فوائد السجود : لماذا يعتبر السجود مفيدًا جدًا للجسم والعظام ؟

فوائد السجود لفترة طويلة كان يعتقد إنها تقتصر على الجانب الروحي والديني فقط، ولكن العلماء أكدوا إن فوائده تتعدى ذلك.. فترى لماذا وكيف؟

0

فوائد السجود الروحية والدينية معروفة بالنسبة لجميع المسلمين، فقد أعلمنا وعلمنا الرسول الأمي محمد صلى الله عليه وسلم، إن أقرب ما يكون الإنسان إلى ربه يكون وهو ساجد، كما ورد بالأحاديث النبوية ما يدل على إن الدعوات تستجاب عند السجود، وحين تم تناول الأمر بالبحث من قبل العديد من الفرق البحثية، توصل العلماء إن فوائد السجود لا تقتصر فقط على الجانب الروحاني، بل إن ذلك الوضع ينعكس بشكل إجابي على الصحة العامة للإنسان.

فوائد السجود الصحية :

اكتشف العلماء إن فوائد السجود الصحية بالغة التنوع والتعدد، وإنها لا تقتصر فقط على الجانب الروحاني والديني، ومن أمثلة وأدلة ذلك ما يلي:

تنشيط عام :

من فوائد السجود الصحية إن تلك الوضعية تعمل على تنشيط الجسم بصفة عامة، فعادة عندما يفرغ الإنسان من أداء الصلاة، يغمره بشعور بالنشاط والحيوية، حتى وإن كان قبل ذلك تسيطر عليه حالة من الخمول والكسل، وقد وجد العلماء عند تحليل حركات الصلاة ورصد تأثيرها على الحالتين البدنية والنفسية، هو إن وضعية السجود تساعد الرئتين على دفع كل ما تختزنه من هواء راكد مشبع بغاز ثاني أكسيد الكربون، وتُعدها لاستقبال هواء جديد نقي مُحمل بغاز الأكسجين، مما يُمد كل خلية بالجسم بالقدر اللازم لها منه، وهذا الأمر هو بمثابة عملية تنشيط شاملة لمختلف أعضاء وعضلات الجسم.

تفريغ الشحنات السالبة :

في الآونة الأخيرة توصل العلماء إلى حقيقة إن الجسم يجذب كم هائل من الشحنات السالبة على مدار اليوم، تلك الشحنات تنبعث من أشياء عديدة حول الإنسان، منها إشعاعات الأجهزة الكهربائية والإلكترونية وحتى الغلاف الجوي، ويُحدث لتلك الشحنات عملية ترسيب على الجهاز العصبي، وإن تراكمها قد يقود إلى نتائج وخيمة على المدى البعيد، ومن فوائد السجود الصحية إنه يعتبر الوسيلة الأمثل والوحيدة لتفريغ تلك الشحنات، ووجد العلماء إن إلصاق الجبهة أو مقدمة الدماغ بالأرض وتوجيهها باتجاه مركز اليابسة، وقد أثبت العلماء أيضاً إن الكعبة المشرفة هي ذلك المركز، مما يعني إن المصلي يقوم بتفريغ تلك الشحنات السالبة بصفة دورية وأكثر من مرة خلال اليوم الواحد.

 حماية المفاصل والفقرات :

من فوائد الصلاة الصحية بصفة عامة و فوائد السجود بشكل خاص، هو إنه يعد من وسائل حماية الهيكل العظمي وحماية فقراته ومفاصله، حيث وجد العلماء إن تأثير الأوضاع التي يتخذها الإنسان، عند الإنحاء لاتخاذ ذلك الوضع والحركات التي يتخذها للنهوض منه، لها نفس التأثير الإيجابي الذي ينتج عن ممارسة الرياضة، مما يعني إن الانتظام في الصلاة يحافظ على مرونة الفقرات بصفة عامة، ويحافظ على سلامة ومرونة العمود الفقري على وجه الخصوص، ويؤكد العلماء إن فوائد السجود الصحية إنه يحد بنسبة كبيرة من احتمالات التعرض لإصابات الغضروف أو خشونة المفاصل.

تنشيط الدورة الدموية :

من فوائد السجود أيضاً إنه يزيد من نشاط الدورة الدموية، وبالتالي يقود إلى ضخ الدم بشكل سليم ومعدلات جيدة إلى مختلف أنسجة وأعضاء الجسم، مما يعينها على القيام بوظائفها الحيوية على الوجه الأكمل، كما إنه بذلك التنشيط يحمي عضلة القلب، حيث إن تدفق الدماء بهذا الشكل يساعد على خفض معدلات الكولسترول الضار به، ومن ثم يحد من احتمالات إصابة الإنسان بالجلطة أو الأزمات القلبية.

التنشيط العقلي :

المخ أيضاً له نصيب وافر من فوائد السجود الصحية، حيث توصل العلماء إلى حقيقة إن وضعية الإنحاء المتخذة عند السجود، والتي يكون الرأس فيها مائل إلى الأمام، بينما جذع الجسم مرتفع عن الأرض متخذاً هيئة مقوسة، يساعد على ضخ الدماء بسهولة إلى الأوعية الدومية بالمخ، ويغذي خلايه بالدماء المحمل بالعناصر الغذائية والأكسجين، الأمر الذي يعمل على تنشيط المخ ويحافظ على سلامة خلاياه، وفي المقابل تنخفض احتمالات التعرض لأمراض الشيخوخة مثل الزهايمر وتآكل الذاكرة، وفي ذات الوقت يقي من إصابات السكتة الدماغية، التي تحدث نتيجة عجز القلب عن ضخ الدماء إلى الدماغ بالمعدلات المطلوبة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ستة عشر − خمسة =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر