لماذا يتم اصطياد الحيوانات على الرغم من عدم صلاحيتها للأكل؟

اصطياد الحيوانات من الأمور الشائعة طبعًا في كل زمان ومكان، والحقيقة أن البعض قد يملك التبريرات التي تجعل هذا الأمر مقبولًا وممكنًا، لكن البعض قد يقوم بعملية الاصطياد هذه دون أن تكون هناك أي حاجة لأكلها، فلماذا يا تُرى؟

0

تُعد عملية اصطياد الحيوانات من العمليات المنطقية من وجهة النظر الكثيرين، إذ أنه منذ بداية تواجد الحيوانات على الأرض وحتى وقتنا الحالي تم اصطياد الكثير من الحيوانات للكثير من الأغراض، في النهاية كان تبرير ذلك دائمًا أن بقاء الإنسان على الأرض مُرتبط أساسًا ببقاء الحيوان، فهو يتناوله في طعامه ويستمد منه القوة للبقاء، لكن في الآونة الأخيرة بدا جليًا أن هذا العذر لم يعد مُتاحًا، إذ أنه منذ فترة أصبح اصطياد الحيوانات أمر مُقتصر في الأساس على أغراض بخلاف الأكل، ومن هنا ظهر السؤال الأشهر، لماذا يتم اصطياد الحيوانات على الرغم من عدم صلاحيتها للأكل؟

الانتفاع من وراء أغراضها

بعض الناس يأخذون فكرة خاطئة عن الحيوانات بأنها عبارة عن لحوم فقط، وبالتالي عندما يتم صيدها يتم تجهيزها سريعًا من أجل التناول في وجبة طعام، ومن هنا يتم أخذ الأمر على محمل الكارثة إذا لم يحدث الأكل، بيد أن الأمر في الحقيقة يمتد لما هو أكبر من ذلك بكثير، فالحيوانات تمتلك العديد من الأغراض أو المُغريات بخلاف اللحوم، هناك مثلًا الجلود، وهناك حيوانات تمتلك بداخلها بعض الأشياء الثمينة، وبالتالي تُستغل تلك الأشياء في البيع في أسواق مُخصصة ويكون العائد المادي القادم من خلفها كبير للغاية، وهو ما يُغري أي شخص كي يقوم بعملية الصيد، ومن هنا يُمكننا القول إن السبب الأول خلف ظاهرة اصطياد الحيوانات ، الغريبة بالنسبة للبعض، هو الانتفاع بالأشياء الموجودة بخلاف اللحوم.

اعتبار الأمر هواية ورياضة

عندما نشرع في صيد الحيوانات فإننا في نفس الوقت نشرع في فعل شيء يبدو رياضيًا بالنسبة للبعض لدرجة أنه ثمة مُصطلح يُعرف باسم رياضة الصيد، أيضًا نحن، ومن وجهة نظر الكثيرين، نُمارس هوايتنا المفضلة، فأن تعتبر الصيد هواية لك أمر ليس بالغريب أبدًا ولا يُمكن أن يوصف بذلك لأنه متواجد منذ زمن طويل، بل إن الملوك والأمراء قد مارسوا هذه الهواية قديمًا وكانت من الهوايات المفضلة جدًا بالنسبة لهم، ربما لم يعد ذلك الأمر متاحًا في الوقت الحالي لكن سابقًا لم يكن هناك ملك أو أمير لا يقضي وقت كبير من فراغه في القيام بعملية الصيد هذه، حيث كان يتم العثور فيها على قدر أكبر بكثير من المتعة الموجودة في أي هواية أخرى، وهذا ربما ما يأخذنا إلى السبب التالي لهذه الظاهرة.

اصطياد الحيوانات من أجل الحصول على المتعة والتدريب

لماذا تقوم بالركض؟ لماذا تلعب الكرة؟ لماذا تُشاهد الأفلام والمسلسلات؟ لماذا تقرأ الكتب والروايات؟ في الحقيقة الإجابة تبدو واحدة في كل ما سبق ذكره، إذ أنه في النهاية يُمكن الحصول من خلف كل ذلك على المتعة، وهذا بالضبط ما يحدث فيما يتعلق بعملية اصطياد الحيوانات، فأنت عندما تفعل ذلك، وعلى الرغم من أنك تقتل، إلا أنك تُمارس فعل التصويب، تترصد للحيوان، تضع الخطط من أجل الحصول عليه، وكل هذا يؤدي بالتأكيد إلى فوزك به، وشعور الفوز يعني المتعة، ولا ننسى بالتأكيد فكرة التدرب على الدقة وسرعة البديهة والتخطيط، فكل هذه أمور لا يُمكننا أن نتوقف عن التفكير في كونها مُفيدة وجاذبة إلى عملية الصيد الغير مُبررة تلك، أو التي تبدو كذلك بالنسبة للبعض.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

15 − أربعة عشر =