رواية لعبة العروش : لماذا أصبح العالم مفتتنًا برواية لعبة العروش ؟

حققت رواية لعبة العروش منذ طرحها نجاحاً على الصعيدين العربي والعالمي.. ترى لماذا ؟ وما العوامل التسويقية التي كفلت لذلك العمل التميز؟

0

رواية لعبة العروش بلا شك هي العمل الأبرز على الساحة الأدبية حالياً، مبيعاتها تتضاعف بكل يوم كما إنها تُرجمت للعديد من اللغات وجاري ترجمتها للغات أخرى، أحدثت رواية لعبة العروش ضجة كبيرة عند طرحها ولازالت تثير الجدل حتى اليوم ونجاحها في تصاعد مستمر، ومؤخراً غزت الرواية الشرق الأوسط بعدما تمت ترجمتها من اللغة الإنجليزية إلى العربية، وحققت نجاحاً مماثلاً لما حققته بالغرب وتهافت القراء عليها ونفذت أكثر من طبعة من نسختها المترجمة.

أسباب نجاح رواية لعبة العروش :

هناك عدة عوامل ساعدت أو أدت إلى رواج رواية لعبة العروش ورفع نسبة مبيعاتها عربياً وعالمياً، أهمها الآتي:

المسلسل التلفزيوني :

لا شك إن تحويل إي نص أدبي إلى عمل فني في السينما أو التلفزيون يرفع أسهمه، وهو ما تحقق بالفعل مع سلسلة روايات أغنية الجليد والنار والتي قدمت في مسلسل تلفزيوني حمل عنوان الجزء الأول منها وهو لعبة العروش. بدأ عرض المسلسل في إبريل 2011م وتم تقديم حتى الآن ستة مواسم منه. حظي مسلسل لعبة العروش بنسبة مشاهدة مرتفعة وحقق نجاحاً كبيراً منذ عرض حلقاته الأولى.

نجاح المسلسل ساهم بصورة مباشرة في رفع معدلات بيع رواية لعبة العروش ونفذت من بعض البلاد خلال فترة عرض الموسم الأول، وتضاعفت أعداد النسخ المبيعة مع بدء عرض الموسم الثاني، كما بدأت خلال تلك الفترة أكثر من دار نشر حول العالم في التفاوض مع الكاتب للحصول على حقوق ترجمة مؤلفه، وهذا كله جعل رواية لعبة العروش حديث الساعة وساهم في رواجها بشكل كبير بالعالم بصفة عامة وفي الدول العربية بصفة خاصة.

تنافس دور النشر :

التنافس بين دور النشر في الدول العربية للفوز بحقوق ترجمة وتوزيع رواية لعبة العروش النسخة العربية كان أحد أشكال الدعاية والإعلان، فقد كان الأمر أشبه بحرب شرسة بين دور النشر كل منها تحاول تقديم عرض أفضل للكاتب لتحظى بموافقته، وكل قارئ ومهتم بالشأن الأدبي كان يتابع أخبار ذلك التنافس الذي دام لأكثر من ستة شهور قبل أن تفوز به دار التنوير. هذا التنافس الشديد أشعر جمهور القراء بأهمية الرواية ودفعهم للبحث عنها على الإنترنت وآراء القراء الأجانب حولها على مواقع التواصل الإجتماعي، فلا شك إن ذلك التنافس كان أحد أسباب رواج الرواية وتشويق القراء إليها.

الجوائز :

تزداد ثقة القراء في النص الأدبي في حالة حصوله على جائزة، وكلما ارتفعت قيمة الجائزة ازدادوا ثقة وتشوقاً لقراءة ذلك النص، وذلك تحديداً ما حدث مع رواية لعبة العروش التي طال انتظار ترجمتها إلى اللغة العربية، فهواة القراءة منهم من لم يشاهد حلقة واحدة من مسلسل لعبة العروش لكنه كان متشوق بشدة للرواية، نظراً لإنها رُشحت لخمس جوائز أدبية عالمية وتمكنت من الفوز بثلاثة منها بالفعل، وهم:

  • فازت بجائزة لوكس كأفضل رواية خيالية عام 1997م
  • فازت بجائزة هوغو كأفضل رواية عام 1997م
  • فازت بجائزة إغنوتس كأفضل رواية أجنبية عام 2000م

هذا بجانب ترشيح رواية لعبة العروش لجائزتي عالم الفانتازيا والسديم عام 1997م.

الجانب الفني :

لعل كل العوامل السابقة ساهمت بشكل أو بآخر في انتشار رواية لعبة العروش ورفع نسبة مبيعاتها، أما السبب الرئيسي في كل ذلك -والذي لا يمكن إغفاله- هو روعتها الفنية. فالكاتب جورج ر. ر. مارتن استطاع أن يقدم وجبة فنية دسمة، تعتمد في الأساس على الإثارة والتشويق وتدور أحداثه في عالم خيالي بالكامل، واستطاع مارتن أن يحدث اتزاناً رائعاً ما بين سهولة وجزالة الأسلوب وبين التشويق والعمق في النص ككل، الذي جاء في أغلبه حاملاً للعديد من الإسقاطات السياسية ومستلهماً من أحداث تاريخية حقيقية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1 × 3 =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر