لماذا يعد فيلم أكوامان أحد الأفلام المرتقبة في 2018؟

أسباب وضعت فيلم أكوامان على قوائم الأفلام المرتقبة لعام 2008

يعد فيلم أكوامان Aquaman أحد أكثر الأفلام المرتقب عرضها خلال النصف الثاني من عام 2018.. ترى لماذا ؟ وما هي العوامل التي تشكل أهمية هذا الفيلم تحديداً؟

0

يأتي فيلم أكوامان Aquaman في المرتبة الخامسة ضمن تسلسل إصدار أفلام عالم دي سي السينمائي الممتد DC Cinematic Universe، وقد حددت الشركة المنتجة الحادي والعشرين من ديسمبر المقبل موعداً لطرحه في دور العرض حول العالم، ورغم الإخفاقات العديدة التي شهدتها أفلام DC السابقة إلا أن فيلم أكوامان قد استطاع أن يحجز لنفسه مكاناً ضمن قائمة الأفلام الأكثر ترقباً بالنصف الثاني من عام 2018م.

لماذا يعد فيلم أكوامان من الأعمال المرتقبة؟

يترقب محبي السينما حول العالم وهواة متابعة أفلام الكوميكس بصفة خاصة عرض فيلم أكوامان Aquaman نهاية العام الجاري، وذلك لعدة أسباب جعلت له أهمية خاصة وفي مقدمتها ما يلي:

التجسيد الأول للشخصية بفيلم مستقل :

رغم أن شخصية أكومان يعتبر واحداً من أقوى وأشهر شخصيات الكوميكس، إلا أنه -حتى الآن- لم يتم استغلالها بالشكل المطلوب ولم يسبق أن تم تقديمها من خلال فيلم سينمائي خاص به على غرار شخصيات DC الأخرى مثل شخصية باتمان وشخصية سوبرمان وغيرهما.

بخلاف أعمال الرسوم المتحركة فقد سبق أن تم تجسيد شخصية الرجل المائي Aquaman تلفزيونياً بأعمال مثل مسلسل Smallville، وكانت هناك محاولة لإنتاج مسلسل خاص به في 2006م لكنها لم تلق النجاح المتوقع، أما في السينما فقد ظهرت الشخصية في فيلمين من أفلام عالم DC هما فيلم Batman v Superman: Dawn of Justice وفيلم فرقة العدالة Justice League، مما يعني أن فيلم أكوامان Aquaman المقرر طرحه في دور العرض العالمية نهاية العام الجاري يعد أول تجسيد سينمائي للشخصية -التي تتمتع بشعبية كبيرة- من خلال فيلم مستقل خاص بها، وهذا وحده سبب كافي لإدراجه ضمن قائمة الأفلام الأكثر انتظاراً وترقباً.

عالم سينمائي غريب وفريد :

أصبح مخرجي السينما خلال السنوات الماضية يتسابقون إلى تصوير العوالم الخيالية الساحرة على الشاشة الكبيرة، مستفيدين في ذلك من التطور الهائل الذي شهدته تقنيات صناعة الخدع البصرية، وقد سبق لنا مشاهدة كائنات خرافية وعوالم سحرية وكواكب كاملة مصممة بصورة مُتقنة ومُبهرة، من أمثلة ذلك أفلام سلسلة حرب النجوم التي صدرت مؤخراً وفيلم Avatar وغيرهم من أفلام الإثارة والخيال العلمي.

يصحبنا فيلم أكوامان في رحلة مماثلة إلى أحد العوالم السحرية العجيبة والتي لم يسبق أن تم تقديم مثيل لها على الشاشة السينما، ألا وهو عالم الأعماق وصراعات ممالك البحار، وقد ظهرت بعض ملامح هذا العالم ضمن المقاطع الدعائية الخاصة بالفيلم التي تم طرحها بالأيام السابقة، مما يُعد بالاستمتاع بتجربة بصرية مثيرة ومُبهرة وخارجة عن المألوف والمعتاد في السينما، خاصة في ظل وجود مخرجاً مميزاً مثل جيمس وان وميزانية إنتاجية ضخمة تقدر بنحو 160 مليون دولار أمريكي.

تميُز DC في الأفلام الفردية :

يشمل عالم DC السينمائي الممتد حتى الآن خمسة أفلام يمكن تقسيمهم إلى فئتين، الأولى هي مجموعة الأفلام الجماعية مثل فيلم الفرقة الانتحارية وفيلم باتمان ضد سوبر مان وهم الأكثر إخفاقاً، أما الفئة الثانية فهي الأفلام الفردية التي تتمحور حول أحداثها حول شخصية واحدة وهي الأكثر تميزاً ومنها فيلم Wonder Woman الذي حقق نجاحاً ساحقاً في شباك التذاكر عام 2017م.

أحد أبرز العوامل التي تضع فيلم أكوامان على قوائم الترقب هو أنه ينتمي إلى الفئة الثانية، حيث أن أحداث الفيلم -وفقاً للمُعلن- تستعرض نشأة شخصية البطل الخارق “آرثر كاري/ أكوامان”، وهو ما يدفع الكثيرين للاعتقاد بأن الفيلم قادر على تكرار الإنجاز الكبير الذي حققه فيلم وندر وومان الذي حاز على تقييمات نقدية مرتفعة على موقع روتن توميتوز وغيره من المواقع السينمائية الكبرى.

شخصيات الخصوم ومستقبل عالم DC :

تعد شخصيات الخصوم من أقوى العوامل تأثيراً في بناء الحبكة القصصية للأفلام وخاصة أفلام الإثارة والتشويق، ومن المقرر أن يظهر ضمن أحداث فيلم أكوامان شخصيتين من أقوى شخصيات الأشرار في عالم أكوامان بشكل خاص وعالم دي سي كوميكس بصفة عامة، وهما شخصية “أورم/ أوشن ماستر” وشخصية “بلاك مانتا”، مما يعني أن الفيلم سوف يتضمن على الأغلب قصة مثيرة وجرعة زائدة من مشاهد الحركة والإبهار البصري.

ذكرت بعض التقارير الصحفية أن فيلم أكوامان سوف يكون بمثابة تمهيد للأفلام التالية ضمن عالم DC، وأن من المقرر أن يتكرر ظهور شخصية “بلاك مانتا” بالأخص ضمن الأفلام المستقبلية، وهو ما دفع البعض للاعتقاد بأنه سوف ينضم إلى تحالف قوى الشر الذي يسعى ليكس لوثر لتكوينه، وكلها أمور ترجح أن الفيلم سوف يكون نقطة تحول في مسار أحداث عالم DC السينمائي بالكامل.

طاقم التمثيل المساند :

قد يرى البعض أن الممثل جيسون موموا -بطل فيلم أكوامان الرئيسي- لا يمثل عامل جذب كافي، حيث أن أغلب الأعمال الفنية التي قدمها خلال السنوات الأخيرة لم تلق نجاحاً كبيراً باستثناء مشاركته في مسلسل صراع العروش Game of Thrones، لكن الحقيقة أن طاقم أبطال فيلم أكوامان يضم مجموعة كبيرة من الأسماء المميزة التي تعد بمشاهدة مباراة تمثيلية رائعة.

تظهر ضمن أحداث الفيلم الممثلة نيكول كيدمان وتجسد شخصية الملكة أطلانا والدة أكوامان، كما يجسد النجم ويليام دافو شخصية نيوديس فولكو أحد أبرز المستشارين في مملكة أطلانطس، هذا بالإضافة إلى آمبر هيرد في دور ميرا -والتي كان لها ظهور خاطف في فيلم Justice League- بينما يقدم الممثل باتريك ويلسون شخصية أوشن ماستر الأخ غير الشقيق للرجل المائي وأحد ألد خصومه.

المخرج جيمس وان :

يعقد محبي أفلام الإثارة والتشويق آمالاً كثيرة على فيلم أكوامان والسر في ذلك هو مخرجه الأسترالي الماليزي جيمس وان، والذي برع بشكل خاص في تقديم أفلام الرعب وأفلام الإثارة والحركة، ويزخر تاريخه الفني بالعديد منها، حيث شارك في تقديم سلسلة أفلام الرعب الشهيرة Saw، بالإضافة إلى توليه مهمة إخراج الجزء السابع من أفلام السرعة والغضب الذي حمل عنوان Furious 7.

يذكر هنا أن النقاد يرون أن الإخراج هو نقطة الضعف الأبرز بأغلب أفلام عالم DC السينمائي، وخاصة الأفلام الثلاثة التي قدمها المخرج زاك سنايدر، ولهذا يأمل الكثيرون أن يتمكن جيمس وان من إعادة الأمور إلى نصابها الصحيح، وأن يقدم فيلماً سينمائياً متكاملاً ومميزاً بتاريخ شركة DC الرائدة في مجال الترفيه.

أول اختبارات إدارة DC الجديدة :

تتمتع شخصيات الأبطال الخارقين المملوكة لشركة DC بشعبية كبيرة بين هواة القصص المصورة، لكن رغم ذلك فإن أغلبهم غير راضون عن مستوى الأفلام التي تم تقديمها ضمن العالم السينمائي الخاص بها والذي انطلق بقوة في عام 2013م من خلال فيلم Man of Steel، ثم شهد الكثير من التخبطات والاضطرابات التي بلغت ذورتها بفيلم فرقة العدالة Justice League الذي لم يحقق النجاح المتوقع له على المستويين الجماهيري والنقدي.

قررت الشركتين المنتجتين للأفلام Warner Bros وDC تدارك الأخطاء السابقة وذلك عن طريق استبعاد أعضاء الفريق الإداري المسؤول عن الإشراف على أفلام العالم السينمائي الممتد DCU، ويعد فيلم أكوامان Aquaman هو أول فيلم يتم تقديمه بعد إعادة الهيكلة الإدارية، مما يعني أنه بمثابة بالونة الاختبار التي سوف يتبين من خلالها إن كانت دي سي قد نجحت بالفعل في تصحيح المسار أم ستواجه المزيد من الإخفاقات وخيبات الأمل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

واحد × 1 =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر