لماذا لا يفضل الأطباء عقار الأيزوتريتنوين لعلاج حب الشباب؟

عقار الأيزوتريتنوين هو أكثر الأدوية فاعلية في علاج حب الشباب نهائيًا، فنسبة نجاحه كبيرة جدًا، ولا تعود الحبوب بالظهور نهائيًا، إلا إن أعراضه الجانبية خطيرة جدًا وذات تأثير ممتد، ولهذا السبب لا يفضله الكثير من أطباء الجلدية.

0

عقار الأيزوتريتنوين هو دواء مخصص لعلاج حب الشباب بشكل قاطع ونهائي، موجود بالأسواق تحت أسماء تجارية متعددة، ويجب تناوله لمدة لا تقل عن ستة أشهر ولا تزيد عن ثمانية أشهر بشكل منتظم وبجرعات موصوفة من قبل الطبيب، وقد أثبت فاعلية منقطعة النظير عن كل أدوية علاج حب الشباب المعتادة، مع ذلك يتجنبه الكثير من أطباء الجلدية، ولا يصفونه إلا كعلاج أخير للحالات المستعصية، وبعد التأكد من الحالة الذهنية للمريض والقيام بالكثير من التحاليل، وفيما يلي شرح لأسباب هذا الخوف، والتي تتمثل في الأعراض الجانبية الخطيرة لـ عقار الأيزوتريتنوين .

المزاج المتقلب

ما يجعل عقار الأيزوتريتنوين غير مناسب للمراهقين بشكل خاص، لأنه يجعل من يتناوله متقلب المزاج بشكل كبير، وفي هذه الفئة العمرية المتقلبة بطبعها قد تصبح الأمور خارجه عن السيطرة، خاصة للفتيات، كما قد يسبب وجود أفكار تدفع إلى إيذاء النفس مع استخدامه المستمر، والذي هو إجراء طبيعي لجرعة الدواء، وهذا ما يخافه الأطباء فيتراجعون عن كتابته.

ارتفاع الكوليسترول

واحد من أهم مخاطر عقار الأيزوتريتنوين ، هو التسبب في رفع نسبة الكوليسترول بالدم، ما يتسبب في خطر كبير على القلب وإجهاد للأوعية الدموية، ومن لديه ارتفاع في الكوليسترول بالفعل قد يتسبب الدواء في حدوث سكتة قلبية، ومن تعليمات الأطباء لمن يتناوله هو ضرورة ممارسة الرياضة اليومية للتخفيف من هذا الارتفاع بشكل نسبي، وقبل وصف الدواء يطلب الطبيب إجراء تحليل للكوليسترول، وإن كان مرتفعًا لن يقوم بوصفه، وخلال جرعة الدواء لابد من عمل هذا التحليل بشكل شهري.

عقار الأيزوتريتنوين يسبب جفاف عام

عقار الأيزوتريتنوين يسبب جفاف في كامل الجسم، والأعضاء التي تتأثر بشكل كبير هم البشرة خاصة بشرة الوجه والعينين، ولذلك من الضروري أن يصف الطبيب استخدام لكريمات مناسبة أثناء جرعة الدواء، ومحاليل مرطبة للعين، حتى لا تتهيج ولا تُصاب بالحساسية المفرطة، ومع ذلك سيشعر المريض بنوع من الجفاف بشكل دائم.

عقار الأيزوتريتنوين خطر على تكوين الأجنة

أهم مخاطر عقار الأيزوتريتنوين تظهر على الأجنة، لأنه قد يتسبب في ظهور تشوهات بالأجنة أو إجهاض كامل، والخطر لا يظهر إن تعاطت السيدة الدواء في فترة الحمل بل من قبل الحمل بحوالي 6 أشهر، ولذلك على السيدات التي تناولن عقار الأيزوتريتنوين أن يتوقفن عن الإنجاب لمدة لا تقل عن 6 أشهر لحين زوال مفعول الدواء بالكامل، للحصول على حمل أمن.

هشاشة العظام

من التحاليل الواجب القيام بها قبل تناول عقار الأيزوتريتنوين ، هو تحليل نسبة الكالسيوم بالدم، لأن انخفاض نسبة الكالسيوم بالجسم هو من الأعراض الجانبية الشائعة للدواء، ولمن لديهم نقص بالفعل قد يسبب في هشاشة العظام، أو وجع بعظام الجسم عامة، ويفضل تناول لبن منزوع الدسم أثناء تناول جرعة الدواء لتعويض الكالسيوم المفقود.

أعراض جانبية أخرى

هناك الكثير من الأعراض الجانبية الشائعة التي يسببها عقار الأيزوتريتنوين ، مثل الصداع المستمر، والإرهاق العام بالجسم، وأرق، وتفاعل الدواء مع الكثير من الأدوية الأخرى مما يصعب تناول أدوية أخرى لعلاج تلك الأعراض.

بالنهاية لكل دواء أعراض جانبية، لكن الأعراض الجانبية في عقار الأيزوتريتنوين خطيرة، ولذلك يخاف الأطباء في وصفه، ولكن توجد حالات لابد من استخدام العقار لعلاجها، وبالتالي لابد من احتمال الأعراض الجانبية.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

12 − 6 =