لماذا باتمان ضد سوبر مان هو الفيلم المنتظر بـ2016؟

من بين جميع الأفلام المقرر عرضها بـ2016 فإن باتمان ضد سوبر مان هو الأكثر انتظاراً .. فترى لماذا ؟ وما هي عوامل الجذب التي تميز هذا العمل بالذات عن غيره؟

0

باتمان ضد سوبر مان أو batman v superman : dawn of justice، هو أحد الأفلام المنتظرة بشدة خلال الموسم السينمائي لعام 2016م، بل إن باتمان ضد سوبر مان جاء بالمركز الأول بالعديد من القوائم للأفلام المنتظرة، والتي تم إعدادها من قبل العديد من المجلات العالمية، وفقاً لنتائج استطلاعات الرأي التي قاموا بإجراؤها، فما هو المميز بهذا الفيلم و لماذا هو الأكثر انتظاراً بالموسم السينمائي القادم؟

باتمان ضد سوبر مان .. الفيلم المنتظر :

في السنوات الأخيرة لاقت أفلام الأبطال الخارقين رواجاً كبيراً، بل ومسلسلاتهم التلفزيونية أيضاً مثل مسلسل السهم وفلاش وغيرهم الكثير، ولكن رغم ذلك يبقى فيلم باتمان ضد سوبر مان هو الأكثر انتظاراً من بين أفلام الخارقين، بل هو الأكثر انتظاراً بين كافة الأفلام المنتظر عرضها خلال العام المقبل، وذلك لأسباب عديدة كفلت له التميز ومن أبرزها التالي:

اللقاء الأول بين البطلين :

عالم الكوميكس أو القصص المصورة ملئ بشخصيات الأبطال الخارقين، ولكن الشخصيتين الأكثر شعبية بين هؤلاء الأبطال جميعاً، هما شخصيتي باتمان أو الرجل الوطواط والرجل الحديدي سوبر مان، ورغم اهتمام القائمون على صناعة السينما بتقديم أعمال متناولة لمغامراتهم، إلا إن فيلم باتمان ضد سوبر مان : فجر العدالة هو أول لقاء بين البطلين على الشاشة، مما يعني إن المطلب الجماهيري الذي نُدي به منذ الستينات، قد تحقق بالفعل على يد المخرج زاك سنايدر وطاقم تأليف باتمان ضد سوبر مان أخيراً.

الإعلان التشويقي :

حقق الإعلان التشويقي الأول لفيلم باتمان ضد سوبر مان عند طرحه على الإنترنت عشرات ملايين المشاهدات، ورغم إنه قد مضي على هذا الطرح عِدة أشهر، إلا إن عداد مرات المشاهدة لا يتوقف عن التضاعف، وهذا كله إن دَلّ على شئ فإنه يدل على مدى شغف الجمهور بالفيلم، على الجانب الآخر فإن ذلك الإعلان لم يُخيب آمال الجماهير التي كانت تنتظره بفارغ الصبر، فقد كان مشوقاً ومثيراً يصور براعة المخرج في تجسيد الصراع بين اثنين من أقوى الأبطال الخارقين، وكذا براعته في استخدام تقنيات الخدع البصرية ومؤثرات الجرافيك، أما فيما يخص البناء الدرامي وتجسيد الشخصيات، فقد تضمن إعلان باتمان ضد سوبر مان الأول العديد من المفاجآت، والتي سنورد أبرزها ضمن الفقرات التالية.

كينج زود :

كينج زود هو الشخصية الشريرة الرئيسية التي ظهرت في آخر أفلام سوبر مان، والذي صدر في عام 2013 تحت عنوان الرجل الحديدي أو Man of steel، ورغم إن بطلنا الخارق قد تمكن من القضاء عليه في نهاية أحداث الفيلم، إلا إنه عند طرح الإعلان الترويجي لفيلم باتمان ضد سوبر مان ،فوجئ المشاهدين بظهور جثة كينج زود بإحدى اللقطات، فما سر ظهور زود مرة أخرى وما سيكون تأثيره على الأحداث؟، إجابة هذا السؤال هي سبب آخر يجعل الجماهير ينتظرون باتمان ضد سوبر مان بصبر فارغ.

وعيد الجوكر :

لم يكتف المخرج بما أحدثه ظهور زود بالإعلان من تشويق، فأراد أن يضاعف درجة ذلك التشويق لدى محبي أفلام الأبطال الخارقين، فحرص على التنويه عن وجود هذه الشخصية الشهيرة بعالم الكوميكس، فتظهر في إحدى لقطات إعلان فيلم باتمان ضد سوبر مان ،بذلة روبن مساعد باتمان الشهير، ومدون عليها رسالة تهديد تحمل توقيع عدوه اللدود الجوكر، فهل سيظهر ضمن أحداث الفيلم؟، يمكننا ضم ذلك السؤال إلى قائمة الأسئلة المُثارة حول الفيلم المُنتظر، والتي تزيد من رغبة المشاهدين في طرحه بصالات السينما لاكتشاف إجابتها.

تحدي نولان وسنايدر :

ثلاثية فارس الظلام هي آخر سلسلة قدمت للسينما عن شخصية باتمان، والتي تولى إخراجها عبقري هوليود كريستوفر نولان، وقد حققت تلك السلسلة نجاحاً باهراً عند طرحها بدور العرض، حتى إن غالبية النقاد قد توافقوا على إنه قد تمر عشر سنوات حتى نرى باتمان على الشاشة مرة أخرى، إذ إن غالبية المخرجين سيحاولون تجنب التطرق إليها حتى لا يقحمون أنفسهم في مقارنة مع ثلاثية نولان، لكن على عكس المتوقع فاجئ زاك سنايدر الجميع بقبوله للتحدي، وبعد عامين فقط من صدور الجزء الأخير من ثلاثية فارس الظلام، أعلن إنه بصدد تقديم الجزء الثاني من فيلم رجل من حديد، والذي سيتضمن ظهور شخصية باتمان والتي سيقوم بتجسيدها النجم بن أفليك، فهل سيتمكن سنايدر من التفوق على نولان أو على الأقل تحقيق نجاحاً مماثل؟!

الأفلام المرتبطة :

يبدو إن شركتي دي سي كوميكس وورنر بروس تسعيان لمنافسة شركة مارفل، فالأخيرة منذ عدة سنوات وهي تقدم عدداًَ كبيراً من أفلام الأبطال الخارقين، فتقدم أفلاماً منفصلة لكل من كابتن أمريكا وأيرون مان وثور وفي الوقت ذاته تجمعهم معاً في سلسلة أفلام موازية، صدر منها جزئين حتى اليوم تحت عنوان المنتقمون أو Avengers، ووفقاً للتقارير الصحفية المنشورة وتصريحات مديري الإنتاج، فإن شركة دي سي كوميكس قد قررت مؤخراً استغلال أبطالها الخارقين بالطريقة ذاتها، وإن فيلم باتمان ضد سوبر مان سيكون مجرد خطوة أولى على طريقهم المستقبلي، فسيقدمون سلاسل منفصلة تخص كل بطل من أبطالهم على حدا، بينما سيجمعون بينهم في سلسلة سينمائية موازية، من المُرجح أن تحمل تلك السلسلة عنوان فرقة العدالة أو justice league، وهو ذات الاسم الذي يحمله مسلسل الكرتون الذي تتولى إنتاجه ذات الشركات المذكورة، ولكن في النهاية استمرار هذا المشروع من عدمه مرهون بما سيحققه باتمان ضد سوبر مان من نجاح، سواء على المستوى النقدي أو العائد المادي بشباك التذاكر.

فريق الأبطال :

ترتيباً على ما سبق ذكره عن نية الشركة المنتجة في مضاعفة عدد إنتاجاتها من أفلام الخارقين، فإن فيلم باتمان ضد سوبر مان على الرغم من كونه يحمل اسم بطلين، إلا إن أحداثه ستتضمن ظهور أربعة من أبرز شخصيات القصص المصورة، فبجانب الوطواط والرجل الخارق ستعود للشاشات شخصية وندر وومان، والتي تلعب دورها ضمن الأحداث الممثلة جال جادوت، أما الممثل جيسون موموا فهو سيقوم بتجسيد شخصية البطل الخارق أكوا مان، الأمر الذي يعني إن باتمان ضد سوبر مان يمثل وجبة دسمة جداً لمحبي هذا النوع من السينما، كما إنه يرفع سقف طموحاتهم في مشاهدة فيلم إثارة وتشويق من الطراز الأول، فهل سينجح المخرج والمؤلفين في إرضاء طموحات المشاهدين وآمالهم؟، سؤال آخر لن نكتشف إجابته إلا في 2016م عند طرح الفيلم بصالات العرض السينمائي.

فيلم الفرقة الانتحارية :

إن نظرنا في الأفلام المنتظرة خلال عام 2016م بصفة عامة، وبين أفلام الخارقين وأفلام DC comics على وجه الخصوص، فسنجد إن باتمان ضد سوبر مان يأتي بالمرتبة الأولى بين هذه الأفلام، أما الفيلم الذي يحتل المركز الثاني بالقائمة فهو Suicide Squad أو الفرقة الانتحارية، والطريف هو إن العوامل المشتركة بين الفيلمين ليست فقط الجهة المنتجة، بل إن أحداث كلاهما أيضاً متكاملة، ويعتبر كل منهما مُكمل للآخر، ففيلم الفرقة الانتحارية والذي يجمع عدد من نجوم هوليود أبرزهم ويل سمث وجاريد ليتو، تدور أحداثه حول حفنة من أشرار عالم القصص المصورة، الذين يتم تجنيدهم من قبل الإدارة الأمريكية للقيام ببعض المهام، وفقاً للإعلان المتعلق بالفيلم فإن شخصية باتمان التي يقدمها بن أفليك تظهر ضمن أحداثه، كذلك من المتوقع أن يكون جوكر جاريد ليتو الذي يقدمه خلال ذات الفيلم، هو نفسه الجوكر المشار إليه ضمن إعلان فيلم باتمان ضد سوبر مان ،فهل سيظهر ليتو ضمن أحداثه في شخصية عدو باتمان اللدود؟!.. سواء كانت الإجابة بـ”نعم” أو “لا”، فمجرد الربط بين أحداث فيلمين بتلك الضخامة الإنتاجية، هو سبب رئيسي لجعل باتمان ضد سوبر مان من الأفلام المنتظرة في 2016م.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عشرة − ثلاثة =