السيارات المصفحة : لماذا بدأ اهتمام عربي بتصفيح السيارات ؟

انتشرت السيارات المصفحة المدنية بصورة كبيرة في الوطن العربي خلال السنوات العشر الأخيرة.. فترى لماذا ؟ وما دوافع زيادة الإقبال عليها؟

0

تحولت السيارات المصفحة خلال السنوات الأخيرة إلى ظاهرة في شوارع العواصم والمدن العربية المختلفة، كما أوضحت المؤشرات التجارية زيادة معدلات استيراد السيارات المصفحة في الدول العربية بصفة عامة ودول منطقة الخليج العربي على وجه الخصوص. فما سر زيادة الطلب على هذا النوع من السيارات؟ وما الفئات الأكثر استخداماً له؟

سر انتشار السيارات المصفحة في العالم العربي :

حاول بعض الخبراء والمحللون التوصل إلى تفسير الرغبة الجامحة في امتلاك السيارات المصفحة التي اجتاحت البلاد العربية خلال السنوات الأخيرة، وحددوا مجموعة عوامل أو عناصر أدت إلى حدوث تلك الظاهرة، منها الآتي:

ارتفاع معدلات دخل الأفراد :

اعتبر المحللون انتشار السيارات المصفحة في شوارع بعض الدول العربية نتيجة طبيعية لارتفاع معدلات دخل الأفراد في تلك الدول، حيث يرى المحللون أن الأثرياء العرب يفضلون استقلال السيارات المدرعة أو المصفحة باعتبارها أحد أشكال استكمال الوجاهة الاجتماعية، أو لأنهم معرضون لاستهداف حقيقي سواء بهدف الاغتيال أو السرقة.

أنصار هذا القول يرون أن عدم شيوع استخدام السيارات المصفحة في الماضي يرجع لاقتصار استخدامها على الأنشطة العسكرية فقط، ولكن مع ظهور السيارات المصفحة المدنية وإتاحتها للجمهور كان من الطبيعي أن تتسابق إليها طبقة الأثرياء ورجال الأعمال بهدف تأمين انتقالاتهم.

النزاعات الحدودية المسلحة :

أغلب الحدود السياسية الفاصلة بين الدول العربية تشهد نزاعاً مسلحاً لأسباب مختلفة، فهناك دول يعمل جيشها على مكافحة البؤر الإجرامية والإرهابية مثل مصر، أيضاً الحدود الجنوبية للملكة العربية السعودية تشهد حالة مماثلة من عدم الاستقرار بسبب تكرار هجمات الحوثيين وتصدي القوات النظامية المملكة لها، أما العراق وسوريا وليبيا فحالهم جميعاً يرثى له.

يرى المحللون أن حالة عدم الاستقرار في المنطقة العربية كانت سبباً مباشراً في شيوع استخدام السيارات المصفحة خلال السنوات الأخيرة، رغبة من البعض في توفير الحماية والأمان لأنفسهم ولعائلتهم، خاصة هؤلاء ممن يقيمون في المناطق الحدودية أو المناطق التي تشهد حالة من الانفلات الأمني.

انتشار الجريمة وتطورها :

وفقاً للإحصاءات الرسمية فأن معدل الجريمة قد ارتفع بشكل ملحوظ في نطاق الوطن العربي خلال السنوات العشر الأخيرة، ويفسر علماء الاجتماع ذلك بانتشار ظاهرة البطالة في الدول العربية وغياب الوازع الديني وغيرها من العوامل، ولكن في النهاية كان تفشي الجريمة وتوحشها أحد الأسباب التي دفعت البعض إلى البحث عن السيارات المصفحة بهدف حماية أنفسهم حال تعرضهم لأي هجوم.

خص المحللون جرائم السرقة بالإكراه وقطع الطرق بالذكر ورأوا أنها كانت سبب مباشر في زيادة معدلات الطلب على السيارات المصفحة عربياً، خاصة أن أساليب الجريمة نفسها قد تطورت وتسليح العصابات لم يعد يقتصر على الأسلحة البيضاء ذات الطابع البدائي، بل تم رصد عشرات الجرائم التي تم ارتكابها باستخدام أسلحة آلية ونصف آلية، لذلك أصبح امتلاك سيارة مضادة للرصاص هو السبيل الوحيد لضمان تحقيق الحماية والنجاة من أي عملية سطو مسلح محتملة.

غياب القبضة الأمنية :

منذ اندلاع ثورات الربيع العربي تشهد بعض الدول العربية حالة من الفوضى ساهم في زياداتها ضعف القبضة الأمنية، فلا يخفى على أحد مدى التردي الذي بلغته الأوضاع الأمنية في دول مثل سوريا وليبيا واليمن، كما أن دول مثل العراق لا تزال تعاني حتى اليوم من آثار الاجتياح الأمريكي لأرضها، أما مصر رغم أنها الأفضل حالاً إلا أنها شهدت خلال الأعوام السابقة عدة هجمات إرهابية متفرقة.

قد ساهمت هذه الحالة من الانفلات الأمني في رفع معدلات الطلب على السيارات المصفحة في الوطن العربي، كما كانت سبباً في عدم اقتصار استخدام هذا النوع من السيارات على الدول ذات معدلات الدخل المرتفع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

واحد × 2 =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر