موقع يجيب على كل سؤال يبدأ ب : لماذا او ليه او ليش

فوائد ألعاب الفيديو : لماذا ينصح الخبراء بممارستها؟

تعرف على فوائد ألعاب الفيديو للأطفال والمراهقين

فوائد ألعاب الفيديو Video Games التي كشفت عنها الدراسات كفيلة يدفعك لتشجيع أطفالك على ممارستها بدلاً من الانزعاج منها.. ترى لماذا؟

0

فوائد ألعاب الفيديو التي كشفت عنها العديد من الدراسات التي تناولت آثارها بالغة التعدد والتنوع، على الرغم من أن العديد من الدراسات النفسية الأخرى أثبتت أن ألعاب الفيديو تشكل خطورة على الأطفال، حيث أن معظمها يدور ضمن عوالم إجرامية وتصور مشاهد عنيفة ودموية تحفز عدوانية الأطفال وتجعل سلوكه يميل إلى العنف، إلا أن بعض الخبراء وجدوا أن ذلك النوع يعتبر سلاحاً ذو حدين والأمر في النهاية يتوقف على نوع اللعبة ومدى ملائمتها لعمر الطفل وميوله، وفي حالة انتقاء الألعاب المناسبة سيصب ذلك في صالح الطفل ويعود عليه بالعديد من الآثار الإيجابية التي تمثل أهم فوائد ألعاب الفيديو

فوائد ألعاب الفيديو للأطفال والمراهقين :

كشفت الدراسات عن تعدد وتنوع فوائد ألعاب الفيديو والآثار الإيجابية التي من الممكن أن يتم تحقيقها من خلالها بشرط اختيار الألعاب المناسبة لعمر الطفل والخالية من الألفاظ الخارجة والمشاهد العنيفة، ومن أبرز تلك الفوائد ما يلي:

قد تكون مصدراً للمعلومات العامة :

رغم أن انتشار الإنترنت جعل المعلومة في متناول الجميع والتوصل إليها لا يتطلب أكثر من النقر على بعض أزرار لوحة المفاتيح، إلا أن الدراسات الإحصائية كشفت عن فاجعة أن النسبة الأكبر من الأطفال والمراهقين يستغلون الإنترنت بشكل خاطئ، والنسبة الأغلب من مستخدميه يفضلون مواقع التواصل الاجتماعي باعتبارها أحد الأنشطة الترفيهية.

إعلانات

من فوائد ألعاب الفيديو أن بعض الإصدارات الخاصة بها تدمج بين المعلومة العلمية وبين المتعة الترفيهية في آن واحد، أبسط مثال على ذلك مجموعة الألعاب الحربية التي تدور في زمن الحرب العالمية وتضع اللاعب في خضم أحداثها وتدفعه إلى التوحد مع جنودها، تلك الألعاب تعتمد على البناء الدرامي الخاص بها على أحداث حقيقية وتنتقل باللاعب بين أبرز المعارك التي شهدتها تلك الحرب، وقبل بدء كل مرحلة من مراحل اللعبة يتم تعريف اللاعب بمكان المعركة وتاريخها وأسبابها والنتائج المترتبة عليها، مما يجعل ألعاب الفيديو في تلك الحالة بمثابة دراسة التاريخ لكن شكل ترفيهي، من تلك الألعاب Call of Duty و Medal of Honor.

بالطبع الأمر لا يقتصر على الحرب العالمية وحدها، بل هناك إصدارات متنوعة من ألعاب الفيديو التي تدور في أزمنة مختلفة وترصد وقائع تاريخية عديدة، كما أن البعض الآخر يتضمن معلومات من فروع علمية مختلفة مثل الجغرافيا والكيمياء وغيرها، والسر في ذلك يرجع إلى اهتمام صناع الألعاب في الآونة الأخيرة بالبعد الدرامي الخاص بها حيث صارت أقرب إلى أفلام السينما.

تساهم في تحسين المهارات العقلية :

كشفت الدراسات أن بعض ألعاب الفيديو الحديثة التي صدرت خلال السنوات العشر الأخيرة تلعب دوراً فعالاً في تحسين مستويات التفكير والارتقاء بالقدرات الذهنية للأطفال والمراهقين، وتعتبر هذه الفائدة واحدة من أبرز وأروع فوائد ألعاب الفيديو على الإطلاق.

تحققت تلك الفائدة من فوائد ألعاب الفيديو في الأساس من خلال رغبة صناع الألعاب في تطوير المحتوى الذي يقدمونه، حيث حرصوا على جعله أكثر صعوبة وتعقيداً بهدف تحقيق المزيد من المتعة وجعل الألعاب مناسبة لفئات عمرية متعددة، تلك الألعاب تقوم في الأساس على وضع اللاعب في مواجهة العديد من المشاكل والألغاز ضمن سياق اللعبة ومن أجل اجتياز المراحل المتتالية يكون اللاعب مطالباً بتخطي تلك الألغاز وإيجاد الحلول المناسبة لها.

رأى علماء النفس أن الألعاب من هذا النوع تساعد على الارتقاء بمستوى مهارات التفكير الناقد لدى الأطفال، حيث تحفز عقولهم لإيجاد روابط منطقية بين العناصر المختلفة المتواجدة في محيط العالم الافتراضي الذي تصوره اللعبة، كما تعلمهم كيفية الاختيار وتوقع النتائج النهائية المترتبة على الاختيارات التي يقومون بها.

المساهمة في النشاط البدني :

النسبة الغالبة من رافضي ألعاب الفيديو والمنادين بضرورة حظرها اعتمدوا في هجومهم على ركيزة أساسية، هي أن ألعاب الفيديو تجعل الأطفال يعتادون على الكسل والخمول، نظراً لأن ممارسة هذا النوع من الألعاب لا يتطلب القيام بأي نشاط بدني يذكر، مما قد يعرض الأطفال في المستقبل للعديد من المخاطر الصحية أكثرها شيوعاً احتمال زيادة الوزن والإصابة بدرجة من سمنة الأطفال بسبب إهمال ممارسة الرياضة المفيدة.

لكن خلال السنوات الأخيرة اختلف الأمور بصورة كبيرة، حيث أصبح النشاط البدني أحد فوائد ألعاب الفيديو وأحد عوامل الجذب التي يعتمد عليها المصنعين في الترويج لها من خلال وسائل الدعاية والإعلان المختلفة، إذ أن أجهزة تشغيل الألعاب نفسها قد تطورت بشكل ملحوظ عن الماضي، ولم تعد تقتصر على استقبال الأوامر من اللاعب عن طريق ضغط الأزرار تتابعاً فحسب، بل صارت قادرة على استشعار حركة جسم اللاعب بالكامل، وبالتالي أصبحت ممارستها تتطلب الوقوف وأداء بعض الحركات الجسمانية الرياضية، ومن تلك الأجهزة:

  • بلاي ستيشن موف
  • نينتيندو
  • إكس بوكس كينكت

بعض الألعاب المدعمة من قبل تلك الأجهزة تم تصميمها في الأساس بالشكل الذي يضمن زيادة اللياقة البدنية لدى اللاعبين، يمكن البحث عنها واختيار المناسب من بينها لطفلك، حيث أن الأمر هنا يتشابه بدرجة كبيرة مع ممارسة الرياضة التقليدية والفارق الوحيد أن في تلك الحالة تكون الرياضة ممتعة ومحببة بدرجة أكبر إلى الطفل.

التدريب على التنسيق بين الحواس :

من فوائد ألعاب الفيديو التي يصعب تحقيقها من خلال أي من الأنشطة الرياضية التقليدية الأخرى، هو أن ذلك النوع من الألعاب يدرب الطفل -أو اللاعب بشكل عام- على كيفية التنسيق بين حواسه المختلفة واستخدامها معاً في ذات الوقت من أجل تحقيق هدف واحد.

يعتمد النجاح في إحراز الأهداف أثناء ممارسة ألعاب الفيديو المختلفة على درجة التناغم بين حاستي البصر واللمس، خاصة فيما يتعلق بمجموعة الألعاب التي تعتمد على السرعة والمفاجآت غير المتوقعة، مثل ألعاب سباقات السيارات على سبيل المثال أو مجموعة ألعاب كرة القدم الرقمية بمختلف إصداراتها، حيث تعتمد تلك الألعاب على مدى سرعة الاستجابة اللحظية وفقاً للمستجدات المختلفة التي تظهر أمام اللاعب على الشاشة.

إعلانات

التدريب على اتخاذ القرارات الحاسمة :

نفس النوع من ألعاب الفيديو السالف ذكرها التي تعتمد على سرعة الأداء في الانتقال من حالة لأخرى، تلعب دوراً فعالاً في تدريب اللاعب على اتخاذ القرارات الحاسمة في زمن قياسي، حيث أن تجاوز بعض المراحل في تلك الألعاب يعتمد بشكل رئيسي على قدرة اللاعب ذهنياً وبدنياً على الانتقال من حالة لأخرى والتعامل مع المستجدات المختلفة التي تظهر أمامه على الشاشة، مما يجعل الأمر بمثابة تدريب عملي على سرعة الاستجابة والقدرة على اتخاذ القرارات الحاسمة والسريعة.

يرى الخبراء أن تلك الفائدة واحدة من أبرز فوائد ألعاب الفيديو الإيجابية، حيث أنها تكسب الأطفال مهارة بالغة الأهمية تنعكس عليهم بصورة بالغة الأهمية في المستقبل عند التحاقهم بالحياة العملية.

التسلية والترفيه :

في النهاية لا يمكن إغفال كون الترفيه هو الفائدة الرئيسية بين مختلف فوائد ألعاب الفيديو ورغم أن البعض قد ينظر لتلك النقطة بشيء من الاستخفاف، إلا أن هذا ليس حقيقياً فالترفيه عن النفس من وقت لآخر من الأمور الضرورية التي يجب مراعاتها ووضعها في الحسبان، حيث أن ذلك يساعد الإنسان على تصفية الذهن وتجديد الطاقة.

ينصح فقط في تلك الحالة بضرورة انتقاء إصدارات الألعاب التي تتضمن محتوى متوافق مع الفئة العمرية للطفل وكذلك الثوابت الدينية والأخلاقية، مع ضرورة تجنب الألعاب التي تزيد عدوانية الأطفال وتدور في أجواء إجرامية مشوهة مثل لعبة GTA أو لعبة Mafia وما يماثلها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

14 + three =