لماذا ينتابنا الإعراض عمن يحبنا ونحاول إثارة إعجاب من يتجاهلنا؟

أسباب ميل البشر للابتعاد عن من يكنون الحب لهم ورغبتهم في من يتجاهلهم

الإعراض عمن يحبنا حالة غريبة ولكنها موجودة وبقوة حيث نجد أنفسنا مصرين على أن نتجاهل من يهتم بنا وبالمقابل نهتم بمن يتجاهلنا دون أن نعرف سببا لذلك، فما السر وراء هذا النمط الغريب من التفكير؟ الإجابة في المقال التالي.

0

نلاحظ دائما أننا ينتابنا الإعراض عمن يحبنا ويسعى لجذب أنظارنا ويقدم كل القرابين التي يمكن أن تقربنا إليه أو تقربه إلينا إلا أننا رغم ذلك نعرض عنه بمنتهى الإصرار والتصميم ونسعى لجذب أنظار شخص آخر لا يهتم لأمرنا على الإطلاق ولا يسعى بأي شكل للتقرب منا بل نحن من نسعى للتقرب إليه وتقديم القرابين إليه من أجل أن يرضى عنا، فما السر في هذه الحالة العجيبة ولماذا ينتابنا الإعراض عمن يحبنا بصدق ولا يريد شيء في الدنيا سوى هناءنا ورضانا بينما نهرول خلف من يتجاهلنا ولا يهتم لأمرنا قيد أنملة؟ سنحاول في هذا المقال تفسير هذه الحالة الغريبة في فقرات سريعة وموجزة وفي نفس الوقت موضوعية ودقيقة:

رغبة الإنسان في الفوز بما يسعى إليه

ربما أكبر دافع لحالة الإعراض عمن يحبنا هو أننا لا نرغب بأن تأتينا الأشياء جاهزة، نشعر أحيانا بأننا مفعول به، ما قيمة أن يأتي شخص ويحبك فتحبه أيضًا في مقابل أنك تود لو تسعى للتقرب لشخص وتعد العدة وتجهز الخطط وتتفرغ وتبذل الوقت والمجهود والمال من أجل لفت نظره حتى تتمكن في النهاية من الفوز به بعد استنفاد كل وسائلك وإمكانياتك من السعي إليه والحرص على التقرب منه؟ لا ريب أن الإنسان يحب أن يجهد ويرهق نفسه ويفوز بالأمور التي ينالها بعد جهد من السعي والسير في الطريق الوعر حتى يستشعر لذة الانتصار وحلاوة الظفر.

الإعراض عن الأشياء السهلة

لا يحب الإنسان الأشياء السهلة خصوصًا فيما يتعلق بالعاطفيات، لا يحب أن تأتي الأمور له هكذا دون جهد منه، يحب أن يرهق نفسه حتى يحس بالارتياح، أما أن يأتيه شخص يبدي إعجابه واهتمامه به هكذا بمنتهى السهولة ودون صعوبات ومشاق تماما كما لو كان يحمل تطبيقا من المتجر فهذا في نظره قد يكون مريحا لكن منعدم المتعة تماما كما تشاهد فيلما قمت بتشغيله للتو بمجرد أن خطر في بالك ولديك سرعة نت عالية تتيح لك مشاهدة الأفلام بجودة فائقة وقد توقفه أو تستأنفه في أي وقت، تستطيع تقييمه أو كتابة مراجعة عنه كما يحلو لك، أو وضع الرابط من أجل أن يراه من يرغب فيه، هل هذا يتساوى بفيلم تذهب لمشاهدته في السينما حيث تتحين الفرصة أو ربما تفرِغ وقتا في جدولك من أجل الذهاب للسينما ومشاهدة الفيلم والتزود بالتسالي والوجبات الخفيفة وربما تحرم نفسك من التدخين من أجل مشاهدة الفيلم ولا تمتلك خيار تقديمه أو تأخيره أو إيقافه، بالتالي تشعر بقيمة الفيلم الذي في السينما أكثر، لذلك تنتابنا حالة الإعراض عمن يحبنا هذه تماما كما لو كان فيلما نشاهده بسهولة وبدون أي مشاق أو عناء، كذلك الإنسان يحب أن يتعب نفسه دائما.

تعزيز الثقة بالنفس وإثبات جاذبيتنا

من الأشياء التي تحدث أيضًا وتحيلنا إلى الإعراض عمن يحبنا ويهتم بنا محاولين بالمقابل إثارة إعجاب من لا يشعر بوجودنا على الإطلاق هو تعزيز الثقة بالنفس وإثبات جاذبيتنا، هناك مقولة للفنان عادل إمام في فيلم سلام يا صاحبي يقول فيها بثقة تامة يكاد يقترب من الغرور أنه لا يوجد امرأة على وجه الأرض تقاوم حبه، كذلك يريد أن يشعر الإنسان دائما بنفس الحالة بأنه مرغوب من الجميع وأنه لا يوجد إنسان على وجه الكون أن يرفض مشاعره إذا عرضها عليه ولا يوجد إنسان يقاوم خططه الجهنمية للإيقاع به ولا يوجد من لا يدرك جاذبيته أو يسقط أسيرا في سحره، ربما لا ندرك أن ما يعجبنا قد لا يعجب الآخرين وما يعجب شخص فينا قد لا يعجب الآخر ولكنها فطرة في جميع البشر وهو الميل للنرجسية والشعور العميق بتقدير الذات وقد يكون هذا التفكير خارجا من رحم عدم تقدير الذات أصلا وعدم الثقة بالنفس وبالتالي استجلاب الثقة وتعزيزها ومحاولة إصلاح هذه الفكرة وإثبات لنفسه أنه يستطيع أن يوقع أي شخص يختاره في حبه، ربما هذا تفسير آخر لحالة الإعراض عمن يحبنا والهرولة وراء من يتجاهلنا.

الإعراض عمن يحبنا بسبب أن من يحبنا موجود ومضمون

من دوافع الإعراض عمن يحبنا أننا نجد أنفسنا ضامنين له، ومن يضمن شيئًا لا يتورع عن المخاطرة بفقدانه، بمعنى أن هناك من يقع في غرامي بالفعل، فلماذا إذًا أكتفي به؟ لماذا لا أقوم بإيقاع شخص آخر في غرامي؟ سأقوم ببعض المحاولات فإن نجحت فقد أثبتت لنفسي أنني مرغوب أكثر وسيعزز هذا ثقتي بنفسي أكثر وإن لم أنجح فهناك الخيار الآخر وهو الشخص الذي يحبني بالفعل بالتالي نجد أنفسنا نتهاون في تقدير الشخص الذي يحبنا وللأسف ما تظن نفسك تضمنه ربما سيشعر أنك لا تعطيه التقدير المناسب وتتعامل معه كـ”شيء” لا كإنسان له مشاعر وأحاسيس وعاطفة وكرامة وربما سيشعر بالمهانة ولن يصبح مضمونا كما كنت تظن عنه، هذا بالطبع ليس موضوعنا ولكن من الأفضل على الإنسان ألا يعلّق أحد بهذا الشكل فإن كان يحبه ويبادله نفس العاطفة فليخبره وإن لم يكن هناك نصيب فليخبره من البداية أيضًا حتى يكون صادقا معه ولنفسه ولكن لا يضعه على دكة الاحتياطي بهذا الشكل لأنه مضمون بمبدأ “سأذهب لأقوم ببعض المغامرات وأنت ستظل طريح مكانك، فإن عدت لك سأحبك وإن لم أعد فلتواجه مصيرك”.

متعة إعداد الخطط

يحب الإنسان دائما أن يعد الخطط ويحيك المؤامرات وينصب الفخاخ والشباك لاصطياد الشخص الذي يحب أن يلفت نظره، وهناك الكثير من الأساليب التي تعتمد على الكر والفر والتدرج في إبداء الاهتمام والتعامل بأسلوب العصا والجزرة من أجل تعليق الشخص المطلوب بك وجعله يحبك ويعجب بك أو على الأقل يهتم لأمرك ويلفت أنظاره إليك، وفي هذا متعة كبيرة لأنك تضع هدفا أمامك وتحاول أن تسعى إليه بشتى السبل وكلما اقتربت من هدفك كلما زادت سعادتك، وكلما حققت نقطة جديدة كلما شعرت أنك أفضل وفي طريقك للانتصار والظفر، لذلك نجد أنفسنا نميل إلى الإعراض عمن يحبنا ونبغي لفت نظر الشخص الذي يتجاهلنا ولا يشعر بوجودنا من أجل إعداد الخطط ونصب الفخاخ لإيقاعه في غرامنا.

الاستمتاع بدور الضحية أحيانا

ربما نحن جميعا نحب أن نضع أنفسنا في دور الضحية في بعض الأحيان ونضطر في سبيل ذلك إلى التضحية بمن يكن مشاعر إلينا والإعراض عمن يحبنا عمدًا وذلك للهروب من أزماتٍ أخرى نود التعامي عنها، ولكن هناك أشخاص يمارسون ذلك طوال الوقت حيث يميل شريحة كبيرة من الأشخاص إلى الاستمتاع بدور الضحية فهم لا يعرضون عمن يبدون مشاعر طيبة إليهم إلا لأنهم يحبون أن يستمتعون بدور الضحية والشخص المظلوم المقهور المغلوب على أمره ويسعى لجذب نظر شخص لا يلتفت إليه أو يهتم لوجوده وربما يضيق بمحاولاته هذه أصلا من أجل أن يظل متلبسا لدور الضحية هذا ويحب أن يعرض مأساته هذه على الدوام بأنه لا أحد يحبه والجميع يرفض مشاعره هؤلاء الناس ليسو جناة ولا مذنبين، هم فقط لديهم القليل من عدم الاتزان النفسي والعاطفي ويريدون ضبطها والوعي بها فحسب، بحيث يتفهمون أنه ليس شيئا جيدا أن يعيّشوا أنفسهم في مأساة طوال الوقت وأن يلتفتوا لمن يحبونهم بصدق، فربما وجدوا فيهم ما يحمل عنهم هذه المأساة ويغيرون نظرتهم للحياة بشكل أكثر إيجابية عارضين لهم الجانب المشرق منها.

الشعور بالاقتحام والانتهاك

بعض الناس لا يحبون أن يتعاملون بهذا القدر من الوضوح ويعدونها فجاجة، بل ووقاحة أيضًا.. فلا يرتاحون للتعبير المبالغ فيه عن الاهتمام أو الإفصاح عن المشاعر بهذه السهولة لأنهم يرون في ذلك توريطا لهم في علاقات لا يودون الدخول فيها وتحميلهم ما لا يطيقون ويشعرون بالاقتحام لحياتهم وانتهاك مشاعرهم بشكل غير مرغوب فيه، وبالفعل هناك بعض المحاولات التي تحدث تشعر أن هناك من يفرض عليك مشاعره فرضًا ويلزمك أن تتجاوب معه وتبادله نفس الشعور جبرا، وهذا يدفعنا دفعا إلى الإعراض عمن يحبنا ولكن إن حدث هذا فهو يدل على تهور نوعا ما وهي قصة أخرى لا نود الدخول فيها حيث يكره الكثير من الناس شعور الرفض وبالتالي يودون أن يبادلونهم من يحبون نفس المشاعر بالضبط، وربما على الجانب الآخر سنطبق نفس هذه النظرية علينا إن انتابنا الإعراض عمن يحبنا لنذهب للشخص الذي نظنه مناسبا أكثر ولا نحتمل الإحساس بالرفض ونرغب منه أن يبادلنا نفس المشاعر مهما بذلنا في سبيل ذلك.

الرغبة في عيش قصة درامية وملحمة

كما أسلفنا من قبل أن الإعراض عمن يحبنا بسبب نفورنا من الأشياء التي تأتي بسهولة وخصوصًا في الأمور العاطفية ذلك للرغبة في أن يعيش الإنسان قصة درامية وملحمية، قصة مليئة بالمعاناة واللذة، الصعود والهبوط وغيرها من التواءات الحب المعروفة، يرغب أن يكون هناك حرارة العاطفة واشتعال المشاعر والتهاب الأحاسيس واتقادها داخل الإنسان، يرغب في أن يكوي الشوق وجدانه ويغلف الحنين شغاف قلبه وتقتله اللوعة في ليالي السهاد الطويلة، فكيف يمكن أن تنقض كل هذا بقصة حب سهلة وبسيطة لمجرد أن شخصا يود أن يعيش معنا في قصة عادية يعبر فيها عن مشاعره فيجدنا نبادله نفس المشاعر دون دراما ودون قصة استثنائية؟ الأمر في الحقيقة غير مغري ويشبه رتابة الحياة وروتينيتها والناس تأمل في الحب أن يكون هو الحدث الاستثنائي في حياتها.

الحب في جوهره حرمان ومعاناة

الحب أصلا يتغذى على الحرمان والمعاناة والتلظي في جحيم الشوق والوجد، لذلك من الصعب جدا أن ننزع هذه الصفات اللازمة لأي علاقة عاطفية لأننا إن دخلنا في علاقات عاطفية مريحة ليس فيها عدم اطمئنان ولا شعور بالقلق في البداية أو خوف من الفقد فإننا نشعر أن هناك شيئا ناقصا، قد يبدو هذا الكلام غريبا ولكن تأمل حولك العلاقات العاطفية أو راجع تاريخ علاقاتك ستكتشف أن أكثر العلاقات تأججا هي التي عانيت فيها من القلق والخوف من الفقد وعانيت من الحرمان والأشواق المتراكمة وراودتك الشكوك بأن الطرف الثاني لا يحبك وكدت تجن بسبب هذا.

خاتمة

الإعراض عمن يحبنا ليس من جانبنا فحسب، فربما من يعبر لك عن مشاعره وتجد نفسك بشكل تلقائي تعرض عنه هو أيضًا يتجاهل من يحبه ويعبر لك عن مشاعره وهكذا دواليك، دائرة كبيرة من التجاهل لمشاعر من يحبنا والتعلق بمن يتجاهلنا، فكيف يمكننا معالجة هذه الحالة العصية على الحل؟ الإجابة بالطبع قد لا نمتلكها في هذا المقال ولا يمتلكها أي شخص، ولكننا نلقي الضوء عن الأسباب والدوافع المحتملة ربما الوعي بها يكون الخطوة الأولى لعلاجها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثلاثة × 5 =