موقع يجيب على كل سؤال يبدأ ب : لماذا او ليه او ليش

لماذا تتحكم طريقة الجلوس بصحة الإنسان؟ وما تأثيرها؟

تأثير طريقة الجلوس على الصحة

طريقة الجلوس ينظر لها الأطباء باعتبارها إحدى العوامل شديدة التأثير في الصحة العامة .. ترى لماذا ؟ وما هي المخاطر الصحية للجلوس بشكل خاطئ؟

0

تؤثر طريقة الجلوس تأثيراً مباشراً على الحالة الصحية للإنسان حسب ما جاءت به العديد من الدراسات والأبحاث العلمية التي تناولت الأمر، والتي دفعت الأطباء لاعتبار طريقة الجلوس غير الصحية والأوضاع الشاذة مثل ثني إحدى القدمين أو وضع واحدة فوق الأخرى من الأمور التي تهدد سلامة الإنسان وتشكل خطورة على حالته الصحية.. ترى لماذا ؟ وما الأضرار التي قد تترتب على الجلوس بطريقة غير صحيحة.

أضرار طريقة الجلوس غير الصحيحة :

طريقة الجلوس غير الصحيحة وخاصة وضعية ساق فوق الأخرى تمثل تهديداً على الصحة العامة للإنسان، وتزيد من احتمالات التعرض للعديد من الأضرار الصحية أبرزها الآتي:

ارتفاع ضغط الدم المؤقت :

أكدت الدراسات العلمية أن طريقة الجلوس غير الصحيحة وتحديداً وضعية ساق فوق الأخرى يؤدي إلى حدوث ارتفاع في ضغط الدم لدى الإنسان، وقد اعتقد الأطباء لفترة طويلة أن اعتياد الجلوس بهذا الشكل لفترات زمنية طويلة أحد العوامل المسببة لإصابات ارتفاع ضغط الدم المزمن، إلا أن الدراسات الحديثة قد نفت ذلك الأمر وأكدت أن تأثير طريقة الجلوس يكون مؤقتاً.

إعلانات

رغم أن ارتفاع الضغط الناتج عن طريقة الجلوس الخاطئة يكون مؤقتاً إلا أنه يمثل خطورة حقيقية على من يعانون في الأصل من مرض ارتفاع ضغط الدم المزمن، أو من يعانون من أي مشاكل صحية تتعلق بصحة عضلة القلب، ذلك لأن وضع ساق فوق الأخرى يؤدي إلى إعاقة سريان الدم في اتجاه القلب عند منطقة الركبة.

تلف أعصاب الساق :

الأشخاص المعتادون على طريقة الجلوس الخاطئة -وخاصة وضعية وضع ساق فوق الأخرى- يشكون من التعرض إلى حالة متكررة من الشلل المؤقت في منطقة الساق وهي ما تعرف بمسمى “إحساس التنميل”، السر في ذلك الشعور يرجع إلى تعرض العصب الشظوي إلى ضغط شديد، وهو العصب الذي يمر من أسفل الركبة ويصل إلى أطراف الأقدام.

إعلانات

تأثير طريقة الجلوس الخاطئة على العصب الشظوي يكون بشكل مؤقت ويزول من تلقاء نفسه خلال بضعة دقائق، إلا أن الدراسات الحديثة أثبتت أن اعتياد الجلوس بهذا الشكل لفترات زمنية طويلة ولعدة ساعات متواصلة قد يؤدي إلى تلف الأعصاب بشكل كامل، ولهذا يوصي الأطباء بضرورة تجنب تلك العادة السيئة لتفادي مضاعفاتها والمخاطر الصحية العديدة التي من المحتمل أن تأتي مترتبة عليها.

الأوردة العنكبوتية :

تسبب حالات الأوردة العنكبوتية إزعاجاً لكل من أصيب بها، وذلك لما لها من تأثير سلبي على المظهر العام للإنسان، فلا أحد يفضل أن يظهر على سطح الجلد لديه خطوطاً داكنة متقاطعة تشبه شباك العنكبوت!.. تناول العلماء تلك الحالة بالكثير من التحليل والدراسة في محاولة للوقوف إلى الأسباب المؤدية إليها، وفي البداية افترض البعض أنها تنتج عن الوقوف لفترات طويلة، ورغم صحة ذلك الافتراض إلا أن من الخطأ اعتباره العامل الوحيد المسبب لتلك الحالة.

أظهرت الدراسات أن طريقة الجلوس الخاطئة وتحديداً وضع ساق فوق الأخرى أو ثني إحدى الساقين لفترات طويلة يزيد من احتمالات ظهور الأوردة العنكبوتية، ويرجع ذلك إلى ما تشكله تلك الوضعية من ضغط على الأوردة وما ينتج عن ذلك من إعاقة لحركة سريان الدم في الجسم واحتباسه في مناطق محددة من القدم والساق.

آلام الظهر وتقوس الأكتاف :

أكدت العديد من الدراسات الطبية أن طريقة الجلوس الخاطئة بما في ذلك وضع ساق فوق الأخرى يؤثر بصورة سلبية بالغة على سلامة الهيكل العظمي للإنسان، حيث أن الجلوس بهذا الشكل يؤثر بشكل سلبي على وضع عظمة الحوض التي تمثل نقطة ارتكاز الهيكل العظمي بالكامل والمسؤولة عن توازنه، ومن ثم قد تكون تلك الجلسة سبباً في ظهور آلام الظهر والرقبة وتقوس الأكتاف، بالإضافة إلى آلام عظام الساقين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

11 + one =