لماذا تعلم الإسعافات الأولية أمر حيوي وضروري لأي شخص؟

وجود شخص لديه الحد الأدنى من الدراية بأمور الإسعافات الأولية قد يتسبب في إنقاذ شخص من الموت أو القدرة على تخفيف آلامه لو كان يعلم هذا بالتالي لا يجب على المرء أن يكون طبيبا مثلا أو جراحا ولكن يجب عليه أن يكون لديه دراية بالإسعافات الأولية.

0

الإسعافات الأولية ليست رفاهية فهناك مواقف قد تحدث يجب علينا أن ننتبه إليها جيدا كي نستطيع فهمها فربما إدراكنا لأبسط الإسعافات الأولية مثل التصرف حين حدوث حريق والتصرف عند حدوث أزمة قلبية لشخص ما وأبسط الأمور الأخرى مثل تركيب المحاليل الطبية أو إعطاء الحقن أو قياس السكر أو الضغط قد يجعلنا نلحق بالكوارث قبل أن تحدث أو قد تستطيع من خلالها إنقاذ إنسان وإبقائه على قيد الحياة لحين تلقيه الرعاية الطبية اللازمة، لذلك عزيزي القارئ ربما لم يمر عليك موقف يستحق حتى الآن يستلزم منك الدراية بالإسعافات الأولية ولم تخوض تجربة كنت تتمنى فيها لو كان لديك هذه الخبرة ولكن ثق تماما أنك على مدى حياتك سوف توضع في موقف ستحتاج فيه لأبسط الإسعافات الأولية ، لذلك لا تستهين بهذه الأمور لأنها هامة جدا ولو على المدى البعيد.

الإسعافات الأولية وحوادث الطرق

في كثير من الأحيان نمر في الطريق ويكون هناك حادث على جانب الطريق ويكون هناك مصابون على جانب الطريق في انتظار الإسعاف، ولحين انتظار الإسعاف يمكن أن يقوم شخص بفعل شيء خطأ فبدلا من أن يكون الشخص مصاب بكدمة أصبح مصابا بكسر وبدلا من التصرف بسرعة لإيقاف النزيف يمكن أن يظل ينزف حتى الموت، لذلك خبرتك ودرايتك بمبادئ الإسعافات الأولية قد يعجل بشفاء شخص وقد يسهل مهمة الأطباء فيجعل أمر يستلزم الحجر الصحي والبقاء في المشفى إلى معالجته بسرعة والخروج في نفس اليوم، وأعتقد أنك رأيت حادث واحد على الطريق في حياتك أو كنت – تعرضت لا قدر الله – لأحد الحوادث، مما يعني أن الإسعافات الأولية لازمة جدا لمثل هذه المواقف.

التمريض المنزلي لأحد أفراد الأسرة

في حالة تعرض أحد أفراد أسرتك للإصابة بمرض ألزمه الفراش لعدة أيام واستلزم رعاية طبية من نوع خاص، مثل القدرة على نزع وتركيب محاليل الجلوكوز أكثر من مرة أو قياس ضغط الدم أو نسبة السكر في الدم أو حتى إعطاء حقنة، لأن الكثير من الناس لا يجيد إعطاء الحقن بالأساس، فهل ستحضر ممرضة أم ستقف محلك سر؟ هذه الأمور تستلزم العلم والدراية بالإسعافات الأولية حتى تستطيع منح التمريض المنزلي لأسرتك في حالة احتياجهم إليها.

الرحلات البعيدة

في الرحلات البعيدة مثلا والتي عادة تكون بعيدة عن المد العمراني وعن المراكز الطبية المتخصصة قد يحدث مثلا ويصاب أحد أصدقائك أو ينكسر دراعه لا قدر الله أو يصاب بأي إصابة أخرى، هل تقف محل سر لا تدري ماذا تفعل أم أنك كشخص مدرب ستقدم له الإسعافات الأولية لحين نقله إلى مشفى يتولاه بالرعاية الطبية اللازمة؟ لا تقول أن هذا لا يحدث وأنك غير مضطر له لأنه في النهاية ستوضع في موقف يجعلك مضطرا له جدا.

الإسعافات الأولية من أجل الطوارئ

من كل ما سبق يتضح لنا أن الإسعافات الأولية تكون هامة جدا وذات قيمة في حالة الطوارئ، قد تكون بدائية وليس لها معنى في الوضع العادي ولكن هناك طوارئ تحتم عليك أن تكون ملما بمبادئ الإسعافات الأولية حيث يمكنك اللحاق بما لم يمكن اللحاق به لولا تقديم مثل هذه الإسعافات، لذلك لا تتكاسل عنها.

الإسعافات الأولية ليست رفاهية، بل في كثير من الأحيان تكون ضرورة، والجهل بها قد يؤدي إلى تدهور الحالة الصحية لأحد الأشخاص، عافانا الله وإياكم وشفى مرضانا ومرضاكم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثلاثة × خمسة =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر