شارلوك هولمز : لماذا يعتبر شارلوك هولمز أشهر المحققين في التاريخ ؟

لا خلاف على إن شخصية شارلوك هولمز من أبرز الشخصيات الأدبية، لكن السؤال هو لماذا تصنف كأهم شخصية أدبية؟، لنتعرف الإجابة هنا.

0

شارلوك هولمز لا شك إنه أحد أشهر وأهم الشخصيات الأدبية، ولكن بعد مطالعة الفقرات القليلة التالية، ستتغير صياغة الجملة السابقة في ذهنك، لتصير ” شارلوك هولمز لا شك إنه أهم الشخصيات الأدبية على الإطلاق”، وذلك لإن ما أحدثه من تأثير يفوق الوصف، وستقر بذلك سواء كنت من محبي المحقق شارلوك هولمز أو غير ذلك، فاعترافنا بتأثير هذه الشخصية لا شأن له برؤيتنا النقدية، أو درجة استمتاعنا بقراءة مغامراته الشيقة.

شخصية شارلوك هولمز ومظاهر تأثيرها :

قيمة الأشياء تنبع من التاثير الذي تحدثه، ولهذا إن أردنا التعرف على أهمية شخصية شارلوك هولمز وقيمتها، فعلينا النظر إلى مدى التأثير الذي أحدثته، وعوامل التميز التي توفرت لها ولم تتوفر لسواها، وهذا وذاك يتمثالان في الآتي:

دراسة علمية عن الشخصية :

عندما يتعلق الحديث بالكتب المتناولة للشخصيات الأدبية، فإنها دائماً وأبداً تكون كتباً نقدية أو تحليلية، تنتقد الأسلوب وتوضح الأمور المبهمة المتعلقة بالحبكة، وتظهر مواطن إجادة الكاتب والمواضع التي جانبه بها الصواب، وشخصية مثل شارلوك هولمز نالت هذا القدرة من الشهرة والشعبية عبر العالم، فليس بغريب أن يتم تناولها من خلال كتاب أو أكثر، ولكن الغريب حقاً فيما يتعلق بشخصية شارلوك هولمز ،هو إن الكتاب الذي نُظم من أجلها لم يكن ينتمي إلى نوع الكتب النقدية أو الفنية، بل إنه كان كتاباً علمياً بحتاً، يتناول التأثير الذي أحدثته روايات شارلوك هولمز البوليسية، في الفكر الجنائي وأساليب حل ألغاز القضايا الصعبة، وذلك الكتاب نظمه الإنجليزي جيمس أوبراين، وصدر عن واحدة من كبرى الجامعات في العالم، إذ إن طباعته تمت في مطابع جامعة أكسفورد، وكان يحمل عنوان ” عملية شارلوك هولموز “.

أساليب شارلوك هولمز تدرس بالجامعات :

هل تصورت يوماً أن ينصحك أحد باتخاذ شخصية خيالية قدوة ومثل أعلى؟!.. هل تتصور أن يأتي إليك أحدهم ويخبرك إن عليك أن تصير باتمان أو سوبر مان؟!.. هذا هو ما يحدث بالفعل مع العديد من الطلبة بالجامعات، خاصة المسئولة عن إعداد مجموعات ضباط وأفراد الشرطة، فهم يدعونهم إلى اتخاذ شارلوك هولمز -الشخصية الأدبية الخيالية- مثل أعلى، وتتضمن المناهج والمواد التي تدرس بهذه الجامعات، كتب تسمى بـ”الكتب الهولمزية” أي المتناولة لأساليب شارلوك هولموز في مكافحة الجريمة، يتعلم الطالب من خلالها أساليب شارلوك هولموز في التعامل مع القضايا، والمهارات التي كان يعتمد عليها في حل ألغازها، وأسلوبه في التحقيق مع المشتبه بهم والإيقاع بهم، وكيف كان يتمكن دوماً من الاتيان بأدلة دامغة تثبت ارتكابهم للوقائع، أي أن بعض الجامعات تتعامل مع شخصية شارلوك هولموز وكأنها شخصية حقيقية فريدة من نوعها، وتحاول تخريج دفعة تضم مئات المستنسخين منه.

الاستنباط الهولمزي.. أحد أساليب المنطق :

ليس علم الجريمة وحده هو المستفيد من روايات وشخصية شارلوك هولمز ،بل إن علم المنطق والمشتغلين به أيضاً كان لهم نصيب من تلك الشخصية، فقد تناول بعض المتخصصين في علوم الفلسفة وعلم المنطق شخصية شارلوك هولمز بالبحث والتحليل، وقامت تلك الأبحاث على استعراض وتحليل مهارات هولمز في الاستنتاج، فشخصية شارلوك هولموز مصنفة كأكثر الشخصيات استخداماً للأساليب العلمية التحليلية، والتي يمكن تطبيقها على أرض على الواقع، فقد كانت الشخصية من خلال الروايات التي قامت بتناولها، تعتمد على تحليل مجموعة المعطيات المتوفرة وإن كانت بسيطة، ليتم في النهاية التوصل من خلالها إلى النتائج المرادة، والتي كانت دائماً تأتي صحيحة وقاطعة غير قابلة للتشكيك، ويقول العلماء إن شخصية شارلوك هولمز كانت تتبنى نمطاً من أنماط الملاحظة الاستقرائية، وفي النهاية تم استخلاص كافة مهارات شارلوك هولمز العقلية الواردة بأحداث مغامراته، وتم استخراج منها مجموعة قوانين شكلت نمط مستحدث من انماط الاستنباط، أطلق العلماء عليه مسمى “الاستنباط الهولمزي”، في إشارة إلى مؤسسه الأول الخيالي شارلوك هولمز

شهرة شارلوك هولمز تفوق شهرة كاتبه :

دائماً ما ارتبط اسم الكتاب الكبار باسماء أفضل شخصياتهم، فتلك الشخصيات الأدبية حين يتعلق بها الجمهور هي ما تحقق نجاح الكاتب، فيذاع صيته في الأوساط الادبية ووسط القراء، والأمثلة عديدة، بوب كين وشخصيته باتمان، وجوان رولينج والساحر الصغير هاري بوتر، وفي الدول العربية سنجد نجيب محفوظ وشخصية سي السيد، وأحمد خالد توفيق وشخصية رفعت إسماعيل، أما آرثر إغناتيوس مبتكر شخصية شارلوك هولمز هو ذو الحظ المتعثر، فرغم إن ما حققته شخصيته من شهرة نجاح، يفوق كافة الشخصيات التي سبق ذكرها بهذه الفقرة، إلا أن شهرته هو ككاتب لم تبلغ ما بلغه هؤلاء الكتاب المذكورين بالفقرة ذاتها، فإن نظرنا إلى كل النقاط التي ذكر سابقاً بنظرة متأنية، سنجد إن التفكير الهولمزي والمهارات التحليلية السابقة لعصرها، هي كلها أفكار الكاتب الطبيب آرثر إغناتيوس، وهي بالتأكيد ليست أفكار شارلوك هولمز كونه شخصية لا وجود لها، ورغم ذلك فإن كل شئ يُرد إلى الشخصية الخيالية في تجاهل ظالم لكاتبها، ولا يعلم أحد إن كان هذا الكاتب العبقري، قد توفي سعيداً بما حققته شخصيته من نجاحات غير مسبوقة، أم توفي متحسراً بتجاهل الجميع له وسرقة شارلوك هولمز للأضواء منه.

شارلوك هولمز .. مُلهم الكُتاب :

إن كنت لا تفضل شخصية شارلوك هولمز ،لكنك في الوقت ذاته تفضل مشاهدة أفلام السينما القائمة على التشويق، أو مطالعة الروايات ذات الطابع البوليسي، فإنك هنا قد وقعت في تناقض رهيب، إذ أن تلك الروايات أو الأفلام السينمائية المفضلة لديك، النسبة الغالبة منها كانت مستلهمة من شخصية المحقق شارلوك هولمز ،وهذا ليس كلاماً مرسلاً أو تخمين نقدي، بل إن بعض الكتاب اعترفوا بإن شخصية شارلوك هولمز كانت هي مرجعيتهم أثناء قيامهم بعملية الكتابة، والأمثلة على ذلك عديدة ومنها:

  • House, M.D : هو أحد أنجح المسلسلات التلفزيونية الأمريكية، والتي تم تقديم عدة مواسم منها بلغ إجماليها ثمانية مواسم، ورغم إن الشخصية الرئيسية بالمسلسل يمثلها دكتور هاوس، وهو طبيب بارع يعالج مجموعة من الأمراض المستعصية، إلا أن الشخصية تتشابه بنسبة كبيرة مع شخصية شارلوك هولمز ،فهو كان يتعامل مع المعتطيات المتمثلة في الأعراض المرضية، بنفس طريقة تعامل هولمز مع الأدلة في مصر الجريمة.
  • Prison Break : شخصية ألكسندر ماهون التي ظهرت ضمن أحداث المسلسل الأمريكي بريزون بريك، رغم إنها كانت شخصية غير سوية، إلا إننا يمكن بسهولة تمييز مدى التشابه بينها وبين شخصية شارلوك هولمز ،فهو المحقق الذي توكل إليه مهمة اقتفاء آثر مجموعة من الهاربين، ويقوم بمهمته من خلال تحليل المعطيات بنفس الأسلوب الهولمزي، في محاولة للتقدم بخطوة على الهاربين والإيقاع بهم.
  • المحقق كونان : صرح كاتب مسلسل المحقق كونان المنتمي إلى فن الكرتون، أن شخصية بطله مستقاه بالكامل من شخصية المحقق شارلوك هولمز ،حتى إن اسم بطله هو اسم عائلة مبتكر شخصية هولمز الأول السيد آرثر إغناتيوس كونان، كنوع من التعبير عن الامتنان لهذا الكاتب الكبير، الذي أثرى المجال الأدبي بمجموعة من الأعمال مصنفة ضمن الروائع الأدبية.

متحف شارلوك هولمز :

الشخصية الخيالية الوحيدة التي أقيم لأجلها متحفاً هي شخصية شارلوك هولمز ، ومتحف هولمز يقع ضمن أحد أهم شورع العاصمة البريطانية لندن، والمتحف الواقع في شارع “Baker” يشهد يومياً مئات الزوار، ويحتوي على مجموعة مجسمات تمثل منزل المحقق الشهير، جاءت متسقة مع التصور الذي أورده الكاتب له ضمن أحداث الروايات، هذا بجانب مجموعة من اللوحات التي تصور شخصية شارلوك هولمز ،والتي قام برسمها مجموعة من كبار الرسامين العالميين، كل منهم قدم في لوحته تصوره الخاص لمظهر شخصية المحقق الأسطورة، وملحق بالمتحف متجر صغير مخصص لبيع التذكارات الهولمزية، فيمكن من خلال التوجل به اقتناء صور وقصص شارلوك هولمز ،وكذلك يمكن شراء مسدس من البلاستيك يشبه المسدس الذي ورد ذكره بالروايات، والذي كان يستعين به شارلوك هولمز دائماً، أو اقتناء غليون مماثل لذلك الذي كان يدخنه بطلنا باستمرار، وقد تم افتتاح هذا المتحف في عام 1990م.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

خمسة + سبعة =