لماذا خطر سماعات الأذن يجعل الأطباء ينصحون بتجنبها تمامًا؟

يكثر استخدام السماعات الهاند فري للاستماع إلى الموسيقى في المواصلات العامة أو التحدث عبر الهاتف، ولكن أثبتت الدارسات أن خطر سماعات الأذن يفوق ما قد يتخيله البعض، ويجب التقليل من استخدامها، لخطورتها على الأذن والمخ.

0

خطر سماعات الأذن واستخدامها الطويل يتعدى المخاطر السمعية والتهابات الأذن، بل وقد يضر بالمخ ووظائف الدماغ أيضًا، وهذه العادة المنتشرة في كل أنحاء العالم كثيرًا ما يحظر منها أطباء الأذن والحنجرة وأطباء الأعصاب، وينصحون بتجنبها أو على أقل تقدير، التقليل من استخدامها، واستخدامها في الأوقات الضرورية فقط، وفيما يلي بعضًا من أهم المخاطر التي تسببها سماعات الأذن.

التهابات الأذن

في الأذن يوجد شمع لحماية الأذن، وعلى هذا الشمع تتجمع أنواع عديدة من البكتيريا والفطريات، في الأحوال الطبيعية لا تزيد كمية هذه البكتيريا بشكل يضر بالأذن ويجعلها عرضة للالتهابات، ولكن خطر سماعات الأذن يأتي بسبب استخدامها المتكرر وغلقها لفتحة الأذن، ما يرفع من حرارة الأذن الداخلية، خاصة مع قوة ذبذبات الصوت، وارتفاع نسبة الرطوبة داخل الأذن، وهذه البيئة مناسبة جدًا لنمو البكتيريا والفطريات، ما يعرض الأذن للالتهابات.

ضمور القناة السمعية

هذا الضمور في القناة السمعية قد يسبب فقدانًا كاملًا أو جزئيًا للسمع، خاصة في الأعمار الصغيرة، وذلك عند كثرة استخدام السماعات بأصوات عالية مركزة نحو الأذن مباشرة، على مدار الوقت يفقد الإنسان حساسية الأذن تجاه الصوت، ويبدأ في استخدام صوت أعلى من ذي قبل، وهو لا يدري بانه يضر أذنيه، لأن موجات الأصوات العالية تحمل طاقة أعلى من الأصوات العادية.

تلف في قوقعة الأذن

قوقعة الأذن هي التي ترسل ذبذبات الصوت من الأذن إلى المخ يتم ترجمتها إلى كلمات مفهومة، و خطر سماعات الأذن على القوقعة كبير لأنه السماعات تؤثر مباشرة على القوقعة وتجعلها غير قادرة على إيصال الذبذبات بشكل سليم.

خطر سماعات الأذن على طنين الأذن

طنين الأذن مشكلة يعاني منها الكثيرين، وللأسف ليس لها علاج سريع وفعال، فهي عبارة عن تشويش بداخل الأذن يشعر بها الإنسان نفسه، وتسبب له الصداع والإزعاج وعدم التركيز، وقد يكون طنين مؤقت أو مزمن، ومن ضمن أسباب هذه الحالة هو استخدام سماعات الأذن لفترة طويلة متواصلة.

جروح بالأذن

خطر سماعات الأذن في أنها قد تسبب جروح بداخل الأذن، سواء من شدة الصوت، أو عند ارتدائها أثناء القيام بالتمارين الرياضية، أو النوم، لأن الاهتزاز وكثرة التحرك قد يسبب جروحًا، وقد تنتج عن الجروح قطرات من الدماء، وإن كان الجرح كبيرًا قد يسبب تقرحات.

تفصل الإنسان عن العالم الخارجي

يميل الشباب إلى ارتداء سماعات الأذن أثناء السير في الشوارع لتمضية الوقت، وهذا الأمر يعرضهم لخطر كبير، لأن السماعات والأصوات العالية تفصل الإنسان فعليًا عن الواقع، تجعله لا يسمع الأصوات القريبة مثل السيارات التي تعبر الطريق، وكثيرًا ما تحدث كوارث بسبب عدم الانتباه إلى لطريق والانشغال بسماعات الأذن.

قد تسبب أورام في الدماغ

في دراسات حديثة عن خطر سماعات الأذن اللاسلكية، التي تستخدم الموجات في نقل المقاطع الصوتية من الهاتف إلى السماعات، أشارت البحوث على أنها قد تتسبب في نمو ورم في الدماغ، نتيجة كثرة التعرض لهذه الموجات، وتقليل في نشاط وظائف المخ وضعف بالذاكرة.

خطر سماعات الأذن لا يُستهان به، لأنها قد تؤدي بحياة الفرد، أو تفقده حاسة مهمة جدًا، ويجب الحرص على الأطفال الصغار بالتحديد لأنهم الأكثر قابلية للإصابة بأضرار في السمع.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

18 + ستة =