لماذا تعتبر أمراض المناعة الجلدية من الأمراض الخطيرة على الصحة؟

أمراض المناعة الجلدية واحدة من أهم وأبرز الأخطار التي يُمكن أن تواجه الإنسان وتُسبب لها مشاكل كُبرى في حياته، خصوصًا وأن الآثار والأعراض الخاصة بها لا تُطاق بالمرة، على العموم، لا يزال السؤال، لماذا تُعتبر تلك الأمراض خطيرة؟

0

لا شك طبعًا أن أمراض المناعة الجلدية أحد أخطر الأمراض التي قد تواجه الصحة العامة وتؤثر فيها تأثيرًا مُضاعفًا، والسر خلف ذلك ببساطة أن أمراض المناعة تفتك بالجهاز الذي من المفترض أنه يُمثل الجدار الأول للإنسان، وهو جهاز المناعة طبعًا، فجهاز المناعة بالأساس هو الجهاز الذي يمد جسم الإنسان بقدر معين من الطاقة والقوة لصد أي هجمات خارجية من الأوبئة والميكروبات، ولهذا هو يحظى بحماية ورعاية من نوع خاص، لأنه، وببساطة شديدة، إذ تدمر هذا الجهاز بالذات فلن تكون هناك قيمة لأي جهاز آخر، وسوف يكون الجسم كالوطن بلا جيش ليحميه، ناهيك عن ذلك دخول أمراض المناعة الجلدية المُختلفة، وهي أمراض أقل ما توصف به أنها خطيرة، لكن لماذا يا تُرى تحظى مثل هذه الأمراض بشحنة الخطر هذه ويتم التحذير منها بهذه القوة؟ هذا هو السؤال الذي تأتي السطور المُقبلة لتضع لنا إجابة مناسبة له، فهي بنا ندلف لها سريعًا.

أمراض المناعة الجلدية

طبعًا قبل استعراض خطر أمراض المناعة الجلدية علينا أولًا الوقوف على ماهية تلك الأمراض، ففي الوضع الطبيعي عندما يتلف جهاز المناعة الموجود في جسم الإنسان فإن ذلك الوضع سوف يقود إلى الكثير من المشاكل على الكثير من الأصعدة، لكن ربما الأماكن التي يظهر بها التأثير بصورة جلية تتمحور حول الجلد، ولهذا فإنه من الأولى الحديث عن تلك الفئة من الأمراض على وجه التحديد، وهي التي تأتي منقسمة على أكثر من نوع أو أكثر من مرض، وكأننا بالضبط نتحدث عن مجموعة من الأمراض تحت لواء واحد، عمومًا، أهم وأبرز أمراض المناعة الجلدية مرض تصلب الجلد.

تصلب الجلد

من أمراض المناعة الجلدية غاية الخطورة مرض تصلب الجلد، وهو ذلك المرض الذي يكون عادةً متواجدًا في الذكور أكثر من الإناث، كذلك تكون فترة الخصوبة هي الفترة الأكثر شهودًا على تصلب الجلد الذي يظهر تأثيره بشكل مباشر على جلد المُصاب ويكون في شكل تصلب، ومن المعروف أن هذا المرض بكل أسف لا يمتلك دواء له حتى الآن وكل الأدوية الموجودة فقط يُمكنها التقليل من حِدته، أما الخطر الأكبر له فيحدث عندما يتجاوز التصلب تواجده في اليدين والقدمين ويذهب إلى أماكن أكثر قوة مثل الوجه وكذلك الأماكن المُتفرقة بالجسم، وقد يأتي في شكل تشوهات كذلك، على العموم، للوقاية والحد من تصلب الجلد يجب أن تكون هناك حالة من حالات التجنب التام للبرد.

تلف الأنسجة

لا نزال مع أهم الأمراض التي يُمكن أن تُسببها لنا أمراض المناعة الجلدية ويكون من الخطر جدًا تواجدها، والحديث هنا عن تلف الأنسجة، فالجلد أساسًا يكون موجود بشكل مُتعارف عليه وطبيعي يُسهم في سير العمليات الحيوية بالشكل الطبيعي كذلك، ثمة مسام تُخرج العرق وتُخلص الجسم من الأشياء الضارة وثمة الكثير من الفوائد التي تُستخدم فيها الأنسجة بشكل رئيسي، لكن على الجانب الآخر يُمكن لأمراض المناعة الجلدية أن تتسبب أساسًا في تلف الأنسجة، وبالتالي نحن أمام واحدة من أخطر الأضرار التي تقودنا إليها مسألة تبدو للبعض بسيطة مثل الخلل في المناعة.

خلل معظم الأجهزة

بالتأكيد ثمة الكثير من الأجهزة الهامة الموجود بالجسم، ونحن عندما نتعرض لخلل في جهاز المناعة فنحن بالتأكيد لا نتوقع أن يكون التأثير منعكس بشكل بسيط على الجسم، بل إن التأثير يطال معظم الأجهزة الهامة والحيوية، في النهاية نعود إلى نفس النقطة، نحن أمام دمار لأهم جهاز متوفر لدينا ولا يُمكننا توقع ما هو أقل من خلل في كافة أنحاء الجسم، لقد سقط حصن الدفاع عن القلعة، وبالتالي من البديهي أن تسقط القلعة بالكامل، هذا باعتبار أن الجسم يُشبه القلعة.

لماذا تُعتبر تلك الأمراض خطيرة؟

الآن نأتي لنقطة غاية الأهمية في مقالنا، وهي المُتعلقة بأسباب اعتبار مثل هذه الأمراض خطيرة ولا يُفضل التوقف عندها وانتظار إصابة الجسم بها، أسباب الخوف منها إن جاز التعبير، ما يجعلنا نجلس الآن لنكتب هذه السطور ونحذر من ذلك الخلل الذي قد يضرب الجسم ويؤثر عليه في شكل انتكاسة، ومن أهم هذه الأسباب كون أغلب أمراضها مُميتة.

إمكانية تسببها في موت الشخص

ليس هناك مستوى أعلى في الخطورة من تلك الخطورة التي تُعادل الموت أو تكون أساسًا في شكل موت، فالموت هو الشيء الأهم الذي يحاول الإنسان الهرب منه بشتى الطرق المُمكنة، لكن عندما تحضر أمراض المناعة الجلدية فإن وجود وحضور الموت بالمعنى الأدق يُصبح أمرًا لا هرب منه، خصوصًا وأن المناعة كما ذكرنا تمس جزء مهم جدًا من كيان الإنسان ووجوده، وهو جزء جهاز المناعة، وبالتالي لا يُمكننا أن نستبعد الموت من الآثار الناتجة عن وجود هذه الأمراض أو ضمن أسباب الخوف الرئيسية التي تجعلنا نهرب من أمراض المناعة الجلدية.

أغلب أمراض المناعة الجلدية لا شفاء منها

من الأسباب التي تجعلنا أمام حالة من الخوف من أمراض المناعة الجلدية أن أغلب تلك الأمراض في الأساس ليس هناك شفاء منها، وهو شيء في غاية الخطورة نظرًا لأنه يقود لنفس النتيجة التي سبق وتناولناها مُسبقًا، وهي الموت، والحقيقة أن خوف الإنسان من الأمراض خوف لا حصر له بطبيعة الحال، لكن عندما تكون تلك الأمراض غير مُمتلكة لعلاج أو شفاء مُناسب لها فإنها تُصبح فوبيا وليس مجرد خوف عادي، وربما أغلب نماذج أمراض المناعة الجلدية التي سبق وذكرناها ينطبق عليها نفس الوصف، وهو كونها أمراض لا شفاء منها.

كثرة وتراكم الأمراض التي تُسببها

كذلك من الأشياء الخطيرة التي تجعلنا نخاف كل الخوف من أمراض المناعة الجلدية أن تلك الأمراض التي تُسببها تُعتبر في الأساس من الأمراض المُتراكمة المُترتبة على غيرها، أو التي تأتي في شكل مجموعات، فبطبيعة الحال يُمكن أن نُصاب بمرض من الأمراض في وقت معين من الأوقات، لكن عندما تُهاجمنا كل الأمراض دفعة واحدة فإن الوضع لا يُصبح جيدًا بالمرة، وهذا ما يحدث بالضبط مع أمراض المناعة، فهي مُتراكمة ومترتبة على بعضها البعض بشكلٍ كبير، لذلك عندما تُصاب بواحدة من الأمراض الخاصة بها فإن المرض التالي لا يتركك وقتًا كبيرًا حتى يكون موجود هو الآخر، ومن هنا تنبع الخطورة.

ختامًا عزيزي القارئ، وكما هو واضح تمامًا أمامك، نحن بصدد التحدث عن خطر شديد وكارثة حقيقية ستحل بنا عندما نسمح بتواجد أمراض المناعة وعندما نسمح قبل ذلك بتدمير جهاز المناعة، ذلك الجهاز الذي يتضح جليًا أنه الجهاز الأحق بالحماية من غيره، فهو أساس تواجد الإنسان إن جاز التعبير، الجسم كله يستمد قوته منه، لذلك عليه أن يكون قويًا أولًا، ودعونا لا ننسى أن قوة الجهاز المناعي ليست أمرًا مستحيلًا، بل يكفي أخذ الاحتياطات وأساليب الدفاع الأكثر مناسبة.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

11 + إحدى عشر =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر