لماذا تعد الصحراء الغربية ذات أهمية كبيرة لمصر؟

لماذا تعد الصحراء الغربية من أهم المواقع اقتصادياً؟

الصحراء الغربية يعتبرها علماء الجغرافيا كنز من كنوز الأرض.. ترى لماذا ؟ وما سر التنازع عليها من قبل الدول المحيطة بها ؟

0

الصحراء الغربية هي منطقة تقع ضمن القارة السمراء إفريقيا وتحديداً في الشمال الغربي منها، تحدها دول الجزائر وموريتانيا والمغرب وتشغل مساحة 266 ألف كيلو متر مربع تقريباً، وتعتبر تلك المنطقة من الحدود السياسية المتنازع عليها بين دولة المغرب -والتي تسيطر على 80% منها فعلياً- وبين جبهة البوليساريو وهي حركة تحريرية ظهرت في 1973م لا تعترف بسيادة المغرب على ذلك الإقليم الصحراوي وتهدف إلى تحريره من قبضتها، قد يتعجب البعض ذلك الصراع اعتقاداً بأن ذلك الإقليم مجرد صحراء رملية قاحلة عديمة القيمة، إلا أن الحقيقة على النقيض من ذلك إذ تعد الصحراء الغربية في نظر علماء الجغرافيا كنز وذات أهمية اقتصادية بالغة.. فترى لماذا؟

أهمية الصحراء الغربية الاقتصادية :

تتمثل أهمية الصحراء الغربية الاقتصادية في العديد من العوامل، أبرزها الآتي:

نشاط التعدين :

بدأ النزاع الدولي على منطقة الصحراء الغربية في أول الأمر بعد كشفت تطبيقات علم الجيولوجيا وجود مناجم فوسفات بها، وتشير الدراسات إلى أن المناجم في هذه المنطقة تمتد لمسافة 800 كم2 تقريباً، كما تم تقدير حجم احتياطي الفوسفات الذي تحتوي عليه بحوالي 10 مليارات طن. يتم إنتاج الفوسفات في هذه المنطقة بمعدل 4 ملايين طناً كل عام، كما تم إنشاء مصنعاً متخصصاً في معالجة خام الفوسفات في مدينة لعيون ويتم تصديره إلى الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا إلى جانب العديد من الدول الأوروبية.

إعلانات

أعمال التعدين في الصحراء الغربية لا تقتصر على الفوسفات فحسب، بل يتم استخراج منها العديد من المعادن الأخرى مثل النحاس والحديد والمنجنيز بالإضافة إلى الرخام الخام، كما يتم تصدير رمال الصحراء إلى جزر لاس بالماس في إسبانيا.

الثروة الحيوانية :

يعتمد سكان الصحراء الغربية منذ قرون طويلة على رعي الأغنام والماشية، يأتي ذلك نتيجة ضخامة الثروة الحيوانية في تلك المنطقة وخاصة في الأجزاء الشمالية والوسطى، حيث تقدر حجم الثروة الحيوانية في هذه المنطقة بنحو 600 ألف رأس من الماعز و500 ألف رأس من الأغنام و120 ألف من الجمال بينما تأتي الأبقار في ذيل القائمة بعدد 2000 رأساً تقريباً.

إعلانات

التجارة العالمية :

يعمل حوالي 22% من تعداد سكان منطقة الصحراء الغربية في المجال التجاري، مستغلين في ذلك الموقع الاستراتيجي المميز لتلك المنطقة، ففي الماضي كانت تلك المنطقة معبراً رئيسياً لمختلف القوافل التجارية المتجهة من إفريقيا إلى المغرب والعكس، ومع مرور السنوات أصبح الأمر أكثر تطوراً وأقيمت المطارات والموانئ بالمدن المحيطة بالمنطقة، كما تم العمل على تطوير مجموعة الطرق البرية المارة من خلالها من أجل تسهيل حركة التجارة.

النشاط السياحي :

تتوفر في الصحراء الغربية مجموعة المقومات التي تجعل منها منطقة سياحية من الطراز الأول، حيث تجمع بين الصحراء الخلابة والسواحل البحرية الممتدة لمسافات طويلة، بالإضافة إلى ما تضمه من واحات وبحيرات بديعة، وتشتهر تلك المنطقة بأنشطة السياحة الاستكشافية وسياحة المغامرة، ومن أبرز مناطق الجذب السياحي في الصحراء الغربية الآتي:

  • خليج خنيفيس
  • شلالات أم بدعة
  • وادي تافودار

احتمالية ظهور البترول :

إذا كانت الدول المحيطة بمنطقة الصحراء الغربية قد تصارعت عليها في الماضي بسبب ما تحتويه من ثروات وما تمثله من أهمية اقتصادية، فمن المرجح أن يشتد الصراع أكثر خلال السنوات المقبلة، حيث أشارت بعض الدراسات إلى أن من المحتمل احتواء أراضي تلك المنطقة على البترول أو الذهب الأسود.

تعمل دولة المغرب حالياً بالتعاون مع كبرى شركات النفط العالمية على التنقيب عن البترول في منطقة الصحراء الغربية وهو ما دفع جبهة البوليساريو ومن المتوقع أن تتفاقم الأزمة بين الطرفين فور تحديد موقع أو آبار البترول بشكل فعلي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ten + 10 =