أبراهام لينكولن : لماذا يحظى الرئيس السابق أبراهام لينكولن بالشعبية ؟

أبراهام لينكولن هو أحد أبرز الشخصيات في التاريخ الأمريكي.. ترى لماذا ؟ وما الإسهامات التي قدمها فنال بها تلك الشعبية وهذه المكانة؟

0

أبراهام لينكولن هو صاحب أحد الوجوه التي تحملها أوراق الدولار، وكان ذلك نوع من التخليد لشخص أبراهام لينكولن ،والتعبير عن امتنان الشعب الأمريكي لمعاصر له ولإسهاماته، التي سعى من خلالها إلى إقرار مبدأ المساواة والقضاء على العبودية، وقد خلدت السينما مؤخراً هذه الإسهامات، من خلال تقديم فيلماً حمل اسم “لينكولن” وعرض لمرحلة من أهم المراحل بحياته، وجسد شخصية الرئيس ضمن الفيلم المخضرم دانيال دي لويس، وكتبه توني كوشنر وتولى إخراجه العبقري ستيفن سبيلبرج، وكان العرض الأولى له في عام 2012، وهو الأكثر ترشيحاً للأوسكار عن هذا العام، وأحرز جائزة الأوسكار لأفضل مثل رئيسي وأوسكار أفضل تصميم دعائي.

أبراهام لينكولن ومواجهة العبودية :

سخر أبراهام لينكولن حياته لأجل هدف واحد، وهو تخليص الولايات المتحدة من عار العبودية، ولم يقم بذلك خلال فترة رئاسته فحسب، بل إن مجهوداته لأجل هذا بدأت في وقت مبكر جداً، وتحقيق غايته تطلب منه المرور بالعديد من المراحل والصراعات، فماذا كانت؟

معارضة قانون كانسا نبراسكا :

خلال بداية النصف الثاني من القرن التاسع عشر، وتحديداً إلا عقد الخمسينات، كان نظام العبودية والرقم معوملاً به في الولايات المتحدة، وإن كان قاصراً على الولايات الجنوبية وحدها، بعد أن أصدرت عدة قوانين جرمت العبودية في النصف الشمالي، ولكن كانت بؤرة الصراع هي الولايات الجديدة، والتي كان موقعها في القسم الغربي من الولايات المتحدة، فكان كل نصف من نصفي الولايات يسعى لاجتذابها إليه، والمؤشرات آنذاك كانت تدل على إن الغلبة ستكون للقسم المؤيد للعبودية، إذ تم إلغاء قانون تسوية ميسوري الصادر في 1820م، والذي جاء لتقييد الممارسات العبودية، وهنا قرر أبراهام لينكولن أن يعود إلى المعترك السياسي، الذي كان تركه قبل فترة وتمنى لو لم يعد إليه، لكن إصدار قانون كانسا نبراسكا في عام 1854م، أجبر أبراهام لينكولن على العودة فقط كي يتصدى له، إذ كان القانون يسمح بالعبودية ويرسخ لمبادئ العنصرية والطبقية داخل المجتمع الأمريكي.

خطاب بيوريا :

اعتراضات أبراهام لينكولن على استعباد البشر، لم تكن محصورة في إطار الاجتماعات المغلقة للساسة والأعلياء، فربما كانت كذلك في البداية، لكن بعد فترة كان لابد من إعلان موقفه هذا على الملأ، وهو أمر محفوف بكثير من المخاطر، فلم يكن آنذاك أحد قادر على توقع ردة فعل الرأي العام، لكن أبراهام لينكولن قرر أن يعلن موقفه، وكان ذلك بخطابه الشهير في أكتوبر من عام 1854م، والذي يعرف باسم خطاب بيوريا، وقد لاقى أبراهام لينكولن هجوماً شرساً من السياسيين بعد خطابه، ورغم إنه بعد الخطاب مباشرة تزايدت شعبيته نسبياً، إلا إنها بعد فترة وجيزة عادت تتضآل بمعدلات سريعة، الأمر الذي يمكن معه ترجيح إن حملة التشويه التي شنها خصومه ضده قد نجحت.

انقسام الحزب :

في آواخر نفس العام أي 1854م، كان أبراهام لينكولن قد حاز مقعداً في مجلس الشيوخ الأمريكي، نائباً عن ولاية إلينوي، ولكن بحلول موعد انتخابات مجلس التشريع للولاية، لاحظ أبراهام لينكولن إن شعبيته قد بدأت تتراجع، ولم يخش على مستقبله السياسي، إنما خشي أن تموت فكرته بخسارته لعضوية المجلس، فطالب مؤيديه بدعم المرشح ليمان ترمبل، كونه لديه فرصة أفضل في كسب الأصوات، آملاً أن يقوم ترمبل بما كان سيكون هو نفسه به، من خلال معارضة القوانين الداعية للتفرقة والعنصرية والتي تسمح بنظام العبودية، لكن انشغل ترمبل عن ذلك بانشقاق صف الحزب اليميني، وكان أبرز خلافات الأعضاء حول قانون كانساس نبراسكا، وكانت الغالبية من مؤيديه فاعتبروا أبراهام لينكولن خارجاً عن مبادئ الحزب شاذاً عن أفكاره، وعبر أبراهام لينكولن عن غضبه من هجمة ابناء حزبه، بقوله “لدي اعتقاد بإني يميني وإن كان هناك يقولون بغير ذلك، على الرغم إن لم أفعل شئ سوى محاولة معارضة استمرار العبودية”.

أبراهام لينكولن ومعارضة المحكمة :

تقريباً لم تكن هناك مؤسسة أو جهة على أرض الولايات المتحدة، لم يصطدم بها أبراهام لينكولن خلال جولاته من أجل الدفاع عن الحرية والمساواة، فقد استمرت إحدى القضايا المتعلقة بمساواة الجنس الأبيض والأسود على الأراضي الأمريكية عدة سنوات، وهي القضية المعروفة بقضية “دريد سكوت ضد ساندفورد”، وصدر القرار النهائي بشأنها في عام عام 1857م، وأعلن رئيس المحكمة القاضي روجي بي إن السود لن يتم اعتبارهم مواطنين أمريكيين، وأكد على إن الدستور لا يحتوي على أي بنود تنص على حقوقهم في المواطنة، فانتفض أبراهام لينكولن وأعلن معارضته لهذا القرار وعدم الاعتراف به، وذلك لإن الدستور لم يأت بأية بنود مفصلة متعلقة بالحرية، فهو لم يدع إلى تحرير المرأة أو تحرير الرجال أو تحرير السود، وإنما نص على إن الجميع خلقوا متساوون في الحقوق الثابتة، والتي هي حق الحياة وحق الحرية الشخصية، وهو مبدأ عام يجب أن يطبق على كل إنسان يحيا داخل الحدود الأمريكية.

مجلس الشيوخ 1885م ومناظرة دوجلاس :

انتخابات مجلس الشيوخ الأمريكي في 1858م ربما هي الأشرس على الإطلاق، فالمنافسة بين أبراهام لينكولن ودوجلاس كانت غير شريفة بالمرة، بل إنها كانت أشبه بحرب شرسة كل شئ بها مباح، وما كانوا يتبارزون بالبرامج الانتخابية، إنما كانوا يتبادلون الاتهامات والوعيد، فبينما كان أبراهام لينكولن يعلن إن منافسه يسعى إلى تمديد العبودية إلى الولايات الحرة، كان الآخر يتهمه بالغوغائية مستنداً إلى واقعة معارضته لقرارات المحكمة، لكن الشعب الأمريكي لم يلتفت إلى صراعات أبراهام لينكولن ،إنما التفت إلى المبادئ والأفكار التي يدافع عنها، ويعد مبدأ اللاعبودية الذي تبنته حملة أبراهام لينكولن الانتخابية، هو العامل الأكبر الذي حقق الفورز له ولحزبه الجمهوري، الذي كان ينتمي إليه بتلك المرحلة، ومنافسيه أيضاً تمكنوا من إحراز من الكراسي أقل نسبياً، لكن في النهاية كانت شعبية أبراهام لينكولن قد طغت وسط العامة.

ترشحه الرئاسة :

ترشح أبراهام لينكولن لرئاسة الولايات المتحدة لم يكن حلماً شخصياً، بل كان حلماً للطبقة العريضة التي تشكل مؤيديه وداعميه، الساعون لإقرار مبدأ الحرية والمساواة بين أبناء الوطن وإلغاء العبودية، وعند دراسة التاريخ لابد من التوقف أمام انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 1860م، وذلك ليس فقط لإنها واحدة من أشرس المعارك الانتخابية في التاريخ الأمريكي، بل إنها ربما الأشرس في تاريخ الإنسانية بشكل عام، فقد كان كل مرشح متربص بالآخر، يتعامل معه باعتباره عدو وليس خصماً بانتخابات تصويتية، وكذلك كان الاستقطاب بالشارع على أشده، وضمت قائمة المرشحين إلى جانب أبراهام لينكولن ثلاثة اسماء، هم ستيفن دوجلاس وجون بريكينريدج عن حزب الجنوب الديمقراطي، وثالثهما جون بيل المرشح عن حزب الاتحاد الدستوري الجديد، وكانت حملة أبراهام لينكولن قائمة على ذات المبادئ التي خاض بها انتخابات مجلس الشيوخ، وهي إقرار مبدأ المساواة وإنهاء زمن العبودية والتفرقة العنصرية.

حركات التمرد :

بمجرد إعلان فوز أبراهام لينكولن بمنصب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، وقبل حتى أن يتولى مقاليد الحكم بصفة رسمية، اندلعت الثورات في مجموعة من الولايات الجنوبية، التي ترى في استمرار العبودية حق لها، باعتبارهم منتمون إلى الجنس السامي أو الجنس الأبيض، فكانت شعوب هذه الولايات رافضة للاعتراف بـ أبراهام لينكولن رئيساً لهم، وتفاقم الأمر سريعاً، حتى إن بعض الولايات بدأت تلعن عن نيتها في الانفصال، والاستقلال بذاتها عن إدارة الولايات المتحدة التي يرأسها أبراهام لينكولن

ولاية كالورينا الشمالية هي من رأست هذه المبادرة، وكانت أول من أعلن البيان الذي حمل عنوان مرسوم الانفصال، ودعت إلى تكوين اتحاد مستقل عن اتحاد الولايات المتحدة، ووضع الحدود السياسية بين ولايتهم والولايات الشمالية، على أن يحمل كيانهم المستحدث اسم الولايات الكونفدرالية الأمريكية، وكان ذلك خلال شهر ديسمبر، وبعد شهور قليلة وتحديداً في فبراير من العام التالي مباشرة، انضمت ولايات ميسيسبي وألاباما وجورجيا وتكساس وفلوريدا إى ولاية كالورينا، وأعلنوا جميعاً تمردهم على أبراهام لينكولن واستقلالهم عن الولايات المتحدة الأمريكية.

رفض محاولات التسوية :

قام العديد من رجال السياسة والمجتمع بمحاولة إجراء تسويات، بين جبهة أبراهام لينكولن وبين الفئات المتمردة في الجنوب، إلا أن أبراهام لينكولن أعلن موقفه تجاه تلك الحركات المتمردة، بوصفه لها بإنها غير قانونية وغير دستورية،  وأبرز هذه التسويات هي ما عرف بتسوية ميسوري 1820م، والتي دعت إلى تقسيم الأراضي بين الرق والأحرار، إلا أن أبراهام لينكولن رأى إن ذلك التقسيم هو اعتراف ضمني بالعبودية، وإنه لا يمكن أن يمنح أي مواطن حق امتياز على حساب الآخر، خاصة وإنه كان يسعى لدعوة الكونجرس على إصدار قراراً بتعديل الدستور، كي يضيف إليه مواد صريحة تنص على حق كل مواطن في حريته، وبمقتضاها يتم إلغاء كافة أشكال العبودية في الولايات المتحدة ويبطل كافة قوانينها.

والخطوة الوحيدة التي اتخذها أبراهام لينكولن تجاه هذه الأزمة، هي توجيهه خطاب إلى شعب الولايات الجنوبية، واصفاً إياهم بالأصدقاء الذين لم يكونوا أعداء يوماً، ودعاهم إلى التمسك بهذه الوحدة التي تجمع الشعب الأمريكي ككل.. ولم تلق دعوة أبراهام لينكولن قبولاً لدى الأطياف الغاضبة، وبذلك فشلت كافة طرق الحل التشريعي فيما يخص أزمة العبيد.

بداية الحرب الأهلية :

في عام 1861 وتحديداً في 12 أبريل، أطلقت أول قذيفة من القوات الكونفدرالية تجاه حص سمتر، وبذلك بدأت الحرب بين الولايات الشمالية المؤيدة لـ أبراهام لينكولن ،وبين الولايات الجنوبية التي يسيطر عليها الانفصاليين، الذين تمكنوا من إحراز تقدماً كبيراً خلال الأيام الأولى من بدء الحرب، ويرى المؤرخون إن هذا كان خطأ أبراهام لينكولن الأفدح، إذ استهان بقدرات ولايات الجنوب، وتركهم يتجهزون لخوض الحرب على مدار شهور طويلة.

إدارة المعركة :

في 15 أبريل تفاقم الأمر أكثر وازدادت الحرب حِدة، فأمر أبراهام لينكولن بإرسال قوات عسكرية إلى الجنوب، تتشكل من حوالي 75 ألف جندي، بهدف استعادة المناطق التي سقطت بأيدي الإنفصاليون والتصدي لهم قبل أن يبلغوا واشنطن، واستمر الكر والفر والتناوش بين الخصمين لشهور عديدة، وقام أبراهام لينكولن بمشاركة العسكريين في التخطيط للحرب وإدارتها، خلال هذه الفترة القصيرة نسبياً قام بعزل وتولية ثلاث قيادات عامة للجيش، كان آخرهم الجنرال جورج ميد الذي تمكن من إنهاء الحرب، بعد أن طارد فلول الجيش الانفصالي حتى ولاية بينسليفانيا، واشتبك معهم هناك في العديد من المعارك، كبدهم خلالها خسائر فادحة وأعلن تحقيق الولايات المتحدة للنصر.

تحرير العبيد التام :

كان أبراهام لينكولن مدركاً أن الدستور هو العقبة الأكبر في طريقه، إذ أنه يمنح لكل ولاية اتخاذ قراراً فردياً فيما يخص الرق، وقام الرئيس الأمريكي بعدة محاولات لإقناع الولايات بتغيير قوانينها، إما لحظر الرق بشكل تام أو الحد منه وتضييق الخناق عليه، أو اتباع سياسة التعويض، التي تسمح للمستعبد بأن يحصل على حريته نظير مقابل مادي، ولكن كافة المحاولات كان تأثيرها محدود.

وفي 19 يونيو لعام 1862 أعلن تحرير العبيد بشكل نهائي، بعد أن قام الكونجرس بإصدار قراره بحظر العبودية وتجريم ممارستها، وقام أبراهام لينكون بتطبيق هذا القرار عن طريق استعانته بالقوات المسلحة، وفي الأول من يناير من عام 1863م، خرج أبراهام لينكولن على شعبه في خطاب تاريخي، أعلن من خلاله إن أي إنسان مملوك كعبد في الولايات المتحدة، هو حر ومتساو مع من كان يملكه وله حق المواطنة وما يلحق بهذا الحق من امتيازات، على أن يتم تطبيق ذلك ابتداءً من الساعة التي ألقي فيها الخطاب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

16 − 12 =