لماذا لقب أحمد شوقي بأمير الشعراء دونا عن غيره؟

أسباب منح لقب أمير الشعراء للشاعر المصري الكبير أحمد شوقي

يُعد أحمد شوقي واحدًا من أهم شعراء عصر الإحياء والجديد في الشعر العربي الحديث، نستعرض هنا سيرته والسبب الذي جعله يلقب بأمير الشعراء.

0

أحمد شوقي واحد من أشهر شعراء القرن العشرين بل ومن أشهر شعراء العرب أيضًا بشكل عام، لا ريب أننا قد درسنا أحد نصوصه في مرحلة من مراحل الدراسة الأساسية، لقب الشاعر أحمد شوقي بلقب أمير الشعراء وظل اللقب ملازمًا له حتى وفاته وبعد وفاته أيضًا فما السر في لقب أمير الشعراء هذا ومن الذي منحه له وما هي أسس منح هذا اللقب؟ هذا ما سنجيب عنه في السطور التالية من هذا المقال عن أمير الشعراء أحمد شوقي:

نبذة عن أحمد شوقي

ولد أحمد شوقي على أرجح الأقوال في العام 1868 والتحق بمدرسة المبتديان الابتدائية وهو صغير وأظهر فيها نبوغًا رائعًا لدرجة أنه تم إعفاءه من المصروفات الدراسية وانكب بعدها على أمهات الشعر حيث قرأ لفحول الشعراء وجعل ينهل من أنهار القصائد التي لا تنضب ويتذوق من سحر البيان وحلاوة اللغة ما جعل الشعر يجري على لسانه ويتقد في ذهنه، التحق بمدرسة الحقوق نهاية القرن التاسع عشر وهناك بدأت موهبته الشعرية في الظهور بشكل أكثر وضوحًا، ولفت الأنظار إليه من خلال قصائده التي كان ينظمها فزكاه أحد أساتذته لدى الخديوي توفيق مما جعله يطلب مقابلته وتم انتداب أحمد شوقي بعد تخرجه من قبل الخديوي توفيق مبعوثُا من الحكومة المصرية إلى فرنسا لاستكمال دراسته للحصول على إجازة الحقوق وبعد الحصول عليها ظل هناك بضعة شهور منكبًا على الأدب الفرنسي دارسًا له مطيلا النظر فيه، ثم عاد في كنف الخديوي عباس داعيًا له ولسياساته في الصحف ثم سافر إلى إسبانيا بعد إعلان الحماية البريطانية وتولي حسين كامل السلطان على مصر، وعاد إبان ثورة 1919 حيث استطاع أن يناضل بشعره ضد الاحتلال الانجليزي وفي سبيل التنوير والوحدة الوطنية والقومية العربية.

أهم قصائده ونصوصه

لأمير الشعراء أحمد شوقي العديد من القصائد والنصوص الشهيرة وديوانه الشوقيات يزخر بجواهره الشعرية الشهيرة كما أن له مسرحيات شعرية بالغة الروعة، ومن أشهر قصائده بشكل عام: قصيدة دمشق حيث كتبها لسوريا الحبيبة وقصيدة “فروق” حيث كتبها للحض على الوحدة الوطنية ونبذ الفرقة وشق الصف، وقصيدة “بين الحجاب والسفور” والتي كتبها لتشجيع المرأة على المشاركة في العمل السياسي والميداني والمجتمعي وقصيدة “نهج البردة” التي كتبها معارضة أو على نفس المنهج لقصيدة “البردة” للإمام البوصيري وهي قصيدة في مدح النبي صلى الله عليه وسلم وقصيدة قم للمعلم وقصيدة الثعلب والديك وقصيدة “تعاقب الليل والنهار ينسي” وغيرها من القصائد الهامة والملهمة أما بالنسبة للمسرحيات الشعرية التي كتبها فقد كتب باقة متنوعة من أشهر المسرحيات التي أثرى بها المسرح العربي وأبرزها مسرحية مجنون ليلى ومسرحية مصرع كليوباترا ومسرحية قمبيز ومسرحية علي بك الكبير ومسرحية عنترة ومسرحية.

تلقيبه بأمير الشعراء

لقب أحمد شوقي بأمير الشعراء لمكانته العظيمة بين الشعراء وكانت شهرة أحمد شوقي تجوب الآفاق في الأمة العربية بأكملها وكانت قصائده يتناقلها جميع الشعراء في كل وقت وحين والسبب في تلقيبه بأمير الشعراء أنه تمت مبايعته في العام 1927 من الشعراء لتولي إمارة الشعر ولم تقتصر هذه المبايعة على شعراء مصر فقط بل أتى الشعراء من كل أقطار الوطن العربي في كرمة ابن هانئ لمبايعة أحمد شوقي على إمارة الشعر ومن وقتها وظل اللقب ملازمًا له ولم يلقب غيره بعدها بأمير الشعراء.

خاتمة

لا ريب أن أحمد شوقي من أهم الشعراء في العصر الحديث وسواء لقب بأمير الشعراء أم لا فما من أحد كان سيستطيع إنكار مكانته السامية بين أقرانه من الشعراء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

3 × واحد =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر