تأخر مشي الطفل : لماذا يحدث تأخر المشئ عند الأطفال ؟

تأخر مشي الطفل هو أحد الأمور التي تؤرق الكثير من الأمهات وتدفعهم للقلق.. والسؤال هو : لماذا يتأخر المشي عند بعض الأطفال؟

0

تأخر مشي الطفل من الأمور التي تثير قلق الأم دائماً، اعتقاداً منها بإن هذا التأخير في المشي بالضرورة يرتبط بمشكلة صحية أكبر، ورغم إن تأخر مشي الطفل بالفعل قد يكون عرضاً لمرض آخر، وهو ما سنتطرق له لاحقاً في نقاط موضوعنا، إلا إن النسبة الأكبر من حالات تأخر المشي، كانت ناتجة عن أسباب سلوكية، أو بمعنى أدق أخطاء تربوية يرتكبها الآباء دون أن يدركوا بإنها تعيق تمكن الطفل من المشي، في المرحلة المحددة أو المفترضة لذلك.

أسباب تأخر مشي الطفل :

حدد العلماء مجموعة مسببات مرضية وسلوكية لـ تأخر مشي الطفل ،وهي :

اعتياد المشاية :

المشاية هي واحدة من أدوات الأطفال الرئيسية، ويجلبها الأهل دوماً اعتقاداً منهم بإنها ستساعد على تقوية عضلات الأرجل لدى الطفل، لكن مع الوقت -كما جرت العادة- يتناسون دور المشاية الرئيسي، ويحولونها إلى وسيلة إلهاء للطفل، فيتركونه بداخلها لعدة ساعات متصلة، ولكن الأطباء قد عدوا المشاية أحد العوامل السلبية التي تسبب تأخر مشي الأطفال ،وذلك لأن الطفل يعتاد على الارتكاز بيديه إلى حاجزها عند التحرك بها، ومن ثم تقل قدرته على حفظ اتزانه بالوقوف دون الاستناد إلى جسم ما.

الحذر الشديد :

المشي هو المغامرة الأولى التي يخوضها جميع البشر، الطفل بفطرته يكون مؤهلاً لخوض هذه المغامرة وإتمامها كما يجب، مستعداً لدفع الثمن المتمثل في تكرار مرات السقوط، والتخبط بالأشياء المحيطة به وما إلى ذلك، لكن الأهل بصفة عامة والأبوين خاصة لا يكونوا دوماً على أتم الاستعداد، وقد وجد بعض الأطباء إن حذر الأهالي قد يمثل العائق الحقيقي أمام نمو قدرات الطفل، ويُسبب حذرهم الشديد هذا في أحيان كثيرة تأخر مشي الطفل ،إذ أن الأمر يحتاج القيام بالعديد من المحاولات، والحذر المفرط أو المبالغ به لحماية الطفل قد يأت بنتائج سلبية، إذ أنه يمنعه من القيام بتلك المحاولات الطبيعية والتي ما هي إلا مراحل متدرجة لإتقان حركة السير وحفظ اتزان الجسم قائماً، لهذا ينصح أطباء الأطفال بمنح الطفل قدر من الحرية، وإفراغ محيطه من الأشياء التي قد تسبب له الأذى إن اصطدم بها، ومن ثم يتركونه يعتمد على نفسه.

قلة التحفيز :

وجد الأطباء أيضاً أن تأخر المشي قد يكون ناجماً عن قلة التحفيز أو انعدامه، فالأطفال الذين اعتادوا على بلوغ أهدافهم دون سعي، هم أقل رغبة في محاولة الحبو أو المشي، مثال ذلك الطفل الذي اعتاد على حمل الأم له، أو إن طلباته تلبى أيا كانت إذا ما أطال في مدة البكاء، فرغم إن الآباء يرون في تلبية طلبات الطفل نوع من التدليل، إلا إنه إذا زاد عن حده أصبح أحد العوامل السلبية، فهنا لا يصبح لدى الطفل حافز لبذل الجهد في محاولة التحرك، الأمر الذي يؤدي في كثير من الأحيان إلى تأخر مشي الطفل

تأخر النمو :

تأخر مشي الطفل ليس دائماً هو المشكلة أو الخطر، فقد يكون في بعض الأحيان مؤشر أو دليل على ما هو أشد خطورة، فقد وجدت الدراسات التي تناولت الأمر، إن إيجاد الطفل صعوبات في المشي قد يكون ناجم عن تأخر عام في التطور، فبحسب الدراسات الإحصائية فإن نسبة طفيلة من مصابي التأخر العقلي، قد واجهوا صعوبة في المشي في المراحل الأولى من طفولتهم، ولهذا يجب استشارة الطبيب فور ملاحظة تأخر مشي الطفل لفترة أطول من المتعارف عليها.

عوامل أخرى :

من المسببات المرضية لـ تأخر مشي الطفل هو أن يكون مصاب بضمور العضلات، أو أن يكون لديه عيب خلقي غير ظاهر في الجسم، وبصفة خاصة في محيط منطقتي الحوض والفخذ، كذلك هشاشة العظام قد تكون هي العائق المسبب لـ تأخر مشي الطفل ،والأمر نفسه ينطبق على السمنة حيث أن وزن الطفل قد يعيق حركته، ولهذا أيضاً ينصح الأطباء بضرورة الخضوع للفحص الطبي، إذا تعدى الطفل عمر الـ18 شهراً دون أن يمشي، فقد يكون هذا مؤشراً لإصابته بخلل صحي ما..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إحدى عشر + 9 =