لماذا تعد تكلفة الأنسولين مرتفعة جدًا في أمريكا على عكس العالم؟

أسباب ارتفاع تكلفة الأنسولين في الولايات المتحدة الأمريكية

يعاني 27% من مرضى السكري البالغ عددهم 7 ملايين شخص في الولايات المتحدة من ارتفاع تكلفة الأنسولين الباهظة، ويضطر بعضهم لبيع كل ما يملك لتحمل التكلفة المقدرة بألف دولار شهريًا، وذلك في غياب المنافسة في السوق وعدم وجود تأمين صحي.

0

تكلفة الأنسولين في الولايات المتحدة الأمريكية تعد باهظة جدًا مقارنة بدول العالم، حيث تبلغ تكلفة الجرعة الواحدة في المتوسط 300 دولار أمريكي، ويحتاج مريض السكري عادة ثلاثة جرعات بالشهر، بمتوسط ألف دولار شهريًا، هذه التكلفة الباهظة تدفع البعض للقيام بإجراءات تعسفية، مثل بيع ممتلكاتهم، أو الانهماك في عمل شاق، أو تقليل جرعتهم من تلقاء أنفسهم، ما يؤدي إلى مشاكل خطيرة جدًا بالصحة، قد تصل إلى فقدان البصر أو الإغماء المفاجئ، أو مشاكل بالقلب أو أمراض بالكلى، نتيجة عدم انتظام مستوى السكر بالدم، في هذا المقال تعداد بالأسباب التي ترفع من تكلفة الأنسولين في الولايات المتحدة والترتيبات الجنونية التي تنتج عنها.

غياب التأمين الصحي يزيد من تكلفة الأنسولين

في بداية ظهور الأنسولين 1923، تم بيعه بسعر دولار واحد، للتأكد من توافره للجميع، أما في الوقت الحالي، فوصل سعر الجرعة الواحدة إلى 300 دولار، وأصبح الأمر يتطلب تأمينًا صحيًا لتحمل تلك التكاليف عن المرضى، أو توفير العلاج بسعر أقل، وفي الوقت الحالي تعاني الولايات المتحدة من أزمة حقيقية في التأمين الصحي، بغياب التشريعات اللازمة لكفالة من ليس لهم تأمين، والكثير من أصحاب العمل لا يقدمون تأمينًا صحيًا للعمال، وبعض المرضى قد يفقدون عملهم فجأة إن علم صاحب العمل بأنهم مصابون بالسكري.

السعر الأصلي وسعر الجمهور

سعر تكلفة الأنسولين التي تصل بالنهاية إلى الجمهور تفوق بنسبة كبيرة عن السعر الأصلي التي تنتجه شركات الأدوية، وذلك بسبب ما يُسمى بالمفاوضات، التي يدخل فيها أطراف كثيرة، بين شركات الأدوية وشركات التأمين، ما يرفع من السعر الأصلي أضاعف المفترض، وكل شركة تأمين تبيع نفس المنتج ولكن بأسعار مختلفة، نتيجة تلك المفاوضات.

عدم وجود منافسة

تسيطر على السوق الأمريكية، ثلاثة علامات تجارية فقط لبيع منتجات الأنسولين سريع المفعول، وهم: نوفو نورديسك، وسانوفي، وإلي ليلي، يبيعون منتجات الأنسولين باسم تجاري هيومالوغ بسعر 275 دولار للجرعة الواحدة، وأبيدرا بسعر 285 للجرعة الواحدة، ونوفولوغ بسعر 289 للجرعة الواحدة، هذه الشركات تسيطر على براءات الاختراع والتصنيع، وبذلك لا توجد منافسة حقيقية في سوق الأنسولين، وعدم وجود المنافسة يزيد من جشع الشركات لترفع أسعارها بهذا الشكل، مع العلم، أن مفعول جرعة الأنسولين لدى شركة معينة تختلف عن الأخرى، ويضطر الكثير من المرضى أن يستخدموا نوع لا يتناسب مع حالتهم الصحية، فقط لأن هذا النوع هو ما توفره شركة التأمين التابعين لها، متغاضين عن الأخطار الصحية الخطيرة التي تنتج من عدم استخدامهم للنوع المناسب لهم.

تكلفة الأنسولين والتشريعات

على الرغم من أن الأنسولين هو في الحقيقة هرمون طبيعي ينتجه الجسم، إلا إن هيئة الغذاء والدواء الأمريكية، تُصر على تصنيفه كعقار كيميائي، وليس كمنتج طبيعي، وإذا ما تم تغير هذا التنصيف، فهناك فرصة حقيقية لانخفاض تكلفة الأنسولين بنسبة كبيرة، نتيجة التشريعات المترتبة على ذلك، وهذا ما ستحاول الهيئة فعله بحلول 2020.

يضطر مرضى الأنسولين للسفر إلى كندا أو المكسيك لشراء كمية كبيرة من الأنسولين تكفيهم لشهور، لأن تكلفة السفر أقل بكثير من تكلفة الأنسولين داخل الولايات المتحدة، أو أن يواجهوا المخاطر الصحية التي قد تصل إلى الموت.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ستة عشر − أربعة عشر =