لماذا من الصعب كثيرًا التغلب على إدمان الهواتف المحمولة؟

أسباب عدم قدرتنا على التخلص من الاعتماد على هواتفنا المحمولة

إدمان الهواتف أصبح مرض العصر ويكاد يفوق إدمان المخدرات والكحوليات بحيث يستحيل على إنسان العصر الحديث الإقلاع أو حتى التقليل والاستخدام المعتدل للهواتف وأجهزة الاتصال الحديثة، فقبل إيجاد الحلول نضع يدينا على جوهر المشكلة ونواجه الأسباب التي أدت لهذه الظاهرة.

0

نلاحظ ظاهرة إدمان الهواتف قد بدت تطفو على السطح في السنوات الأخيرة خصوصًا بعد التطور الهائل والجنوني والمستمر للهواتف والتحديثات في كل لحظة التي تجعلك تلهث وراءها، كل يوم يخرج تطبيقا جديدا لشيء ما وكل ساعة يوجد إشعار من مكان ما وكل لحظة تجد نفسك مستغرقا أكثر في تصفح شيء ما، فكيف أصبحت الهواتف تشكل عنصرا أساسيا في حياتنا لا نستطيع الاستغناء عنه وما هي الأسباب التي جعلت إدمان الهواتف يفوق حتى إدمان المخدرات والكحوليات بحيث يصعب علينا الإقلاع عنه؟

لا يحدثك إلا فيما تريده

من أهم الأشياء التي تدفع الناس إلى إدمان الهواتف وتجعلهم من الصعب التخلص منها أو من إدمانها هي قدرة هذه الهواتف على أن تكون طيّعة بين يديك في أي لحظة بحيث لا يحدثك إلا فيما تريده ولا يعرض عليك شيئًا إلا إذا كنت شغوفا به فمن المستحيل أن تكون ليس ميالا للرياضة وتجد هاتفك يحمّل لك من تلقاء نفسه تطبيقا رياضيا لمتابعة أخبار كرة القدم وصفقات الأندية ونتائج المباريات، لكنك في الحياة العادية مضطرا للتعرض لكافة الأشياء التي لا ترغب بها ومن الصعب جدا أن تجد هناك من يحدثك فيما تريده سواء من العائلة أو الزملاء أو الأصدقاء، كل شخص يود أن يحدثك فيما يريده هو بغض النظر إن كنت تود الاستماع أم لا وقلّما ما تجد شخصا تتحدث معه وتجد لديه نفس الموضوع الذي تود التحدث فيه، بالتالي كان الهاتف هو خير صديق وجليس بالنسبة لرغبات الإنسان وأهدافه.

لا يفرض عليك شيئا تبغضه

إدمان الهواتف أيضًا بسبب أنه لا يمكن أن يفرض عليك شيئا تبغضه، لا يكلفك بمهام أو يطلب منك خدمات لا ترغب بها، مثلا تستطيع أن تمتنع عن مشاهدة التلفزيون أو تشعر تجاهه بالملل لأن كل القنوات تهتم بحدث معين لا يهمك أنت في شيء، إن كنت مثلا لا تتابع كرة القدم ولا تحبها فستجد كل القنوات تهتم بكأس العالم وحتى إن ظللت تقلّب في قنوات الأفلام فمن الصعب أن تجد على الدوام أفلام تحبها بينما في هاتفك لا يمكنه أن يعرض عليك الفيلم الذي لا تحبه بل تستطيع إغلاق أي فيلم طالما لا يعجبك، مما يعني أنك أنت المتحكم الأوحد في الموضوع، وأنت الذي بيدك مقاليد الأمور بمعنى أصح يصبح الهاتف بعد فترة مملكتك التي تؤسسها على مزاجك وتعيد تشكيل عناصرها بالشكل الذي يحلو لك.

تستطيع الاستغناء به عن الناس

عندما تدخل مقهى أو مشرب أو أي من هذه الأماكن ألا ترى أن هناك الكثير من الأشخاص الذين يجلسون بمفردهم ويحدقون في شاشات هواتفهم بلا نهاية مستغرقين فيها بالكامل لا ينظرون حتى حولهم، مشهد مثل هذا سيكون بائسا جدا بالطبع، لكن على أي حال أليس مشهد شخص يجلس وحده وينظر بحسرة إلا المجموعات أو الثنائيات الذين يجلسون حوله بحسرة أكثر بؤسا وألما؟ حسنا.. بالطبع إدمان الهواتف يسبب الاستغناء عن الناس بل والنفور منهم والشعور العميق بأنه لا أحد يفهمه ويجعل الإنسان تنمو في عقله هواجس حول المثالية بحيث يريد شخص يتعامل معه مثل الآلة بالضبط أو يظل طول عمره أسرا للآلة التكنولوجية وأسيرا لها، ولذلك كانت آثار إدمان الهواتف على الجانب الآخر مدمرة فازدادت شكاوى الاكتئاب والوحدة واليأس والعدمية والخوف من الالتزام وتآكل الروابط بين الناس ووهن العلاقات وذبذبة المشاعر وغيرها، ربما في اللاوعي نستطيع أن نقول أن البدائل متعددة وأنه ما من شيء يجبرني على البقاء في علاقة مع شخص وهذه العلاقة ليست مثالية وهذا الشخص لا يسير حسب ما أريد بالضبط، وإن لم يعجبني الوضع سأعود مرة أخرى إلى إدمان هاتفي لأنهل منه شعوري العميق بأن حياتي تسير بشكل مثالي ورائع وأنني لا أحتاج للتعامل مع البشر الناقصين حتى أعوض حاجتي للتواصل الاجتماعي طالما أستطيع أن أفعل ذلك بشكل إلكتروني من خلال الهاتف فحسب.

إن أصبت بالملل تستطيع إسكاته

هل تستطيع إسكات الجالس إلى جوارك يتحدث بمجرد ما تشعر بالملل منه؟ هل تستطيع عمل mute لمديرك إن اضطررت أن تقف أمامه وتراه يصرخ في وجهك بخصوص المهام المتأخرة أو بخصوص شعوره غير المبرر بإهمالك في العمل أو هل تستطيع أن تقنع حبيبتك أنك يجب أن تطفئها الآن لأنك غير مستعد للتواصل معها وستعيد تشغيلها بعد ساعة؟ العلاقات البشرية سمتها أنها مبنية على الأخذ والرد، تتحمل وأتحمل ونتشارك حمل المشقة والعناء، ربما تجلس لتستمع إلى صديق لك ساعة كاملة يحكي لك عن أحزانه ومآسيه المكررة دون الشعور العميق بأنك مللت وعليك أن تنهي هذا على الفور بل ستتحمله لأنه صديقك، لكن مع الهاتف تستطيع أن تسكته في أي وقت، حتى إن كنت تتحدث مع أحد عبر الرسائل وشعرت بالملل تستطيع إغلاق الهاتف بعلة أنه فرغ شحنه أو انقطع الاتصال بالإنترنت أو حتى لغير سبب، أي شيء حدث فحسب وأنت غير مضطر للإطلاق إلى التبرير لذلك يحدث إدمان الهواتف ولا يحدث إدمان التواصل الاجتماعي الحقيقي بل هناك نفور منه وللأسف على مواقع التواصل نفسها نجد هناك تثوير ضد العلاقات الإنسانية وكراهية للبشر ومجاهرة بكراهية التواصل والافتخار بالعزلة والافتخار بكراهية التواصل مع الآخرين وهذا بالطبع يتم تعميمه كاتجاه سائد كي يصبح هو السلوك الأمثل للناس كافة.

الشعور بالعزلة في غير وجوده

أكثر ما يسبب إدمان الهواتف هو الشعور بالعزلة في غير وجوده، فشفرات الـ1 و الـ0 التي نتعامل معها عبر الواقع الافتراضي تغنينا عن التواصل الواقعي والحقيقي بالتالي اعتيادنا على التعامل معها بالطريقة التي تريحنا تجعلنا نشعر بالعزلة في غير وجوده فلا نستطيع الاندماج في مجتمعاتنا ولا نستطيع العودة إلى واقعنا الافتراضي ومن هنا كان إدمان الهواتف للدرجة التي لا نشعر فيها بأي تفاعل مع محيطنا ونشعر فيها بالعزلة في غير وجود هواتفنا ولا نستطيع أن نستغني عنه أو نتخلى عنه لأننا نشعر بالوحدة الشديدة وهذا شعور صعب بالطبع ولكن الأصعب أن بديل الوحدة هي أشياء ليست حقيقية على الإطلاق بل أشياء طيفية ووهمية وارتباطنا بها يؤدي إلى مشكلات اجتماعية وسلوكية كبيرة بل وأضرار عصبية وعضوية أيضًا وتأثيرات مباشرة على المخ وكفاءته وربما هذا أمر يطول شرحه سيكون لنا معه مقالا آخر نتحدث فيه باستفاضة.

الشعور بحاجتك إلى الاختلاط بالبشر أيضا

على الجانب الآخر أيضًا من أسباب إدمان الهواتف أنك مثلما تشعر بالعزلة في غير وجوده فإن هذا يدفعك إلى الاختلاط بالبشر أيضًا وهذا الشيء الذي بت لا تستطيع إجادته ولا تحبذه من البداية مما يعني أنك ستضطر للعودة لأشخاص لا ترتح لهم وسط محيط تشعر بالاغتراب فيه وبين أناس لا تشعر بأن أحد فيهم يفهمك والاحتكاك بأشخاص لا تشعر بقربك من أي منهم، بالتالي من الطبيعي، بل ومن الطبيعي جدا أيضًا أن تجد نفسك مدمنا لهاتفك، ولكنك للأسف تكون مثل المستجير من الرمضاء بالنار لأنك إن كان لديك مشكلة في محيطك فيجب عليك أن تعالجه أو تبحث لنفسك عن محيط جديد لا أن تدمن الهاتف لأن ذلك له تبعات خطيرة قد لا تدركها في وقتها.

كل شيء في يدك -حرفيا-

التعارف، التواصل، المكالمات الصوتية، الفيديو، التسوق، حجز الفنادق، حجز المطاعم، حجز سيارات الأجرة، حضور المناسبات والأحداث، قراءة الكتب ومشاهدة الأفلام والاستماع للموسيقى ومتابعة المسلسلات والأخبار ومتابعة البورصة وربما العمل من خلال الهاتف والكتابة والتدوين ومطالعة المقالات والمواعدة وحتى الممنوعات والأشياء المحظورة يمكن جلبها من خلال هاتفك، أي أن العالم كله في يدك حرفيا، في لحظة يفتح لك العالم أحضانه من أوسع الأبواب بالتالي إدمان الهواتف يعني أنك تمتلك نسخة مصغرة من العالم في جيبك، نموذج للعالم بأكمله، أخبرني أي الأشياء لا يمكن الإتيان بها من خلال هاتفك.

إدمان الهواتف أكثر يجعل التخلي عنه أصعب

لا ريب أن التعلق بالهاتف أكثر يجعل التخلي عنه أصعب، فمثلما قلنا أن إدمان الهواتف يأتي من الشعور الشديد بأنه سيصاب بالعزلة الشديدة إن تركه ولن يجد شيئًا يفعله وسيموت من الفراغ وسيقتله الروتين والرتابة والحياة البطيئة التي لم يعتد عليها من قبل، أيضًا التحديثات المستمرة لكل شيء تقريبا تجعلك تلهث وراءه دون أن تترك فرصة لنفسك لأخذ وقفة لتأمل حالك وأنت تركض وراء كل ما هو حديث بهذا الشكل ولا تجد بداخلك أي شيء يوقفك عن هذا الركض الأبدي وكلما ظهر الحديث فأنت تود الحصول عليه وكلما ظهر الأحدث فإن الحديث يصبح في عينيك عديم القيمة رغم أنه كان يؤدي الغرض وزيادة منذ شهر واحد، لذلك تشعر بعدم الرضا عما جنيته وأمام السابق الدامي لحيازة كل ما هو جديد وحديث ومُحدّث، تتضاءل أمامك فكرة التخلي.

الاستجابة الفورية وفهم المقصد

يعاني الأشخاص في الحياة من عدم فهم الناس لهم، وعدم الاستجابة الفورية، عدم وجود شخص يفهم ظروفهم أو ما في أذهانهم أو يضعهم في قائمة أولوياته، ألا تلاحظ أن الأشخاص الوحيدين أو من يعانون من مشكلات تواصل في علاقاتهم هم الأكثر شراهة في إدمان الهواتف لأنهم أخيرا يجدون من يستجيب لهم بشكل فوري ويفهم مقصدهم ولا يتأخر عن طلباتهم ويضعهم في قمة أولوياته، حيث يعاملك هاتفك كملك متوج على العرش تؤمر فتطاع بدون أي التزامات أو واجبات أو مسئوليات، في حين أنك في الحقيقة مستهلك يتم استهدافه للشراء والتسويق ويتم بيع بياناته للشركات الكبرى وتحليلها، ولكن ليس هذا موضوعنا الآن إنما نتحدث عن محاولات الإيهام بأنك ملك متوج بينما أنت مدمن تتبع بلا نهاية من يعطيك الجرعة.

أصبح الإنترنت حياتنا بالكامل

الاعتياد على الشيء يجعله جزءا من شخصياتنا فيما بعد، بمعنى أنه يعيد تشكيل مزاجنا وروتيننا اليومي ويصبح عنصرا أساسيا في حياتنا لا يمكننا الاستغناء عنه، لذلك لا نتخيل حياتنا على الإطلاق بدون تكنولوجيا، لذلك إدمان الهواتف يأتي من الاعتياد الذي ظل يترسخ لسنوات وسنوات وجعلنا لا نتخيل حياتنا بدون هذا الشيء الذي اعتدنا على وجوده وأصبح هو كل حياتنا بالكامل وليس جزءا منها بالتالي إن نزعنا هذا الشيء لانهارت حياتنا ولظللنا نحاول إيجاد حياة جديدة وتأسيسها من البداية، وهذا بالطبع ما يستحيل معه وعينا بترك الهواتف وإلى الأبد.

خاتمة

ليس هذا المقال وعظي أو يتحدث من برج عاجي، فكاتبه ربما غارق مع القارئ أيضًا في نفس مستنقع الإدمان، لكن الوعي بالمشكلة أول خطوة نحو حلها وللأسف ضعف العلاقات البشرية هو ما أدى إلى إدمان الهواتف وإدمان الهواتف بدوره هو ما أضعف العلاقات البشرية أكثر وأكثر وإن كنا في هذا المقال قد ألقينا الضوء تحديدا على هذه النقطة لا من أجل أن نجد حلا ولكن من أجل أن نحدد موضع المشكلة أولا حتى نشرع في إيجاد حلول لهذه المشكلة المعقدة جدا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

خمسة + 10 =