لماذا يعتبر سبارتاكوس رمز للحرية والتمرد على مدى التاريخ؟

اكتسبت ملحمة سبارتاكوس محرر العبيد شهرة وذيوع صيت رغم مرور أكثر من ألفي عام على وقائعها وأصبح سبارتاكوس رمزا للحرية والتمرد والنضال ضد الظلم والاستبداد على مر التاريخ، ولا ريب أن هذه القصة الملهمة لم تكتسب هذه الشهرة من فراغ.

0

حدثت وقائع سبارتاكوس محرر العبيد في القرن الأول قبل الميلاد حيث وقع سبَارتاكوس في الأسر وتدرب في إحدى المدارس على المصارعة والقتال من أجل تسلية الرومان في المباريات التي كانوا يقيمونها بين العبيد والتي كانت المصدر الأول لتسليتهم، لكنه استطاع قيادة ثورة للعبيد مع زملائه ضد السادة الرومان واستطاع الهروب من السجن الذي كان يحتجز فيه كمدرسة للتدريب على المصارعة والقتال وكوّن جيشا من الآلاف من العبيد وألحق بهم هزائم نكراء قبل أن تخمد هذه الثورة على يد ماركوس كراسوس رغم ذلك ظل سَبارتاكوس ملهما للعديد من الثورات فيما بعد وحتى العصر الحديث.

اكتساب الوعي عند العبيد

تعتبر ثورة سبارتاكوس أول الثورات التي اكتسب فيها العبيد الوعي كي يقوموا بثورة بالتالي هم رواد الثورات التي يقوم بها الضعفاء ضد السادة والأقوياء وبالتالي اعتبرت ثورة سَبارتاكوس رمزا لكل ما هو ثوري ومتمرد أي أنه بسبب ثورة سبارتاكوس صار لدى البشر وعي كبير بأهمية الثورة والظلم والتمرد بل وإمكانيتها أيضا، أي أنها منحت الأمل للإنسانية وأعطتهم هذا المفهوم.

قصيدة كلمات سَبارتاكوس الأخيرة

خلافا لكل الأعمال الفنية قام الشاعر المصري الشهير أمل دنقل بكتابة قصيدة كلمات سَبارتاكوس الأخيرة والتي خلد فيها قصة سبارتاكوس والتي كما يبدو من اسمها وكعادة أمل دنقل يتحدث فيها على لسان سَبارتاكوس وهو يقول كلماته الأخيرة وهو معلق على الصليب أو على المشنقة وقد حنى الموت جبهته، والقصيدة تدور حول الهزيمة وعاقبة التمرد وأن من يحاول أن يتمرد سيتلقى أقسى العقاب، مما أكسب ملحمة سبارتاكوس لدينا في تراثنا الشرقي الثقل والقيمة.

الأعمال الفنية حول سبارتاكوس

في عام 1960 قام المخرج الكبير ستانلي كوبريك بإنتاج فيلم عن حياة سَبارتاكوس وثورته الشهيرة وعنونه بنفس الاسم وقام ببطولته الممثل كيرك دوجلاس، وفي العام 2010 أنتج مسلسل سَبارتاكوس الشهير والذي ذاع صيته بشكل بالغ وتكون من أربعة أجزاء وقام ببطولته الممثل أندي ويتفيلد، مما جعل قصة سبارتاكوس تتداول بشكل كبير بين الأجيال الجديدة ويعتبرونه ملهما لهم في حركات الاحتجاج والتمرد أيضًا سواء على مستوى صغير أو كبير.

نضال سبارتاكوس ضد الظلم والاستبداد

استطاع سبارتاكوس أن يصبح رمزا للنضال ضد الظلم والاستبداد بعد أن ألحق بقياصرة الرومان الهزائم المتتالية وكبدهم خسائر فادحة وألهم بعده الكثير والكثير من العبيد من أجل القيام بثورات مماثلة والتغلب على الاستعباد والاستبداد واعتبرت ثورة سبارتاكوس بمثابة معلم على الطريق لمن يحملون شعلة الحرية والتمرد والثورة والقيام على الظلم واستعباد البشر لإخوانهم البشر في كل مكان.

إلهام القصة للأجيال اللاحقة

مثلما قلنا أن القيمة العظمى لمسلسل سَبارتاكوس أنه ألهم المزيد والمزيد من الأجيال اللاحقة للقيام بحركات احتجاجية أو بثورات على الظلم والاستبداد واستمرار تداولها يعتبر شوكة في حلق الظلمة والمستبدين بأنه مهما اطمأننتم لظلمكم واستبدادكم وأن المظلومين سيظلون ساكنين خاضعين فإنه سيأتي يوم ويتهدد عرش هذا الظلم والاستبداد وربما نستطيع تحقيق النصر ونشر المساواة والحرية والكرامة.

ملحمة سبارتاكوس من الملاحم الرائعة التي أثرت التاريخ الإنساني وكان لها أبعاد ومعاني عظيمة جعلتها تحيا حتى الآن ويتم استلهامها في أكثر من موضع وفي عدة مواقف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

15 + اثنان =