دراسة الرياضيات : لماذا من الواجب البدء في دراسة الرياضيات منذ الصغر ؟

دراسة الرياضيات تبدأ في وقت مبكر جداً من حياة الإنسان.. والسؤال هنا هو لماذا ؟ وما الفوائد التي تنتج عن إجادة الرياضيات في تلك المرحلة ؟

0

يولي خبراء وأساتذة التربية والتعليم اهتمام كبير بـ دراسة الرياضيات ،ويحرصون على تعليم الطلاب إياها في وقت مبكر جداً من عمرهم، فـ دراسة الرياضيات تبدأ فور التحاق الطفل بالمرحلة الابتدائية أو مرحلة الروضة، والسؤال: لِمَ هذا الاهتمام بتعلم الرياضيات؟ ولِمَ يبدأ في هذه المرحلة المبكرة؟

دراسة الرياضيات في سن صغير :

تبدأ دراسة الرياضيات في سن صغيرة لعِدة أسباب، من بينها ما يلي :

1- أساس العلوم الأخرى :

من أسباب دراسة الرياضيات في سن صغيرة، هو إن علم الرياضيات يعد أساساً بالنسبة للعديد من المعارف والمجالات العلمية الأخرى، والتي يتلقاها الطالب في المراحل الدراسية المتقدمة، وكي يتمكن من استيعابها والتعامل معها لابد أن يكون مجيداً لبعض المهارات المحاسبية، ومن أمثلة ذلك مجموعة المواد العلمية التي تعتمد بشكل رئيسي على إجراء العمليات الحسابية، وكذلك دراسة التاريخ أو الجغرافيا تتطلب في بعض جوانبها الإلمام بقواعد علم الحساب، مما يعني إن دراسة الرياضيات هي مدخلنا لدراسة المواد العلمية الأخرى.

2- تنمية المهارات :

أيضاً من أسباب دراسة الرياضيات في سن صغيرة، هو إن هذه المادة الدراسية تساهم في تنمية مهارات الطفل والارتقاء بها، ومن أمثلة ذلك مهارة احتساب الوقت ومعرفة الساعة وكذلك معرفة المقادير والأوزان والأحجام، كلها مهارات من الضروري أن يتعلمها الطفل في مرحلة مبكرة من عمرها، وكلها مهارات تعتمد بصورة أساسية على قدرة الطفل على القيام بالمعاملات المحاسبية البسيطة

3- مادة تراكمية متصلة :

دراسة الرياضيات تبدأ في مرحلة عمرية مبكرة ليست فقط للفوائد التي تتحقق من الإلمام بقواعدها، بل إن هناك سبب آخر يتعلق بطبيعة المادة نفسها، وهو إن الرياضيات من المواد الدراسية ذات الطابع التراكمي، أي إن دراستها لا تقتصر على مرحلة علمية دون الأخرى، وإنما يتم تعلمها بصورة تدريجية على مدار المراحل التعليمية المتتالية، ولكن بالتأكيد كلما تقدمت المرحلة كلما كانت الدراسة أكثر عمقاً وتوسعاً، والمواد التعليمية من هذا النوع تسمى المواد الدراسية الأساسية، والتي تبدأ دراستها في وقت مبكر جداً وتستمر حتى مرحلة ما قبل الجامعة.

4- الأثر السلوكي والتربوي :

إيجابيات دراسة الرياضيات لا تنحصر في الفائدة العلمية والتطبيقية لهذا العلم، بل إنها تتميز بما لها من تأثير سلوكي، فقد كشفت الدراسات أن تعلم الرياضيات يساهم في إكساب الإنسان للعديد من السمات الإيجابية، حيث وجد العلماء أن القيام تدريبات مادة الرياضيات وحل المسائل الخاصة بها، تعلم الفرد الدقة والموضوعية، كما وجدت دراسة مقارنة إن الأطفال المتفوقين في دراسة الرياضيات ،كانوا أكثر تقديراً لقيمة الوقت وأكثر قدرة على إدارته، واكتساب الإنسان هذه المهارات في وقت مبكر من عمره، من العوامل التي تساعد على ترسيخها حتى تصبح جزء أصيل من تكوينه، وهذا أحد الأسباب التي دفعت المؤسسات التعليمية الكبرى حول العالم في تلقين الأطفال علوم الرياضيات فور التحاقهم بالتعليم.

5- مادة عامة :

من أسباب دراسة الرياضيات في وقت مبكر من العمر، هو إنها ليست مادة تخصصية بل إنها مادة عامة، بمعنى إنها المادة العلمية الوحيدة التي يشتغل بها كل إنسان على وجه الأرض، بما في ذلك الأميين ممن لا يجيدون القراءة أو الكتابة، وذلك لأن الرياضيات في صورتها المبسطة (علم الحساب)، تعد أقرب للمهارة المكتسبة منها للعلم المُلقن، فجميع البشر يعتمدون على الرياضيات في معاملاتهم الحياتية واليومية، فعمليات البيع والشراء وإعداد دراسة الجدوى والمواريث واحتساب القيمة والمقادير، كلها أمور تعتمد في الأساس على علم الرياضيات، ولهذا يُلقب ذلك العلم بلقب أبو العلوم الدنيوية، ولذات السبب تبدأ دراسته في سن صغير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

18 − واحد =