإبداع الفني لا حدود له، وأن أفلام السيرة الذاتية التي أكل عليها الدهر وشرب وأنتجت هوليوود على مدار تاريخها المئات منها لا تزال قابلة للتطوير والتجديد والابتعاد عن التكرار والملل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سبعة − خمسة =