موقع يجيب على كل سؤال يبدأ ب : لماذا او ليه او ليش

أسباب الانتحار : لماذا قد ينهي الإنسان حياته بيديه؟

لماذا يقدم الإنسان على إنهاء حياته؟ وما أسباب الانتحار ؟

أسباب الانتحار ودوافع إقدام الأشخاص على إنهاء حياتهم بأنفسهم شغلت العلماء لفترة طويلة.. فترى ما الذي أوصلتهم إليه الأبحاث؟

0

أسباب الانتحار من الأمور التي شغلت عقول العلماء لفترة طويلة من الزمن، حيث أن ذلك الفعل يتنافى مع فطرة الإنسان وغريزة البقاء التي تضمن له النجاة في الحياة وتدفعه إلى تفادي أي شيء قد يمثل خطورة على حياته، فما الذي قد يدفع أي شخص إلى مخالفة كل ذلك والإقدام على إنهاء حياته بيده؟ وما أسباب الانتحار الأكثر شيوعاً التي توصل إليها العلماء؟

أسباب الإنتحار الأكثر شيوعاً :

تم تناول أسباب الانتحار من خلال عدة دراسات نفسية واجتماعية توصل العلماء من خلالها إلى مجموعة العوامل الشائعة التي قد تدفع أحد الأشخاص للإقدام على مثل تلك الخطوة ومنها الآتي:

المرور بالتجارب المؤلمة :

يعد المرور بالتجارب المؤلمة أحد أكثر أسباب الانتحار شيوعاً على مستوى العالم وفقاً لما رصدته الأبحاث النفسية والاجتماعية المختصة بالأمر، حيث وجد العلماء أن نسبة كبيرة من الأشخاص الذين يقعون تحت ضغط شديد نتيجة المرور بتجربة مؤلمة في حياتهم يفكرون جدياً في الإقدام على الانتحار ونسبة غير قليلة منهم يحاولون الانتحار بالفعل.

إعلانات

يختلف تعريف التجربة مؤلمة من شخص لآخر نظراً لتفاوت قدرة الأفراد على تحمل المتاعب والصدمات، فبعض الأشخاص أقدموا على الانتحار نتيجة فقدان شخص مقرب جداً منهم، والبعض الآخر أقدم على تلك الخطوة بعد خوض تجربة السجن ومعاناته من الرفض المجتمعي وتخلي المقربين عنه بعد خروجه منه أو أن يشهد الشخص أهوال الحروب وغير ذلك، واختصاراً يمكن وصف التجربة المؤلمة بأنها كل تجربة تترك أثراً في نفس الإنسان وتحدث تغيراً جذرياً في حياته يصعب عليه التأقلم معه.

ومن ثم يمكن اعتبار تلك التجارب أحد أسباب الانتحار غير المباشرة، حيث أنها تقوده إلى المعاناة النفسية وتفقده الشعور بقيمة الحياة ومن ثم التفكير في الانتحار اعتقاداً بأن ذلك قد يخلصه من معاناته.

العزلة الاجتماعية :

تؤكد الدراسات التي أجريت حول دوافع و أسباب الانتحار لدى البشر أن الشخص المنعزل اجتماعياً أكثر عرضة للإقدام على خطوة الانتحار من غيره، والسر في ذلك يرجع إلى كون الشخص الانطوائي والمنعزل عادة ما مزاجه سيء ويعاني من ضغوط نفسية شديدة ويعجز عن مجرد البوح بتلك المشاعر، وجميعها أمور تدفعه دفعاً نحو إنهاء حياته بيده.

يصبح الشخص منعزلاً في أغلب الأحيان منذ طفولته وذلك يرجع لأسباب مختلفة، مثل اتباع أسلوب تربوي خاطئ من قبل الآباء متمثل في إيذاء الطفل بدنياً أو نفسياً، وذلك الأسلوب إما ينمي عدوانية الأطفال ويجعلهم يميلون إلى العنف أو يحولهم إلى أشخاص انطوائيون عاجزون عن الانخراط في الحياة نتيجة افتقارهم للثقة بالنفس، كذلك قد تنتج العزلة عن التحول المفاجئ في نمط الحياة مثل هجرة الطفل من بلد لآخر وعجزه عن التأقلم مع الأوضاع الجديدة ويعد ذلك أحد أبرز مسببات اكتئاب الأطفال.

الإدمان باختلاف أنواعه :

إذا نظرنا إلى الحكمة من تحريم الميسر “القمار” وكذلك تحريم الخمر وتعاطي المخدرات سنجد أنها تصب في صالح الإنسان، حيث أن الإدمان على اختلاف أنواعه سواء الإدمان السلوكي أو إدمان العقاقير والمواد يعرض الإنسان للعديد من المخاطر الجسيمة والتي لا تقتصر على المخاطر الصحية المتمثلة في الإصابة بالأمراض وتدهور الحالة الصحية فحسب، بل أن الأمر قد يتفاقم إلى حد التفكير في إنهاء الحياة مما يجعل الإدمان أحد أسباب الانتحار المباشرة.

أثبتت الدراسات أن الأشخاص المدمنون عادة ما يعانون من درجة من درجات الاكتئاب في مرحلة ما، وفي أغلب الأحيان تراودهم أفكاراً حول إنهاء حياتهم خاصة إذا وجدوا صعوبة في الحصول على تلك المواد المخدرة المدمنون عليها، كما أن في بعض الأحيان يقدم مدمني المخدرات والخمور على الانتحار وهم في غمرة النشوة وبدون أن يكونوا على دراية كاملة بما يفعلوه.

التسلط ومعاناة الطفولة :

إن ما يمر به الإنسان في صغره من تجارب يبقى لصيقاً بذاكرته ويؤثر تأثيراً مباشراً على حالته النفسية لفترات طويلة، وقد يدوم تأثير تلك التجارب مدى الحياة، وقد أكدت الدراسات أن نواة الانتحار قد يتم غرسها في نفوس الأشخاص وهم لا يزالون في مرحلة الطفولة، مثل أن يتعرض الطفل للتسلط أو يعامل بشكل مُهين ويشعر بأنه شخصاً منبوذاً من المقربين إليه، تلك الأمور تدفع الطفل إلى الاكتئاب والانغلاق ويصبح انطوائياً ومنعزلاً وتتنامى تلك العقد النفسية في أعماقه مع تقدمه في العمر وحين يصل إلى مرحلة النضوج قد يكون أكثر عرضة للإقدام على الانتحار من غيره.

ينطبق الأمر نفسه على خوض الطفل تجارب مؤلمة شديدة القسوة في طفولته، مثل التعرض للضرب الشديد من قبل أحد الأشخاص خاصة لو كان مقرباً منه، أو أن يتعرض الطفل في مرحلة ما من عمره إلى أي من أشكال الاعتداءات الجنسية وما إلى ذلك من التجارب القاسية التي يصعب تناسيها مع مرور الزمن قد تكون أحد أسباب الانتحار في المراحل المتقدمة من العمر.

الجينات الوراثية :

يعد علم الوراثة أو الوراثيات Genetics أحد العلوم الحديثة نسبياً والتي لم يتم استكشافها بالكامل ولا يُعرف عنها إلا القليل، ومع كل بحث يجرى حول الجينات يتم اكتشاف المزيد والمزيد عن الدور الذي تلعبه وتأثيره على حياة الإنسان، ومن المفاجآت العلمية التي تم التوصل إليها مؤخراً أن تلك الجينات التي تنتقل من الآباء إلى الأبناء قد تكون أحد أسباب الانتحار

إعلانات

يرجع السر في ذلك إلى تأثير الجينات القوي على الحالة النفسية للإنسان، ومن ثم فإنها قد تكون أحد مسببات الاكتئاب وإكساب الشخص بعض الطباع الحادة، من ثم يمكن اعتبارها أحد أسباب الانتحار وإن كانت سبباً غير مباشر، بمعنى أنها لا تعد دافعاً مباشراً للأشخاص للإقدام على الانتحار ولكنها تجعل بعض الأشخاص أكثر عرضة من غيرهم للإقدام على تلك الخطوة.

الأوضاع الاقتصادية والأزمات المالية من أسباب الانتحار :

تعد الأزمات المالية والأوضاع الاقتصادية المتردية أحد أبرز العوامل المسؤولة عن المخاطر التي تصيب الإنسان، مثل الأزمات القلبية أو وقوع الإصابة بداء السكري أو الجلطات والسكتة الدماغية وغير ذلك، حيث أن الخسائر المادية والضوائق المالية تضع الأشخاص تحت ضغط عصبي شديد، مما دفع العلماء لاعتبارها أحد أسباب الانتحار الرئيسية ودليل ذلك تزايد أعداد حالات الانتحار في الولايات المتحدة وأوروبا في أعقاب الأزمة المالية العالمية، حيث أقدم العديد من المستثمرين ورجال الأعمال على تلك الخطوة بفعل الصدمة التي تعرضوا لها عند انخفاض أسهمهم في البورصة وخسارتهم مبالغ مالية طائلة.

تعد كذلك معدلات البطالة بالدول العربية وفي قارة إفريقيا بشكل عام أحد أسباب الانتحار في هذه المناطق، نظراً لما تشهده من انخفاض في معدلات دخل الأفراد وارتفاع في أسعار المعيشة وما إلى ذلك من عوامل التي تمثل ضغوطاً على مختلف الفئات سواء الشباب أو معيلي الأسر، وقد تم تسجيل العديد من حالات الانتحار الناتجة عن المرور بضوائق مالية في دول العالم الثالث خلال السنوات القليلة الماضية.

تأثير بعض العقاقير العلاجية :

كل نظام علاجي يتبعه الإنسان يكون له عدداً من الآثار الجانبية والمضاعفات السلبية المحتملة، ولكن بعض هذه الأدوية قد تؤثر على كيمياء المخ وتدفع الأفراد للتفكير في إنهاء حياتهم مما يمكن معه اعتبارها أحد أسباب الانتحار ،وتأتي مضادات الاكتئاب في مقدمة العقاقير العلاجية من هذا النوع ولهذا ينصح بعدم تناولها إلا تحت إشراف طبي متخصص، ويفضل إيداع المريض داخل إحدى المصحات النفسية خلال فترة تلقي العلاج.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

eleven + 7 =