لماذا تعد الابتسامة أمر مهم وصحي في رأي الأطباء؟

أسباب أهمية الابتسام الدائم حسب رأي الكثير من الأطباء النفسيين

يبحث الناس مرارًا وتكرارًا عن أهم العوامل التي تساعدهم للمحافظة على لياقة الجسم وصحته، ويدفعون الكثير من الأموال لطلب ذلك، ولكن ما لا يعرفوه أن الابتسامة هي أمر صحي جدًا لجسم الإنسان ولابد من فعلها يوميًا.

0

الابتسامة في نظر الكثير من الناس هو أمر عادي وفعله من عدمه لا يجدي أي نفع، ولكن في الحقيقة هي لها الكثير من الفوائد الصحية والنفسية والاجتماعية، حيث أنها تعزز من صحة الإنسان وتمنعه من الإصابة ببعض الأمراض مثل الإجهاد والتوتر وزيادة ضربات القلب وضغط الدم وخمول الدورة الدموية، وغيرها من الأمراض التي من الممكن أن تصيب الإنسان، ولكن مع الابتسامة الدائمة نقلل من الإصابة بهذه الأمراض بل ونمنعها تمامًا، هذا بجانب تأثير الابتسامة الاجتماعي على من حولنا حيث أنها تدخل السرور والبهجة بقلوبهم وتمحي أثار عبوسهم وهي رمز للحب والمودة، وعادة لا يستطيع أي شخص حزين أن يستمر في حزنه طالما يوجد شخص مبتسم ويهون عليه هذه الأمور، وأخيرًا الفوائد النفسية العديدة التي تمنح الجسم طاقة وقدرة عالية وتصفي ذهنه لكي يبدأ في تنفيذ المهام المطلوبة منه بأكمل صورة، ونحن هنا سنتعرف على أهم الأسباب التي تجعل الابتسامة أمر ضروري لكل شخص منا، فتابعوا معنا.

الابتسامة تمنع ظهور التجاعيد

أهم ما يميز الابتسامة ويجعلها من الأمور الواجب علينا فعلها يوميًا هو منعها لظهور التجاعيد بالوجه، حيث انه قد أثبتت الدراسات الحديثة أن كثرة العبوس والتكشير يؤدي إلى ظهور التجاعيد بالوجه وخاصة في منطقة الجبهة، وخير سلاح للقضاء على تلك التجاعيد ومنع ظهورها لأطول فترة ممكنة هي الابتسامة، حيث أن الأطباء قد وضحوا أن وقت الابتسامة تكون عضلات الوجه في أكبر ارتخاء لها مما يبقى على جلد الوجه في أفضل حالاته التي تبعده عن التعرض للتجاعيد وانكماش الجلد، وبالتالي عادة ما يظهر على الأشخاص كثيري الابتسامة العمر الصغير، بمعنى أنهم يكونون أصغر من عمرهم الحقيقي بحوالي ثلاثة أعوام تقريبًا، ولذلك ينصح الأطباء بالابتسامة دائمًا لما لها من فوائد صحية عظيمة.

ترخي الكثير من عضلات الجسم

تعمل الابتسامة على إرخاء الكثير من عضلات الجسم فأغلب الناس يعتقد أنها تؤثر على الوجه فقط ولكنها في الحقيقة يصل أثرها لما هو أبعد من ذلك للقلب وجهاز المناعة، فيبدأ أثرها في إرخاء عضلات الوجه وبث الحيوية والدم بصورة جيدة به، ثم ينتقل التأثير للقلب فيعمل على إراحته وإبطاء دقاته إذا كانت سريعة مما يوفر للقلب العمل بدون أي اضطراب أو ضغط وبالتالي تقل أمراض القلب ونوباته المفاجئة لدى الأشخاص كثيري الابتسامة، ثم بعدها ينتقل تأثير الابتسامة لما هو أبعد من ذلك وهو جهاز المناعة، حيث أن الجسم يكون في حالة ارتخاء جيدة لأغلب عضلاته فيعمل جهاز المناعة بشكل متزن ويمنح الجسم ساتر منيع يقوم بصد أي هجوم بكتيري أو فيروسي قد يهدد الجسم، كل هذه الأشياء تحدث بسبب تراخي العضلات عند الابتسامة فبالطبع الأمر رائع وسهل جدًا بل وغير مكلف تمامًا، فنحن لن ندفع الأموال عند الابتسامة على العكس من الذهاب للأطباء وأخذ الأدوية وإنفاق الكثير من المال نظير ذلك، لذا ينصح الأطباء بالابتسامة الدائمة كل يوم.

القضاء على التوتر والإجهاد

عندما يقوم الإنسان برسم الابتسامة على وجهه يبدأ الجسم في إفراز هرمون يسمى الإندورفين من الغدة النخامية، وهذا الهرمون هام جدًا لجسم الإنسان حيث أنه المسكن الأول للآلام التي تصيب الإنسان فعندما يتعرض الإنسان لأي موقف متعب أو موجع يتم إفراز هذا الهرمون الذي يتوغل إلى مركز الجهاز العصبي فيسكن الألم والتوتر الحادث ويدخل السعادة والراحة للجسم، وقد أكد الأطباء أن الابتسامة هي من أهم المحفزات لإفراز ذلك الهرمون، ولذلك ينصحون بالابتسامة دائمًا للحد من التوتر والقلق، هذا بجانب أن الابتسامة تعمل على الحد من الإجهاد الذي يتبع التوتر في الحالات المتقدمة، وهذا الإجهاد عادة ما يحدث للموظفين في المصانع بسبب كثرة الضغوطات التي تقع على عاتقهم، حيث أن المصانع تقوم بتكليف الموظفين بالكثير من الأعمال الواجب عليهم إنهاءها في نفس اليوم، نظرًا للطلب الكثير وسد حاجة الشعب، وهذا يؤثر بالسلب على الموظفين ويدخلهم في حالة توتر يتبعها إجهاد شديد، ولذلك ينصح الأطباء بملزمة الابتسامة دائمًا لأنها كفيلة بأن تقضي على هذا الإجهاد، مما يؤدي لزيادة الإنتاجية بدون أي تفكير في ضيق أو ضغط أو أي شيء أخر.

تعمل على كسب قلوب الآخرين

لا تظن أن الابتسامة تؤثر بالإيجاب على الشخص المبتسم فقط بل أنه يصل مفعولها للأشخاص المحيطين بجانبنا، حيث أنه عند الابتسام تنشر السعادة في أرجاء المكان وان تواجد من هم في حالة حزن فان الابتسامة ستستطيع إخراجهم من ذاك الحزن، وهذا ما أثبتته لنا الدراسات الحديثة أن الأشخاص الحزينين عندما يرون من يبتسم أمامهم فأن ذلك يقلل من حزنهم بل ويقضي عليهم تمامًا، ويظل الناس يتذكرون من قام بالابتسامة أمامهم لفترة طويلة من الوقت على عكس من يصاحبهم التكشير والحزن، وهذا ما نلاحظه عند تعميق النظر في كلا الحالتين فأن الشعوب تفضل الضحك والابتسامة أكثر من الحزن، فيقول بعضهم قل لنا نكتة مضحكة وليس قل لنا موقف أليم ومحزن، فالابتسامة هي مفتاح السعادة الذي يفتح قلوب الكثير من الناس، وهي لها دور هام عند النزاع فتعمل على التخفيف من وطأة المشكلة وتهدئة روع الآخرين، مما يفتح المجال لفض النزاع بالتراضي والوصول لحل يرضي جميع الأطراف.

الابتسامة تزيد من جمال الوجه

من الأشياء الهامة التي نكتسبها عند الابتسامة هو زيادة جمال الوجه، ففي البداية هي تحد من ظهور التجاعيد كما قلنا مسبقًا ثم تقوم بإعطاء لمعة براقة للوجه وتجعله أكثر حيوية وجمالًا، وقد أكدت الإحصائيات التي أجراها الأطباء المتخصصون أن سبعين بالمائة ممن يبتسمون دائمًا هم الأكثر جمالًا في أعين البشر، وهذا ما نلاحظه بشدة في ابتسامة النساء التي تأسر قلوب الرجال وتجذبهم بشدة على عكس النساء الصارمات والذين لا يفضلون الضحك والابتسامة، فعادة ما يخاف منهم الرجال ويتجنبون الحديث معهم، ولذلك تعد الابتسامة بديل جيد لمن لا يحبون وضع المكياج أو يخافون أثاره الجانبية.

تعمل كدواء جيد لصحة الإنسان

عندما نقوم بالابتسام نكتسب الكثير من الفوائد الهامة لصحة الجسم، مثل تخفيف ضغط الدم الذي يرتفع في بعض الأحيان، وتعمل على ضبط نبضات القلب والإبقاء عليه بصحة جيدة، وتزيد من تشغيل المخ دائمًا مما يؤثر بشدة على زيادة الذكاء والقدرات الإبداعية لدى كل شخص مبتسم، هذا بجانب أن الابتسامة تبقي على نشاط الدورة الدموية في جميع الأوقات ولا تجعلها تركن للخمول الضار بالجسم، وقد أثبتت بعض الدراسات أنه عندما يعاني أي شخص من الصداع فان خير علاج له هو الابتسامة التي تخفف من ألم الصداع بجميع أنواعه، ولذلك ينصح الأطباء بملازمة الابتسام دائمًا للاستفادة من كل هذه الأشياء التي تأتي بالمجان.

الكاتب: أحمد علي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

19 − ثمانية عشر =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر