لماذا خرافات النوم تدمر صحة الإنسان ومزاجه إذا استسلم لها؟

بعض خرافات النوم التي انتشرت على الرغم من عدم صحتها

خرافات النوم هي مجموعة من المفاهيم الخاطئة عن النوم، وتُسمى “خرافات” لكثرة انتشارها وتصديق البشر لها، وبسبب تلك المعتقدات يُعاني العَديد من الأشخاص من مَشاكل النوم والأرق والإرهاق اليومي والصداع والمزاج السيئ.

0

خرافات النوم هي مفاهيم خاطئة منتشرة بقوة بين الناس عن النوم، وينصحون بعضهم البعض بها، على أنها مجموعة من الخطوات التي تساعد على الحصول على نوم هادئ وجيد، على الرغم من أنها في الحقيقة مدمرة للصحة وتجعل البشر يعانون من مشاكل كثيرة أثناء النوم، والشعور بالأرق والتعب والإرهاق المستمر، وتعكر المزاج والإحساس بالصداع والخمول، وهذا ما يوضحه الفريق البحثي من جامعة نيويورك، حيث قام الفريق بمقارنة أكثر المفاهيم انتشارًا عن النوم في مواقع الإنترنت، مع المفاهيم العلمية الصحيحة عن النوم، وفيما يلي توضيح لأهم تلك المفاهيم الخاطئة وتأثيرها على البشر.

النوم لأقل من خمس ساعات

زادت خرافات النوم، عن إمكانية النوم لمدة تقل عن خمس ساعات في الليلة الواحدة، بعد انتشار الأخبار التي تؤكد بأن رئيسة وزراء بريطانيا “مارغريت تاتشر” كانت تنام خمس ساعات فقط خلال اليوم، وتقوم لتنجز مهامها الكثيرة بكل راحة وكفاءة ذهنية، وهذه الخرافة لها أضرار كبيرة على الصحة، فمن يتبع نظام النوم لأقل من خمس ساعات في اليوم بشكل متكرر، يمكن أن يُصاب بأمراض القلب والشرايين والسكتات القلبية والدماغية بنسبة أعلى، وينصح الأطباء بالنوم 7 أو 8 ساعات متواصلة في الليل للحصول على راحة أفضل.

الكحول يساعد على الاسترخاء من أشهر خرافات النوم

من خرافات النوم العديدة، هي أن تناول الكحوليات بمختلف أنواعها، يساعد على الاسترخاء والنوم بسرعة، وتقول الدكتورة “ريبيكا روبنز”، أن الكحول قد يساعد بالفعل على النوم إلا إنه يقلل من جودة النوم، فهو يعيق استمرار وجودة مرحلة حركة العين السريعة، وهي مرحلة من أهم مراحل النوم الهادئ والصحيح، كما يعد الكحول من المواد المُدرة للبول وبالتالي فهو قد يتسبب بدخول الشخص أكثر من مرة إلى الحمام واستيقاظه من النوم.

مشاهدة الأجهزة الإلكترونية تساعد على النوم

يعتاد الكثير من الأشخاص، على اللعب في الأجهزة الإلكترونية، سواء الجهاز اللوحي أو الهاتف الذكي أو سماع التلفاز قبل النوم مباشرة، ظنًا منهم أن هذه الأجهزة تساعد على الاسترخاء والنوم في الفراش، ولكن الحقائق العلمية تثبت عكس ذلك، لأن تلك الأجهزة تنتج ضوء أزرق، وهو يقلل من إفراز الجسم لمادة الميلاتونين التي تعمل على الاسترخاء والنوم.

خرافات النوم عن البقاء في الفراش

تنصح الكثير من مواقع الإنترنت، بالبقاء في الفراش لحين الاسترخاء تمامًا والنوم، ولكن بحسب الدراسات العلمية، فتلك الخرافة تزيد من الأرق ولا تقلله، لأن الإنسان الطبيعي يحتاج في المتوسط إلى 15 دقيقة حتى يغفو وينام، وإن استلزم الأمر أكثر من ذلك، فالبقاء في الفراش لن يساعده أبدًا، بل من الأفضل أن يغير بيئة الفراش، ويقوم بعمل نشاط بدني لا يتطلب مجهود ذهني، مثل طي الملابس أو تنظيف المطبخ، ثم العودة للفراش.

تأخير المنبه

تأخير المنبه خمس دقائق إضافية، لا تساعد على النوم، ومن الأفضل التوقف عن تلك العادة المنتشرة والسيئة والمدمرة للصحة، وبدلًا عن ذلك، يمكن فتح الستائر والتعرض للضوء ما يساعد على تحسين المزاج ونشاط الجسم للنهوض بصحة وحيوية.

النوم من الأنشطة المهمة جدًا لصحة الإنسان ونفسيته، و خرافات النوم تقلل من النوم الصحي والمفيد، وتدمر صحة الإنسان، وبالتالي لابد من تجنبها، واتباع النصائح العلمية الصحيحة عن النوم.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اثنان × ثلاثة =